أخر الأخبار

ارتفاع جنوني في أسعار مواد التدفئة في سوريا وانتعاش بورصة الحطب مع اقترب الشتاء وندرة المازوت

ارتفاع جنوني في أسعار مواد التدفئة في سوريا وانتعاش بورصة الحطب مع اقترب الشتاء وندرة المازوت

طيف بوست – فريق التحرير

مع بدء رحلة معظم السوريين للبحث عن وسائل التدفئة مع اقتراب برودة الشتاء وعدم توفر المازوت، سجلت تجارة الحطب في سوريا انتعاشاً ونمواً كبيراً، وبات السوريون يسمونها “بورصة الحطب”، وذلك نظراً للتقلبات الكبيرة التي شهدتها الأسعار فـ.ـي الآونة الأخيرة.

ومع تخـ.ـوف السوريين من تكرار سيناريو العام الفائت وانتظارهم لوعود توفير المازوت دون جدى، اتجه معظم المواطنين في البلاد إلى شراء الحطب، إذ كثرت خلال العام الجاري التعـ.ـديـ.ــات على الأشجار والمناطق الحراجية حتى داخل المدن السورية.

وبحسب تقارير صحفية فإن الطلب على مادة الحطب أدى إلى ظهور شبـ.ـكات منظمة من تجار الحطب والمشتغلين بالتفـ.ـحيم، وذلك من أجل المتـ.ـاجرة بها وبيعها للمواطنين ليستخدموها للتدفئة ومواجـ.ـهة برد الشتاء.

وأوضحت التقارير أن الاعتـ.ـداءات لم تقتصر على الأشجار في المناطق الحراجية، وإنما وصلت إلى الأشجار المنتشرة على الأرصفة وداخل المدن، حيث لجأ العديد من السوريين لاستخدام جذوع تلك الأشجار وأغصانها للتدفئة في الشتاء نتيجة عدم توفر المازوت إلا بأسعار مرتفعة جداً في السوق السوداء.

ووفقاً للعديد من المواطنين في الداخل السوري فإن سعر طن الحطب الواحد تخطى المليون ليرة سورية، وهي أرقام تعتبر قياسية وغير مسبوقة، إذ كان سعر الطن الواحد في العام الماضي أقل من 500 ألف ليرة سورية، أي أن السعر هذا العام تضاعف بالمقارنة مع السعر في عام 2021.

وأشار مواطنون إلى أن سوق الحطب في أيامنا هذه يشبه إلى حد كبير “البورصة”، وذلك بفعل الطلب الشديد عليه في مختلف المدن والأسواق في البلاد.

وحول إقبال الناس على شراء الحطب بكثرة هذا العام، اعتبر أمين سـ.ـر جمعية حمـ.ـاية المستهـ.ـلك “عبد الرزاق حبزه”، أن شـ.ـح المـ.ـازوت خلال العام الماضي كان درسـ.ـاً للمـ.ـواطن، ما دفعه للبحث عن بدائل بشكل مبكر هذا العام.

وأوضح “حبزه” أن البديل الأول الذي لجأ الناس لشرائه وتخزينه هو الحطب، بالإضافة إلى تجميع الكرتون والمواد البلاستـ.ـيكية من الشوارع، لاسيما للأسر والعائلات التي ليس بمقدورها شراء الحطب نظراً لارتفاع سعره هذا العام بشكل كبير.

ومع لجوء معظم السوريين هذا العام إلى شراء الحطب، حذر “حبزه” في حديث لوسائل إعلام محلية من كـ.ـارثة بيئية قادمة تزامناً مع اضـ.ـطرار المواطنين لحـ.ـرق الغابات من أجل الاستفادة من أخشاب الأشجار.

ولفت “حبزه” إلى أن سعر طن الحطب في الأسواق العاصمة السورية دمشق ارتفع بشكل أكبر مما هو عليه في باقي المحافظات في البلاد.

اقرأ أيضاً: الليرة السورية تفـ.ـاجئ الجميع وتسترد المزيد من خسائرها أمام الدولار وهذه أسعار الذهب اليوم!

وبين أن سعر طن الحطب الواحد في أسواق دمشق اليوم وصل إلى مليون و200 ألف ليرة سورية، بحسب نوعية الخشب، مشيراً أن هذا الارتفاع الجنوني غير المسبوق بأسعار الحطب قد وضع العائلات السورية تحت ضغظ مادي هائل، خاصة أن حاجة الناس لكميات الحطب مرتبطة بدرجات برودة المنطقة.

تجدر الإشارة إلى أن العديد من الصفحات المختصة بالطقس، قد أشارت إلى أن شتاء عام 2023 في سوريا والمنطقة سيكون أكثر برودة بشكل واضح من شتاء العام الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close