أخر الأخبار

تصريح مفاجئ.. بشار الأسد يبدي استعداده للتعامل مع اللجنة الدستورية والمسار السياسي!

تصريح مفاجئ.. بشار الأسد يبدي استعداده للتعامل مع اللجنة الدستورية والمسار السياسي!

طيف بوست – فريق التحرير

عقد رأس النظام السوري “بشار الأسد” اجتماعاً مع كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية “علي أصغر خاجي”، اليوم الاثنين 17 آب/ أغسطس 2020 في العاصمة السورية دمشق.

وأبدى “بشار الأسد” خلال الاجتماع استعداد وفد النظام السوري للالتحاق باجتماعات اللجنة الدستورية المصغرة المقررة يوم 24 آب/ أغسطس الجاري في العاصمة السويسرية جنيف.

وبحسب وسائل الإعلام، فإن رأس النظام السوري “بشار الأسد” قد أكد أثناء اللقاء مع الوفد الإيراني أن النظام السوري ماضٍ في عملية التسوية السياسية.

ونقلت عن “الأسد قوله: “على الرغم من المحاولات الحثيثة لحرف مسار عمل اللجنة الدستورية والسعي لتغيير آليات عملها، إلا أننا ماضون في المسار السياسي”، على حد تعبيره.

من جهتها، قالت وكالة الأنباء الرسمية التابعة لنظام الأسد “سانا”، إن الاجتماع بين بشار الأسد والوفد الإيراني الذي يرأسه “خاجي” مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، تناول آخر التطورات والمستجدات على الساحة الدولية والإقليمية.

وأضافت “سانا” أن المحادثات تمحورت حول تطورات العملية السياسية بشأن الملف السوري، خاصة مع اقتراب موعد انعقاد اجتماعات اللجنة الدستورية.

اقرأ أيضاً: بعد استهـ.ـداف الدورية المشتركة في إدلب.. “بوتين” و”أردوغان” يبحثان هاتفياً آخر التطورات..!

تصريحات “الأسد” جاءت بخلاف ما ذكره في خطابه الأخير الذي ألقاه أمام أعضاء مجلس الشعب، حين وصف أعمال اللجنة الدستورية ب”الخزعبلات السياسية” التي تسعى من خلالها الولايات المتحدة للحصول على امتيازات لم تتمكن من الحصول عليها عبر أذرعها في سوريا.

وأعلن “الأسد” موقفه من عملية التسوية السياسية، مشترطاً أن تكون أي خطوة في طريق الحل السياسي مرتبطة بشكل وثيق بالحفاظ على نظامه، وأن يكون النظام السوري طرفاً أساسياً فيها.

وقال في خطابه، إن أي تسوية سياسية تقودها أمريكا أو تركيا أو أحد الدول التي تمثلهما لن نقبل بها، لأنهم يريدون تغيير نظامنا عبر تلك المبادرات، على حد تعبيره.

وأضاف: “لن يكون ذلك سوى في أحلامهم” في إشارة منه إلى الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا وغيرها من الدول التي تدعم عملية التسوية السياسية في سوريا وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

يأتي ذلك في الوقت الذي ذكرت فيه صحيفة “وول ستريت جورنال” خلال تقرير نشرته يوم أمس، أن واشنطن تستعد لفرض حزمة جديدة من العقـ.ـوبات ضد نظام الأسد والجهات والكيانات الداعمة له بموجب قانون قيصر.

كما أكدت الصحيفة نقلاً عن مسؤولين أمريكيين، أن الولايات المتحدة الأمريكية ستواصل فرض المزيد من العقـ.ـوبات على نظام بشار الأسد حتى يبدي استعداده للجلوس على طاولة التفاوض وتنفيذ القرارات الأممية المتعلقة بالحل السياسي في سوريا.

اقرأ أيضاً: “عقوبات قيصر”.. حزمة أمريكية جديدة بانتظار نظام الأسد.. من ستطال..؟

وأفادت الصحيفة أن الحزمة الجديدة من العقـ.ـوبات بموجب “قيصر” سوف تستهـ.ـدف أفراد وكيانات من شبكات الدعم المالي التي تدعم نظام الأسد في كل من لبنان والإمارات.

كذلك ستطال الحزمة الثالثة من “عقوبات قيصر” بعض الشركات العقارية الموجودة في أوروبا والتي لها علاقة وثيقة مع عائلة الأسد، وذلك بحسب تقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close