أخر الأخبار

البنك المركزي يتجه نحو تعديل أسعار الفائدة تزامناً مع توقعات بانخفاض كبير قادم بقيمة الليرة السورية

البنك المركزي يتجه نحو تعديل أسعار الفائدة تزامناً مع توقعات بانخفاض كبير قادم بقيمة الليرة السورية

طيف بوست – فريق التحرير

أكدت مصادر رسمية أن البنك المركزي السوري يتجه نحو تعديل أسعار الفائدة بشكل تدريجي خلال الفترة المقبلة، وذلك من أجل أن يصبح سعر الفائدة أكثر ملائمة لمواجـ.ـهة الارتفاع الكبير بمعدلات التضخم الذي يتزامن مع استمرار انخفاض قيمة الليرة السورية.

وضمن هذا السياق، أشار المدير التنفيذي لسوق دمشق للأوراق المالية “عبد الرزاق قاسم” إلى أن بنك سوريا المركزي يعمل حالياً على التدرج بتعديل معدلات الفائدة لتصبح أكثر ملائمة في مواجـ.ـهة التضخم.

وشدد “قاسم” في سياق حديثه لإذاعة “ميلودي” المحلية أن البلاد في المرحلة الراهنة بحاجة إلى معدلات فائدة غير المعدلات الموجودة حالياً.

وأوضح أن هذا الأمر ربما يحتاج إلى فترة طويلة من أجل تطبيقه، مبيناً أن البنك المركزي ليس بمقدوره أن يقفز بمعدلات الفائدة بشكل مفاجئ نظراً لأن ذلك سيسبب هـ.ـزة اقتصادية كبيرة في حال حدوثه، وفق تعبيره.

أما بالنسبة لمسألة إدراج سندات الخزينة للتداول في “بورصة دمشق” التي طالب فيها العديد من الاقتصاديين في البلاد، أشار “قاسم” إلى نية السوق دراسة إدراج سندات الخزينة للتداول بشكل رسمي في بورصة دمشق من أجل أن يساهم هذا الأمر بتمويل المشاريع الاستثمارية في الفترة القادمة.

ولفت “قاسم” إلى أن هذه السندات هي عبارة عن أوراق مالية تصدرها الحكـ.ـومة عادةً عبر وزارة المالية ويتم الاكتتاب عليها عبر البنك المركزي السوري، مشيراً أن آجل هذه السندات عادةً ما يكون طويلاً أي فترة استحقاق تتراوح من سنة لعدة سنوات.

وحول فائدة سندات الخزينة، نوه “قاسم” إلى أن هذه السندات تساهم بسحب جزء من الكتلة النقدية، وبالتالي تخفف من حدة المضـ.ـاربة على سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار والعملات الأجنبية، وذلك عند جمع المدخرات وشراء سندات الخزينة بها.

وبخصوص قـ.ـضية معدل الفـ.ـائدة وسندات الخزينة، أوضح “قاسم” أن القـ.ـضية الأخرى التي تحكـ.ـم العملية، هي ما هو معدل الفـ.ـائدة على هذه السنـ.ـدات؟، مبيناً أن سعر الفائدة في نهاية المطاف يجب أن يعكس معدل التضخم والمـخـ.ـاطرة، وبالتالي فإن يجب أن يكـ.ـون معدل الفـ.ـائدة على السند يغـ.ـطي معـ.ـدل التضخم.

أما بالنسبة لتأثيرات توجه البنك المركزي السوري نحو تعديل أسعار الفائدة في الفترة القادمة، يرى العديد من الخبراء والمحللين أن هذا الإجراء ربما جاء بعد فوات الأوان.

ويشير المحللون إلى أن هذه الخطوة كان من المفترض البدء بها قبل نحو عامين من الآن عندما كانت معدلات التضخم وسعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي في حالة استقرار نسبي.

اقرأ أيضاً: مؤشر الدولار الأمريكي يخيب آمال السوريين بتحسن الليرة السورية وتوقعات بانخفاضات متتالية بقيمتها!

ويأتي ما سبق وسط توقعات بأن تشهد الليرة السورية انخفاضات متتالية وكبيرة في قيمتها وسعر صرفها أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات العربية والأجنبية خلال الفترة القادمة.

ويستند الخبراء في توقعاتهم إلى عدة عوامل، من أبرزها ارتفاع معدلات التضخم في البلاد بشكل مفاجئ وكبير خلال الربع الأول من العام الجاري، بالإضافة إلى أن مؤشر أسعار السلع والمواد حالياً يشير إلى أن قيمة الليرة السورية الفعلية في الوقت الراهن يجب أن تكون أعلى من مستويات الـ 5 آلاف ليرة للدولار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close