أخر الأخبار

البنك المركزي يفقد السيطرة على قيمة الليرة السورية وسط بوادر انهيار اقتصادي تام بدأت ملامحه تلوح في الأفق!

البنك المركزي يفقد السيطرة على قيمة الليرة السورية وسط بوادر انهيار اقتصادي تام بدأت ملامحه تلوح في الأفق!

طيف بوست – فريق التحرير

يتساءل الكثير من الناس عن الأسباب الحقيقية الكامنة وراء تدهور الليرة السورية المتواصل في الآونة الأخيرة أمـام الدولار الأمريكي وبقية العملات العربية والأجنبية، وذلك في ظل بوادر انهـيار اقتصادي تام بدأت ملامحه تلوح في الأفق بشكل واضح مؤخراً.

وأشار خبراء في مجال الاقتصاد أن تراجع قيمة الليرة السورية مؤخراً، يعود لعدة أسباب رئيسية، من أبرزها عدم اعتراف الحكـ.ـومة التابعة للنظـ.ـام السوري بالانهيار الاقتصادي والمعيشي في البلاد.

ويشير الخبراء إلى أن مشكلة بحاجة إلى أن تعترف بها أولاً حتى تصبح قادر على إيجاد حلول لها، وهذا الأمر لم يحصل في سوريا، حيث تصر حكـ.ـومة البلاد على المراوغة وعدم الاعتراف بوجود أزمة اقتصادية كبيرة تزامناً مع إلقاء اللوم دائماً على العقـ.ـوبات الاقتصادية.

ويرى المحللون أن من أبرز الأسباب التي أدت إلى وصول الاقتصاد السوري إلى مرحلة “حافة الهاوية” هو عجز حكـ.ـومة البلاد عن إدارة الأزمة الاقتصادية والمشكلات المتراكمة وسط إطلاقها للوعود الزائفة بأن الواقع المعيشي متجه نحو التحسن في الفترة المقبلة، لكن المواطنين لا يرون سوى عكس تلك الوعود.

ويؤكد الخبراء أن البنك المركزي السوري فقد السيطرة بشكل كامل على سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي في الفترة الحالية، متوقعين أن يسجل سعر الصرف قفزات كبيرة في الانخفاض خلال الأيام والأسابيع القليلة المقبلة.

وبحسب المحللين والخبراء، فإن الوضع الاقتصادي في البلاد أصبح حالياً على أبواب مرحلة حساسة، حيث من الممكن أن يرى بوضوح أي شخص عادي بأن ملامح انهيار اقتصادي تام بدأت تلوح في الأفق نتيجة عدة اعتبارات.

ومن بين المؤشرات التي تدل على أن الواقع الاقتصادي في سوريا مقبل على انهيارات متتالية في المدى المنظور، هو مؤشر الأسعار في الأسواق المحلية، حيث ارتفعت الأسعار بشكل كبير مؤخراً بشكل لا يتناسب مع السعر الحالي المتداول لصرف الليرة السورية مقابل الدولار.

وأوضح المحللون أن سعر صرف الليرة السورية الحقيقي مقابل الدولار الأمريكي في الوقت الراهن وفي ضوء مؤشر الأسعار حالياً في الأسواق يجب أن يكون عند مستويات الـ 5500 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد.

ويتزامن ذلك مع عجز واضح وتام لدى حكـ.ـومة البلاد بالقيام بأي إجراءات من شأنها تثبيت سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار أو ضبط الأسعار في الأسواق المحلية.

وكانت حكـ.ـومة دمشق قد اتخذت العديد من الإجراءات في الآونة بهدف وقف نزيف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات، إلا أن كافة الإجراءات باءت بالفشل ولم يكن لها أي آثار إيجابية على المواطنين والأسواق.

اقرأ أيضاً: باحث اقتصادي يخرج عن طوره ويؤكد عجزه عن فهم الواقع الاقتصادي في سوريا!

الجدير بالذكر أن سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي قد وصل إلى مستويات الـ 4200 ليرة سورية لكل دولار أمريكي مع افتتاح نشرة التداولات اليوم صباحاً في بعض المحافظات في البلاد.

ويأتي ذلك مع توقعات بمزيد من الانخفاض من المرجح أن يشهده سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي في الفترة المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close