أخر الأخبار

ما قصة اللاجئ السوري في ألمانيا الذي يكلف الدولة 5000 يورو يومياً..؟

ما قصة اللاجئ السوري في ألمانيا الذي يكلف الدولة 5000 يورو يومياً..؟

طيف بوست – فريق التحرير

ذكرت صحيفة ألمانية، أن لاجئاً سورياً يدعى “أيمن” ويعيش في ألمانيا يكلف خزينة الدولة نحو خمسة آلاف يورو بشكل يومي.

وكشفت الصحيفة أن هذا المبلغ يدفع كبدل تكاليف من أجل مراقبة اللاجئ السوري “أيمن” من قبل الأجهزة المختصة.

وفي التفاصيل، أفادت الصحيفة أن “أيمن” الذي يبلغ من العمر تسعة عشر عاماً ويعيش في مقاطعة “زاكسن أنهالت” الألمانية بصفة لاجئ، يراقبه عناصر من الأجهزة الأمنية في ألمانيا على مدار الثلاثة أعوام الماضية.

وأوضحت الصحيفة أن مراقبة الاستخبارات الألمانية للاجئ السوري “أيمن” قد بدأت بعد أن تم تصنيفه في عام 2017 على أنه “متطـ.ـرف إسلامي”.

وأضافت أن تصنيف “أيمن” على أنه يشكل خـ.ـطراً على الحياة العامة للمواطنين في ألمانيا، جاء بعد أن تم رصد عدة محادثات ونشاطات قام بها “أيمن” على شبكة الانترنت منذ 3 سنوات.

ولفتت أن من بين النشاطات التي رصدتها أجهزة الاستخبارات الألمانية هي قيام “أيمن” بالبحث عن طريقة فك وتركيب سـ.ـلاحAK-47″ “.

وأشارت الصحيفة إلى أن “أيمن” كان يسأل بشكل متكرر عن كيفية الحصول على أسـ.ـلحة في ألمانيا، كما أنه كان يبحث عن كيفية صنع حـ.ـزام ناسـ.ـف.

وأفادت الصحيفة أن “أيمن” كان قد  أخبر أحد عناصر الأجهزة الأمنية في ألمانيا سنة 2017، بأنه يخطط لعمل شيء ما كبير، مشيراً أن العمل سيكون في مدينة “برلين”، مشيرة أن عنصر الأمن كان يستدرج “أيمن” بالحديث وذلك بعد أن تم رصد نشاطاته عبر الانترنت.

ما قصة اللاجئ السوري في ألمانيا
الشرطة الألمانية (صورة تعبيرية)

وذكرت الصحيفة أنه ومنذ 3 أعوام ويقوم نحو اثنا عشر شرطياً موزعين على ثلاث ورديات بمراقبة “أيمن” في الليل والنهار دون أن يغيب عن أنظارهم.

وأكدت أن كل ساعة يقوم بها عناصر الأمن بمراقبة أيمن تكلف الدولة الألمانية 52 يورو للشرطي الواحد، وهذا يعني أن مجموع التكلفة اليومية لمراقبة “أيمن” هي خمسة آلاف يورو، وذلك دون حساب التكاليف المرافقة لعملية المراقبة.

وأشارت الصحيفة إلى أن “أيمن” مجـ.ـبر على ارتداء سوار في قدمه من أجل تحديد موقعه كلما تحرك باتجاه منطقة معينة.

وأضافت أن عناصر الشرطة يراقبون “أيمن” بشكل دائم ويلاحقونه وهم يرتدون لباساً مدنياً، مشيرة أنه يبقى تحت أنظارهم حتى أثناء دخوله مراكز التسوق، حيث يتابعونه خطوة بخطوة إلى حين عودته إلى منزله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close