أخر الأخبار

فارس الحلو “الضابط” يتحدث عن زهير رمضان “المعتقل”.. ما القصة؟ (فيديو)

تحدث الفنان السوري المعارض “فارس الحلو” عن مسيرته الفنية خلال برنامج “ضيف ومسيرة”، الذي يبث على قناة “فرانس 24”.

وقال الفنان السوري الذي يقيم في العاصمة الفرنسية باريس خلال المقابلة التلفزيونية أنه وصل إلى فرنسا بعد نجاته من آلة القتل الأسدية.

واعتبر “الحلو” أنه جزء من منظمة “ناجون” التي أسسها بنفسه فور وصوله إلى باريس ناجياً من ممارسات نظام الأسد بحق أبناء الشعب السوري، على حد تعبيره.

واسترجع “الحلو” ذكرياته القديمة عندما كان يؤدي الخدمة الإلزامية في حقبة الثمانينات من القرن المنصرم، حين طلب من العسكريين المتخرجين من المعهد العالي للفنون المسرحية كتابة مسرحية للتمجيد بالحركة التصحيحية.

وأضاف الفنان المعارض أن الضابط طلب منهم كتابة المسرحية خلال 48 ساعة، فاعترض العسكريون خريجي المعهد العالي على قصر المدة الزمنية، فما كان من الضابط المسؤول إلى أن وبخهم قائلاً: “هذا أمر عسكري ولاك”.

وقال “الحلو” أن زهير رمضان “الشبيح” قام بكتابة المسرحية التي تمجد الحركة التصحيحية وحزب البعث في غضون ساعتين.

وقد كلف فارس الحلو آنذاك بتأدية دور الضابط المحقق أو المساعد، بينما أدى زهير رمضان دور المعتقل في المسرحية، حيث نصب المسرح في الساحة الرئيسية بمدرسة المشاة في مدينة حلب، وحضرها حينها قرابة ثلاثة آلاف شخص من ضباط وطلاب وعسكريين.

وتابع “الحلو” حديثه بقوله: عند بداية المسرحية كنت أجلس في المكتب رافعاً قدمي على الطاولة، بما أن دوري “محقق”، فأتاني صوت من الخارج يقول: “نزل رجيلك ولاك حيوان”.

وأضاف أنه في أحد المشاهد وجه سؤالاً لزهير رمضان “المعتقل” أثناء التحقيق معه.. إلى أي الأحزاب تنتمي؟.. فتقدم “زهير” إلى المنصة موجهاً حديثه للحضور وبصوت مرتفع قال: “انتمي إلى حزب البعث العربي الاشتراكي”.

وبعد أن قال “رمضان” عبارته بصوت عالي، انتظر أن يصفق له الحضور، وهذا لم يحدث، فسأله “الحلو” سؤال آخر.. ما هي أهدافكم؟.. فصرخ “زهير”.. وحدة حرية اشتراكية، دون أن يصفق أحد أيضاً.

وأشار “الحلو” إلى أن جو العرض المسرحي كان مملاً جداً، فخرج عن النص قائلاً لـ “رمضان”، اعترف مع قيامه بنعره، الأمر الذي دفع الحضور إلى الضحك بعد أن تم ضرب “رمضان”.

ولفت “فارس الحلو” إلى أن “زهير رمضان كان مكروهاً من قبل زملائه في الخدمة الإلزامية، نظراً لدوره في الوشاية عليهم، مضيفاً أن مدير مدرسة المشاة صرخ لإيقاف موجة الضحك وضبط الحضور بعد هذه الحادثة.

اقرأ أيضاً: ممثلة تركية شهيرة تقسو على شبيح أسدي بعد سخريته من مقتل الجنود الأتراك في إدلب

والفنان السوري “فارس الحلو” معروف بمواقفه المساندة لثورة الشعب السوري منذ أن انطلقت في شهر آذار/ مارس عام 2011.

واهتم “الحلو” بقضية المعتقلين في سجون النظام السوري، وأسس عند وصوله إلى العاصمة الفرنسية “باريس” منظمة تحت مسمى “ناجون” التي تهدف إلى تسليط الضوء على معاناة السوريين بوصفهم ناجون من معتقلات نظام الأسد، وليسوا ضحايا حرب.

وعرّف “الحلو” الناجين على أنهم الأشخاص الذين دخلوا معتقلات الأسد وخرجوا منها، ليكتب لهم عمر جديد، بالإضافة إلى كل شخص تمكن من تفادي الاعتقال أو ركب البحر هرباً من آلة القتل الأسدية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close