أخر الأخبار

الليرة السورية تتفاعل مع رفع البنك المركزي الأمريكي لأسعار الفائدة.. ما انعكاسات ذلك على الاقتصاد السوري؟

الليرة السورية تتفاعل مع رفع البنك المركزي الأمريكي لأسعار الفائدة.. ما انعكاسات ذلك على الاقتصاد السوري؟

طيف بوست – فريق التحرير

على الرغم من أن رفع البنك المركزي الأمريكي لأسعار الفائدة كان قراراً متوقعاً، إلا أن البنك فاجأ جميع الخبراء الاقتصاديين حين أعلن رفع أسعار الفائدة 75 نقطة أساس، متجاوزاً بذلك كافة التوقعات التي كانت تتحدث عن رفع أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة فقط.

وفي ضوء ذلك أكد معظم المحللون أن رفع الفيدالي الأمريكي لأسعار الفائدة بهذا القدر دفعة واحدة من شأنه أن ينعكس سلباً وبشكل مباشر على اقتصادات العديد من الدول حول العالم، لاسيما تلك التي تعاني من أزمات اقتصادية متراكمة، كما هو الحال في سوريا.

وأشار المحللون إلى أن قرار البنك المركزي الأمريكي قد يؤدي إلى سيناريوهات كارثية ستطال عدة دول حول العالم، بالإضافة إلى تأثيره على أسواق البورصة والذهب والاستثمار.

وبالحديث عن انعكاسات القرار على الليرة السورية وكيف من الممكن أن تتفاعل مع رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة، يؤكد المحللون أن الليرة متجهة لتسجيل انخفاضاً كبيراً في سعر صرفها بغض النظر عن قرار البنك المركزي الأمريكي.

وأوضح الخبراء أن قرار رفع أسعار الفائدة في أمريكا بهذا القدر سيسرع من انخفاض قيمة الليرة السورية، مرجحين أن تتفاعل الليرة السورية قريباً مع القرار، وأن تسجل انخفاضاً مدوياً بسعر صرفها أمام الدولار خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

وبحسب المحللين، وكنتيجة لتدهور قيمة العملة السورية، فإنه من المتوقع أن تنهار القدرة الشرائية للمواطن السوري بشكل كبير، مشيرين أن القدرة الشرائية حالياً ضعيفة جداً وتكاد تكون معدومة، فما بالكم مع مزيد من الانخفاض بقيمة الليرة، وفق تعبيرهم.

وتوقع المحللون أن يزداد الطلب بشكل كبير على الدولار الأمريكي في الأسواق السورية خلال الفترة القادمة، تزامناً مع عدم إقبال المواطنين السوريين على شراء المعادن، مثل الذهب, مشيرين أن ذلك سيؤدي إلى انخفاض قيمة الليرة السورية وأسعار الذهب وفق المنطق الاقتصادي.

ونوه الخبراء أن سوريا من البلدان التي لديها حالياً ميزان تجاري خـ.ـاسـ.ـر ومدفوعات سلبية، وذلك نتيجة اعتمادها بالدرجة الأولى على المستوردات من الخارج التي يتم تمويل استيرادها بالدولار الأمريكي، وهو الأمر الذي يجعل الاقتصاد السوري متأثراً بشكل كبير بقرار رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة.

كما لفت المحللون إلى أن قرار رفع أسعار الفائدة سيكون له تأثيرات سلبية على العملات المحلية التي يعاني اقتصادها من ارتفاع معدلات التضخم بشكل كبير، وهو الأمر الذي ينطبق على الليرة السورية والاقتصاد السوري تماماً.

ويوضح الخبراء في مجال الاقتصاد أن انعكاسات القرار على الأسواق العالمية ربما يكون أكثر وضوحاً من خلال ملاحظة زيادة ادخار الدول للدولار والحد من الطلب الاستهلاكي، الأمر الذي من شأنه أن يؤثر بشكل كبير على معدلات النمو الاقتصادي للعديد من الدول حول العالم في المرحلة المقبلة.

اقرأ أيضاً: سوريا.. أسعار كاوية وشوارع خاوية وقدرة شرائية معدومة وسط حديث عن انهيار قادم بسعر صرف الليرة السورية

ورجح المحللون أن تكون الأسواق الناشئة التي لديها ديون كبيرة بالدولار الأمريكي تحت ضغوطات هائلة في الفترة القادمة.

كما توقعوا أن تتأثر البـ.ـورصـ.ـات والأسهـ.ـم والذهب والعملات المخـ.ـتلفة مقابل الدولار، وذلك لأن رفع الفائدة يعني مزيداً من قـ.ـوة الدولار الذي سـ.ـجل مستويات هي الأعـ.ـلى منذ 20 سنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close