أخر الأخبار

مصدر رسمي يتحدث عن أكبر كارثة اقتصادية في سوريا حالياً وسط انهيار متواصل في قيمة الليرة السورية

مصدر رسمي يتحدث عن أكبر كارثة اقتصادية في سوريا حالياً وسط انهيار متواصل في قيمة الليرة السورية

طيف بوست – فريق التحرير

تحدث مصدر رسمي مسؤول تابع لحكـ.ـومة النظـ.ـام السوري عن أكبر كارثة اقتصادية في سوريا خلال الفترة الحالية وسط انهيار متواصل في قيمة الليرة السورية أمام الدولار، حيث وصل سعر الصرف اليوم صباحاً إلى مستويات الـ 4550 ليرة لكل دولار في سوق دمشق.

وضمن هذا السياق، وجّه رئيس اتحاد غرف الصـ.ـناعة السورية المهندس “فارس الشهابي” انتقادات لاذعة للفريق الاقتصادي الذي يدير ملف الاقتصاد في البلاد نتيجة السياسات التي يتبعها في إدارة هذا الملف في الوقت الراهن في سوريا.

وأفاد “الشهابي” في منشور له على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” إلى أن السيـ.ـاسات الاقتصادية المتبعة في البلاد حالياً والساعية إلى تثبيت سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار تخـ.ـنق الاقتصاد السوري إلى حد كبير.

وأوضح أن تثبيت سعر صرف الليرة السورية على الرغم من أهميته إلا أنه يفقد مضمونه بالكامل في حال لم يكن مقترناً بمحفزات حقيقية للإنتـ.ـاج.

وأشار إلى أن الاستمرار في سيـ.ـاسة تثبيت سعر الصرف دون تحفيز عملية الإنتاج من شأنه أن يؤدي إلى انكماش العملية الإنتاجية وشـ.ـح العرض في الأسواق، بالإضافة إلى أنه سيؤدي كذلك الأمر إلى انخفاض التصدير وعدم توفر القطع الأجنبي.

كما لفت إلى أن سيـ.ـاسة تثبيت سعر الصرف المتبعة ستؤدي حالياً إلى تضخم كبير في أسعار معظم المواد، مشيراً إلى أن ما سبق من شأنه أن يقلص واردات الخزينة من الـ.ـضـ.ـرائب والرسوم بسبب انكـ.ـمــ.ـاش الدورة الإنتاجية.

وأضاف “الشهابي” قائلاً: “سنبقى نـ.ـدور في دوامـ.ـة كيف سنوزع عدد محـ.ـدود من الدولارات على اقتصاد منكـ.ـمـ.ـش يتقلص مع الوقت لنـ.ـفـ.ـرح أننا ثبتنا سعر الصرف على أنـ.ـقـ.ـاض اقتصاد متـــ.ـعـ.ـب ومجتمع يزداد فـ.ـقـ.ـراً”، على حد تعبيره.

وتساءل “الشهابي” في معرض حديثه بالقول: “أين هي السيــ.ـاسات والأدوات الاستـ.ـثـ.ـنائية الإبداعية التي تحـ.ـفـ.ـز العملية الإنتـ.ـاجية وتنمي كـ.ـتـ.ـلة النقد الأجنبي بشـ.ـكـ.ـل يتناسب مع مستلزمـ.ـات نمو الإنتـ.ـاج والطلب؟”.

وأردف: “أم أننا لا زلـ.ـنـ.ـا نصر على أبسـ.ـط الحلول وأسرعها في تـ.ـوفـ.ـير القطع عبر خـ.ـنـ.ـق الدورة الاقتـ.ـصادية ووضعها كلها في صـ.ـنـ.ـدوق تحت الـ.ـوصـ.ـاية الشديدة؟!”، وفق صفه.

وتابع الشهابي تساؤلاته بالقول: “لمـ.ـاذا لا نـ.ـعـ.ـيد العمل بمفهوم قــ.ـطـ.ـع التصدير لنخرج من قـ.ـفـ.ـص شركات الصـ.ـرافة ومحدودية عـ.ـمـ.ـلها..؟”.

وأضاف: “لماذا لم نشّـ.ـمـ.ـل أي منطقة صنـ.ـاعـ.ـية متـ.ـضـ.ـررة بأحكام قـ.ـانـ.ـون الاستثمار الجديد كمـ.ـناطـ.ـق تنموية للاستـ.ـفـــ.ـادة من محفزاته ومـ.ـغـ.ـرياته بعد سنة و٤ أشـ.ـهـ.ـر من صدوره..؟! لماذا ولماذا ولماذا؟!”، وفق قوله.

اقرأ أيضاً: مصادر تتحدث عن توجهات لدى البنك المركزي السوري نحو تعويم سعر صرف الليرة السورية جزئياً!

وختم “الشهابي” منشوره بالحديث عن أكبر كارثة اقتصادية تمر بها البلاد حالياً، وهي أنه يسمع من بعض المسؤولين السوريين أن حكـ.ـومة البلاد تنتظر تحـ.ـرير منابع النفط حتى توفر القطع الأجنبي وتخفض أسعار الصرف وتنقذ الاقتصاد السوري.

وعلق “الشهابي” على الأمر متسائلاً: “ماذا لو لم يـ.ـكـ.ـن لدينا أصلاً مـ.ـوارد نفطية وثـ.ـروات معـ.ـدنـ.ـية هل كنا سنـ.ـمـ.ـوت من الـ.ـجــ.ـوع؟” على حد قوله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close