أخر الأخبار

الداعية “ذاكر نايك” يشرح وجهة نظره من تفشي “فيروس كورونا” ويكشف عن سبب صمته! (فيديو)

نشر الداعية الهندي “ذاكر نايك” مقطعاً مصوراً، شرح خلاله وجهة نظره بما يتعلق بانتشار فيروس كورونا المستجد الذي يجتاح معظم دول العالم.

وتحدث خلال المقطع عن السبب الذي دفعه لتجنب الدخول في نقاشات خلال الفترة السابقة حول تفشي الفيروس التاجي الذي أودى بحياة أكثر من 244 ألف شخص في 187 دولة حول العالم.

وأكد “نايك” في الفيديو الذي نشره قبل عدة أيام، أنه يشعر بالاستياء من الشائــ.ـعات الكثيرة التي خرجت وتحدثت عن فيروس كورونا المستجد.

وأوضح أن صـ.ـدمته الكبيرة كانت من دخول الدعاة الإسلاميين على الخط، وإقحامهم لأنفسهم في هذا المجال، مشيراً إلى أن بعضهم قد بدأوا بإعطاء وصفات للعلاج في الآونة الأخيرة.

وأضاف أن مسألة الحديث عن فيروس كورونا لا يمكن أن تخرج عن الأطباء وحصراً المختصين في الأوبئة، موضحاً أنه كطبيب ليس مختص لا يحق له الحديث عن الفيروس التاجي.

ومضى قائلاً: “أن الفيروس اسمه كوفيد 19، مشيراً إلى أن هذا النوع هو نوع من أنواع فيروس كورونا المستجد الذي انتشر بعشرين شكلاً.

ولفت إلى أن ثمانية أنواع من فصيلة هذا الفيروس قد شهدها البشر، منها ثلاثة فيروسات قد شكلت خطـ.ـراً بالفعل على حياة الإنسان، من بينها “السارس” الذي صنف على أنه وباء عالمي سنة 2003.

اقرأ أيضاً: الاستخبارات الأمريكية تكشف عن معلومات توصلت إليها حول مصدر “فيروس كورونا”

وحول “السارس” قال الداعية الهندي “ذاكر نايك” إنه عبارة عن التهاب رئوي حاد، يصيب الإنسان، فيسبب له بعض المشــ.ـاكل في التنفس.

وأشار إلى أن “ميرس” أو متلازمة الشرق الأوسط التنفسية أيضاً من الأوبئة الخطــ.ــرة التي اجتاحت بعض الدول في عام 2012.

فيما كان فيروس “كوفيد 19” الذي يجتاح دول العالم في الوقت الراهن آخر الأمــ.ـراض التي ظهرت خلال الشهر الأخير من عام 2019 في مدينة “ووهان” الصينية.

اقرأ أيضاً: دراسة جديدة تكشف أسباب مقاومة الشعوب العربية لفيروس كورونا أكثر من الأجانب

وأكد “نايك” في نهاية حديثه عن فيروس كورونا أن الأطباء وحدهم هم الذين لديهم كامل الحق في الإبلاغ عن وجود علاج لهذا الفيروس.

وأضاف: “حتى لو طرح أحد الدعاة علاجاً وأثبتت فعاليته في وقت لاحق، فذلك يعتبر من الأخطاء، ولا توجد أي مبررات لأحد الدعاة بأن يقحم نفسه بالحديث عن مواضيع طبية”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close