أخر الأخبار

صحيفة بريطانية تحسم الجدل بشأن تطبيع العلاقات بين السعودية ونظام الأسد ومسؤول أمريكي يعلق!

صحيفة بريطانية تحسم الجدل بشأن تطبيع العلاقات بين السعودية ونظام الأسد ومسؤول أمريكي يعلق!

طيف بوست – فريق التحرير

حسمت صحيفة بريطانية الجدل بشأن الأنباء المتداولة خلال الساعات الماضية حول زيارة وفد أمني سعودي إلى العاصمة السورية دمشق تمهيداً لتطبيع العلاقات بين السعودية ونظام الأسد.

وأكدت صحيفة “الغارديان” البريطانية في تقرير لها أن مسؤول أمني سعودي رفيع المستوى زار دمشق مؤخراً لإجراء محادثات ثنائية مع النظام السوري في أول لقاء من نوعه يجمع الطرفين منذ عام 2011.

وذكرت الصحيفة في تقريرها أن الاجتماع جرى في دمشق يوم الاثنين الفائت، معتبرة أن هذا اللقاء سيكون بوابة لانفراج العلاقات بين السعودية ونظام الأسد بعد قطيعة دامت سنوات طويلة.

وقالت إن اللواء “خالد حميدان” رئيس المخـ.ـابرات العامة ترأس الوفد السعودي إلى دمشق، إذ كان في استقباله اللواء “علي مملوك” نائب رأس النظام السوري للشؤون الأمنية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول سعودي، طلب عدم ذكر اسمه، تأكيده أن هذا اللقاء تم التحضير له منذ فترة والآن تم اتخاذ الخطوات العملية.

وأضاف: “لقد تغيرت مجريات الأحداث على الساحة الإقليمية في الآونة الأخيرة بشكل كبير”، مشيراً أن زيارة الوفد السعودي إلى دمشق تعد بمثابة نقطة بداية جديدة، وفق تعبيره.

وحول نتائج المباحثات بين الجانبين، أوضحت الصحيفة نقلاً عن مسؤولين في الرياض قولها إن تطبيع العلاقات مع دمشق قد يبدأ بشكل رسمي بعد فترة وجيزة من عيد الفطر.

أما بالنسبة للدوافع التي جعلت المملكة العربية السعودية تغير موقفها من النظام السوري، أشارت الصحيفة أن التحرك السعودي الأخير جاء بعد تلقي الرياض أواخر شهر مارس الفائت رسائل من مسؤولين إيرانيين مفادها أن طهران ترغب بإنهاء الاحتـ.ـكاك مع المملكة وفتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين.

وبحسب الصحيفة فإن محادثات غير مباشر بين السعودية وإيران قد جرت مؤخراً عبر مبعوث عراقي، مشيرة أن المباحثات تمحورت حول التوجه نحو خفض التصـ.ـعيد بين الرياض وطهران بدءاً من اليمن مروراً بالعراق ووصولاً إلى سوريا.

اقرأ أيضاً: تقرير أمريكي يتحدث عن ثلاثة تطورات جديدة تعيد سوريا إلى قائمة أولويات إدارة “بايدن” في المرحلة المقبلة!

وفي شأن ذي صلة، وعلى خلفية التقارير التي تحدثت عن زيارة الوفد الأمني السعودي إلى دمشق نقلت قناة الحرة عن متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، قوله: “إن الوزارة على علم بالتقارير التي أشارت إلى وجود مباحثات بين السعودية والنظام السوري من أجل إعادة فتح سفارة المملكة بدمشق”.

وأضاف: “أحيلكم إلى حكومة المملكة للتعليق على ذلك”، مؤكداً أن الولايات المتحدة الأمريكية مازالت ملتزمة بمسار الحل السياسي للملف السوري، وبأن الاستقرار في سوريا ومنطقة الشرق الأوسط لا يمكن أن يتحقق إلا عبر عملية سياسية تمثل إرادة الشعب السوري، وفق تعبيره.

اقرأ أيضاً: صحيفة لندنية: بشار الأسد منفصل عن الواقع ويعيش في عالم آخر لا علاقة له بسوريا

تجدر الإشارة إلى أن المملكة العربية السعودية لم تعلق رسمياً حتى الآن على الأنباء المتداولة حول المحادثات مع النظام السوري وإمكانية تطبيع العلاقات بين الجانبين في الفترة المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close