أخر الأخبار

أمريكا تحسم موقفها من دعم تركيا في المواجهة المحتملة مع روسيا.. والأمم المتحدة تحذر من “حمام دم” في إدلب

كشف مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية عبر تصريحات أدلى بها في مقابلة على قناة “الحرة” أن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي “الناتو” لن يتدخلا في أي صراع قد ينشب بين روسيا وتركيا شمال غرب سوريا.

وأضاف أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تقدم الدعم لتركيا، ولن تنشر بطاريات منظومة الدفاع الجوي الصاروخي “باتريوت” على الحدود التركية مع سوريا، تلبيةً لمطالب أنقرة.

وقد نقلت وكالة “بلومبرغ” منذ أيام عن مصدر تركي في أنقرة، أن تركيا طلبت من أمريكا نشر بطاريتين من منظومة الدفاع الجوي “باتريوت” في ولاية هاتاي قرب الحدود مع سوريا، وذلك ردعاً لروسيا.

وأشار المصدر إلى أن تركيا ترغب بنشر بطاريات منظومة “باتريوت” بهدف حماية المدن التركية الموازية للشريط الحدودي من أي عمليات انتقامية قد يقوم بها نظام الأسد.

في حين أكد مسؤول أمريكي الأنباء التي تحدثت عن طلب تركيا من الولايات المتحدة الأمريكية نشر منظومة الدفاع الجوي في ولاية هاتاي التركية.

الأمم المتحدة تحذر من “حمام دم” في إدلب

في سياق آخر، حذرت الأمم المتحدة اليوم الاثنين 24 شباط/ فبراير، من أن تصاعد حدة التوتر في منطقة خفض التصعد الرابعة في إدلب، قد يؤدي إلى المزيد من إراقة دماء الأبرياء.

ولفتت على أن العمليات العسكرية باتت على مقربة من مخيمات النازحين التي تأوي أعداد كبيرة من السوريين الذين غادروا منازلهم مؤخراً، الأمر الذي قد ينتج عنه حدوث “حمام دم” شمال غرب سوريا.

وأشار”مارك كاتس” نائب المنسق الأممي للشؤون الإقليمية في سوريا إلى أن أعمال العنف في الشمال السوري أصبحت قريبة من مراكز تحوي قرابة مليون نازح بشكل يدعو للقلق، الأمر الذي يدق ناقوس الخطر من إمكانية حدوث “حمام دم”، على حد تعبيره.

وأوضح “كاتس” أنه بسبب التصعيد قامت الأمم المتحدة بمناشدة جميع المنظمات بضرورة تمويل مساعدات بقيمة تتراوح بين 350 إلى 500 مليون دولار.

يأتي ذلك في ظل محاولات حثيثة تقوم بها المنظمات الدولية من أجل مضاعفة عدد الشاحنات المحملة بالمساعدات التي تعبر من تركيا إلى سوريا بشكل يومي، حيث تسعى المنظمات لرفع عدد الشاحنات إلى 100 شاحنة في اليوم الواحد.

وأضاف “كاتس” أن العاملين في مجال الإغاثة يتحملون أعباءً كبيرة، مشيراً أن المساعدات المقدمة من الأمم المتحدة لا تكفي لتلبية احتياجات النازحين، نظراً لارتفاع أعدادهم بشكل غير مسبوق في الآونة الأخيرة.

اقرأ أيضاً: الأسد يتحدى الأتراك مجدداً ويستهدف مواقع الجيش التركي.. والنظام السوري يتقدم قرب معرة النعمان وجبل الزاوية

وتجدر الإشارة إلى أن قوات النظام السوري مدعومة بغطاء جوي روسي، ما زالوا مستمرين في حملتهم العسكرية على مدن وبلدات محافظة إدلب.

وقد أكدت الأمم المتحدة أن عدد النازحين جراء القصف الروسي وقصف قوات نظام الأسد وصل إلى قرابة المليون شخص منذ ديسمبر/ كانون الأول الفائت وحتى اللحظة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close