أخر الأخبار

وزير الدفاع التركي يدلي بتصريحات هامة حول عودة العمليات العسكرية إلى الشمال السوري!

وزير الدفاع التركي يدلي بتصريحات هامة حول عودة العمليات العسكرية إلى الشمال السوري!

طيف بوست – فريق التحرير

أدلى وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” بتصريحات هامة حول إمكانية عودة العمليات العسكرية إلى المنطقة الشمالية من سوريا في أي لحظة.

وأكد “آكار” في كلمة له، اليوم الخميس 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020، ألقاها في العاصمة التركية أنقرة، أن بلاده تمكنت من خلال العمليات العسكرية السابقة من منـ.ـع إنشاء ممر “إرهـ.ـابي” بالقرب من الحدود مع سوريا.

وأشار الوزير التركي إلى ضرورة أن تبقى القوات التركية المتواجدة في الشمال السوري سواءً في محافظة إدلب أو مناطق عمليات “غصن الزيتون” و”درع الفرات” و”نبع السلام” على أهبة الاستعداد خلال الفترة القادمة.

وأوضح “آكار” أن على قوات بلاده أن تستعد لأي طارئ قد يحدث في المنطقة الشمالية من سوريا في ظل التطورات الأخيرة التي طرأت هناك.

كما شدد على ضرورة أن تواصل القوات التركية ملاحقة التنظيمات “الإرهـ.ـابية” داخل وخارج حدود البلاد، على حد تعبيره.

وحول مسألة عودة السوريين إلى بلادهم، قال الوزير التركي: “إن عدد السوريين الذين عادوا إلى ديارهم بشكل طوعي قد بلغ 411 ألف سوري، وذلك عقب إرساء الأمن والاستقرار في محافظة إدلب شمال غرب سوريا خلال الأشهر الماضية.

هذا وتنتشر القوات التركية على مساحات واسعة داخل الأراضي السوري، وقد قامت تركية خلال الأعوام الماضية بأربعة عمليات عسكرية داخل سوريا ضد قوات النظام السوري وقوات سوريا الديمقراطية “قسد” و”تنظيم الدولة”.

اقرأ أيضاً: بعد سحب تركيا لقواتها من قاعدة “مورك”.. وفد تركي يتوجه إلى موسكو وصحيفة روسية توضح بعض التفاصيل!

تأتي تصريحات وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” بالتزامن مع توجه وفد تركي برئاسة نائب وزير الخارجية التركي “سادات أونال” إلى العاصمة الروسية موسكو لإجراء مباحثات مع المسؤولين الروس حول الأوضاع في الشمال السوري.

كما تزامنت مع بدء الجيش الوطني السوري بالتعاون مع الجيش التركي عملية عسكرية جديدة شمال شرق سوريا ضد قوات سوريا الديمقراطية “قسد” من أجل إبعادها عن الحدود السورية-التركية في تلك المنطقة.

وأشارت وسائل الإعلام الروسية إلى أن المباحثات بين الجانبين الروسي والتركي في موسكو سوف تتركز على الخطوات الجديدة في محافظة إدلب، وذلك بعد أن قررت تركيا سحب بعض نقاط المراقبة الواقعة ضمن مناطق سيطرة نظام الأسد في أرياف حلب وإدلب وحماة.

في حين اعتبرت صحيفة “كوميرسانت” الروسية أن إقدام تركيا على سحب قواتها من النقطة التاسعة التي كانت تتمركز على أطراف مدينة “مورك” في ريف حماة الشمالي، لا يعد تراجعاً عسكرياً أو تخفيضاً لعدد القوات التركية في المنطقة.

اقرأ أيضاً: الولايات المتحدة تزيح الستار وتكشف رسمياً عن تفاصيل المفاوضات مع نظام الأسد

وأوضحت في تقرير لها، أن الخطوة التي اتخذتها تركيا تأتي في إطار خطة موضوعة مسبقاً لإخلاء النقاط التركية الواقعة داخل المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد شمال سوريا.

ونقلت الصحيفة عن خبير العلاقات التركية الروسية “أيدين سيزر”، قوله إن تركيا قامت بسحب قواتها من نقطة “مورك” استعداداً لاحتمال عودة المواجـ.ـهات مجدداً إلى المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close