أخر الأخبار

البنك المركزي يصدر تقريراً هاماً ويدعو إلى التحوط الشديد لمنع انهيار الليرة السورية مقابل الدولار

البنك المركزي يصدر تقريراً هاماً ويدعو إلى التحوط الشديد لمنع انهيار الليرة السورية مقابل الدولار

طيف بوست – فريق التحرير

يواصل البنك المركزي السوري تخبطه في ضوء التقلبات التي يشهدها سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي وبقية العملات العربية والأجنبية، وذلك بالتزامن مع توقعات بانخفاض قياسي قادم بقيمة الليرة خلال تعاملات شهري نيسان الجاري وأيار المقبل.

وتزامناً مع ذلك، أصدر البنك المركزي السوري تقريره الأسبوعي مع نهاية شهر آذار/ مارس المنصرم، حيث أكد خلاله أن تسارع التضخم عالمياً نتيجة التطورات والأحداث العالمية وما رافق ذلك من ارتفاع في أسعار المواد والسلع الأساسية سيترك أثراً سلبياً على الاقتصاد السوري.

ونوه المركزي في تقريره إلى أن ما سبق سيلقي بظلاله على معدلات التضخم وسيساهم بعدم استقرار الأسعار في الأسواق المحلية، الأمر الذي يحتاج إلى التحوط الشديد واتخاذ إجراءات نقدية أكثر تشدداً للحد من تأثيرات الارتفاع القياسي بمعدلات التضخم.

وأيد البنك المركزي في تقريره الأسبوعي الهام سيـ.ـاسة وإجراءات التركيز على الموارد المحلية، كما أكد على ضرورة وأهمية دعم الاقتصاد والمنتجات والصناعات الوطنية والاستعـ.ـاضة ما أمكن عن المواد والمنتجات الغير ضرورية التي يتم استيرادها من الخارج.

كما لفت إلى أن الاعتماد على الاقتصاد والمنتجات الوطنية من شأنه أن يعوض استنـ.زاف القطع الأجنبي، وبالتالي سيستقر سعر صرف الليرة السورية مقابل العملات الأجنبية وستكون في مأمن من الانهيار وتسجيل أرقام قياسية في الانخفاض أمام الدولار خلال الفترة القادمة.

وأوضح البنك المركزي في سياق تقريره أنه في حال نجحت الدول الموردة إلى سوريا بتقلـ.ـيص معدلات التضخـ.ـم لديها من خلال إجـ.ــراءاتها المتبعة، فإن هذا الأمر سينعكس بشكل إيجابي على الاقتصاد السوري بشكل عام وقيمة الليرة السورية أيضاً.

وكان البنك المركزي السوري قد اتخذ جملة من الإجراءات والقرارات الهامة خلال الأيام القليلة الماضية، وذلك لتفادي انهيار أكبر بسعر صرف الليرة السورية أمام الدولار، وذلك بعد أن وصل سعر صرفها لمستويات الـ 4000 ليرة للدولار الأمريكي الواحد الأسبوع الماضي.

ومن أبرز الإجراءات التي تم اتخاذها في الأيام الماضية، هي قرار توسيع المواد المشمولة بتمويل البنك المركزي عبر شركات الصرافة المرخصة والمسموح لها بتمويل المستوردات.

وقد أشارت مصادر محلية أن هذا الإجراء من شانه أن يؤثر بشكل إيجابي على عمليات تسريع وتسهيل الاستيراد من الخارج، فضلاً عن ضمان توفير كافة المواد التي يحتاجها المواطن السوري وعدم انقطاع أي مادة من الأسواق.

وكان عدة خبراء في مجال الاقتصاد قد طالبوا البنك المركزي باتخاذ إجراءات عاجلة لوقف انهيار الليرة السورية ومنع المزيد من الارتفاع في معدلات التضخم في البلاد.

اقرأ أيضاً: خبراء في مجال الاقتصاد: قيمة الليرة السورية تتخطى عتبة 6 آلاف مقابل الدولار الواحد!

وضمن هذا الإطار، دعا الخبير المصرفي “عامر شهدا” في منشور له على صفحته الشخصية في “فيس بوك”، البنك المركزي إلى التحوط، وذلك في ظل التوقعات التي تشير إلى أن الليرة السورية متجهة لتسجيل أرقام قياسية في الانخفاض خلال الأيام والأسابيع القليلة المقبلة.

وطالب “شهدا” البنك المركزي بالتحوط الشديد، خاصةً بما يتعلق بطريقة التعامل مع المستوردين وتمويله لعمليات استيرادهم للمواد، مشيراً في معرض حديثه إلى أن معظم المستوردين لا يستحـ.ـقون الدعم المـ.ـقدم لهم لتمـ.ـويل مستورداتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close