أخر الأخبار

موقف أمريكي أكثر وضوحاً بشأن عملية إعادة تأهيل بشار الأسد وتطبيع العلاقات مع دمشق!

موقف أمريكي أكثر وضوحاً بشأن عملية إعادة تأهيل بشار الأسد وتطبيع العلاقات مع دمشق!

طيف بوست – فريق التحرير

اتخذت الولايات المتحدة الأمريكية موقفاً أكثر وضوحاً حيال مسألة إعادة تأهيل “بشار الأسد” والتطبيع مع النظام السوري أو إعادة تأسيس علاقات دبلوماسية معه من جديد.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن مسؤول أمريكي في وزارة الخارجية الأمريكية تأكيده أن إدارة الرئيس “جو بايدن” قطعاً لن تقوم بإعادة تأسيس أو ترقية علاقاتنا الدبلوماسية مع نظام الأسد”.

وأكد المتحدث أن موقف الولايات المتحدة الأمريكية لا يزال ثابتاً تجاه الملف السوري منذ عام 2011 وحتى يومنا هذا، وفق تعبيره.

وأشار المسؤول الأمريكي أن موقف بلاده لم يتغير في ظل استمرار نظام الأسد بممارساته الوحـ.ـشية والغير إنسانية ضد السوريين منذ عشر سنوات.

جاء ذلك بعد ما أثار البيان الختامي لاجتماع مجموعة الدول السبع الكبرى الذي انعقد منذ أيام في لندن، العديد من التكهـ.ـنات والتوقعات بأن الدول الغربية ربما ستتجه نحو سياسة غض الطرف عن الدعوات التي تطالب بإعادة تأهيل نظام الأسد وتطبيع العلاقات معه.

وحول الدول التي أبدت رغبتها بالتطبيع مع النظام السوري وتأسيس علاقات دبلوماسية معه، قال المتحدث الأمريكي: “إن واشنطن تدعو كافة دول المنطقة إلى النظر بعناية في الفظـ.ـائع التي قام بها نظام الأسد ضد الشعب السوري على مدار العقد الفائت”.

وطالب أيضاً بضرورة النظر إلى مساعي نظام الأسد المستمرة لمنـ.ـع وصول الكثير من المساعدات الإنسانية إلى سوريا، بالإضافة إلى أعماله التي لا تساعد على توفير الاستقرار والأمن في البلاد.

أما بما يتعلق بأسباب تهـ.ـاون إدارة الرئيس “بايدن” في التعامل مع تطورات الأوضاع في سوريا، والإستراتيجية التي ستتبعها واشنطن خلال الفترة المقبلة في التعاطي مع الملف السوري، شدد المسؤول الأمريكي على أن موقف بلاده واضح حيال المسألة السورية.

وأوضح أن الإدارة الأمريكية الجديدة تحاول بشتى الوسائل الدفع بعملية التسوية السياسية المتعلقة بالملف السوري بموجب القرارات الدولية والأممية ذات الصلة.

وأضاف: “الإدارة الأمريكية تعتقد أن الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط عموماً، وسوريا على وجوه الخصوص، لا يمكن أن يصبح أمراً واقعاً إلا من خلال عملية سياسية”.

ونوه أن تلك العملية السياسية يجب أن تمثل إرادة السوريين عامةً، مؤكداً التزام الولايات المتحدة الأمريكية بالعمل مع حلفائها وشركائها في الأمم المتحدة من أجل ضمان التوصل إلى حل سياسي حقيقي وشامل في سوريا.

اقرأ أيضاً: “تحركات إسرائيلية هي الأكبر”.. اجتماع أمني رباعي سيعقد في دمشق وتأهب كبير لـ”حزب الله”

وتواجه إدارة “بايدن” انتقـ.ـادات عديدة على الصعيدين الداخلي والخارجي، وذلك بشأن طريقة تعاطيها مع الملف السوري.

ويعتبر العديد من السياسيين في واشنطن أن الإدارة الأمريكية الجديدة تتهـ.ـاون بتعاملها مع الأوضاع في سوريا، مشيرين أن مجلس الشيوخ الأمريكي لم يناقش حتى اللحظة السياسة القادمة حول الشأن السوري.

اقرأ أيضاً: مباحثات بين بوتين ونتنياهو بشأن الملف السوري وحديث عن ضوء أخضر روسي لإسرائيل في سوريا

تجدر الإشارة إلى أن البيان الختامي الصادر عن اجتماع مجموعة الدول السبع الكبرى لم يشير بوضوح إلى عبارة الرفـ.ـض لإعادة تطبيع العلاقات مع نظام الأسد.

في حين أكد البيان على أهمية قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، بالإضافة إلى دعم عمليات إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close