أخر الأخبار

“بشار الأسد على المحك”.. نواب أمريكيون يوجهون طلباً عاجلاً  للرئيس الأمريكي بشأن سوريا والنظام السوري!

“بشار الأسد على المحك”.. نواب أمريكيون يوجهون طلباً عاجلاً  للرئيس الأمريكي بشأن سوريا والنظام السوري!

طيف بوست – فريق التحرير

وجّه نواب أمريكيون بارزون من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في مجلس النواب والشيوخ طلباً عاجلاً للرئيس الأمريكي “جو بايدن” بشأن التعامل مع رأس النظام السوري “بشار الأسد” وتطورات الأوضاع سياسياً واقتصادياً وميدانياً في سوريا خلال المرحلة المقبلة.

وطالب 4 من كبار الشخصيات في مجلس الشيوخ والنواب، الرئيس “بايدن” بضرورة رفض عملية إعادة تأهيل “الأسد” ودمج نظامه في المجتمع الدولي مجدداً.

جاء ذلك في رسالة وجهها النواب من لجنتي الشوؤن والعلاقات الخارجية في الكونغرس الأمريكي إلى “بايدن” عبروا فيها عن رفضهم التام لدمج نظام الأسد ورئيسه في المجتمع الدولي.

وأشار النواب في رسالتهم إلى ضرورة أن تعمل الإدارة الأمريكية على دفع “الأسد” نحو إجراء إصلاحات ذات مغزى تعكس إرادة الشعب السوري.

كما شدد النواب في اللجنتين، ومن بينهم رئيس لجـ.ـنـ.ـة الشؤون الخارجية “غريغوري ميكس”، في سياق رسالتهم الموجهة للرئيس الأمريكي على أهمية أن تستعيد أمريكا القيادة بشأن الملف السوري وعدم فسح المجال لروسيا وغيرها بالانفراد بهذا الملف.

وعبّر النواب عن قلـ.ـقهم البالغ جراء تغاضي إدارة “بايدن” عن تطبيع بعض الدول العربية لعلاقاتها مع نظام الأسد ومحاولات إعادته لشغل مقعده في مجلس الجامعة العربية.

واعتبر المشرعون والنواب الأمريكيين أن إعادة تأهيل الأسد وعودة العلاقات معه ستساهم بشكل كبير بتعزيز ارتكـ.ـاب جـ.ـرائـ.ـم ضـ.ـد الإنسانية في سوريا.

وجاء في نص الرسالة، أن الجـ.ـرائـ.ـم التي ارتكبها نظام الأسد في سوريا بحق الشعب السوري بدعم إيراني وروسي موثقة ومثبتة بالدلائل القاطعة، حيث طالب النواب، الرئيس بايدن بالاستمرار بالسعي لتحقيق العدالة للسوريين.

وأضاف النواب في رسالتهم بالقول: “من المـ.ـهـ.ـم للغاية أن تتـ.ـوافـ.ق السياسة الأمريكية في سوريا مع القـ.ـيم الأمريـ.ـكية”.

ولفت المشرعون إلى أن الجهود التي تبذلها الإدارة الأمريكية والتي تتعلق بمسألة إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود غير كافية، مطالبين بايدن وإدارته باتخاذ إجراءات حاسمة من أجل التوصل إلى حل دائم للملف السوري.

وكان الرئيس الأمريكي “جو بايدن” قد وقّـ.ـع في السابع والعشرين من ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي، على مشروع قانون أقره الكونغرس يطالب بالكشف عن الثروة التي يملكها رأس النظام السوري “بشار الأسد” وأفراد أسرته والمقربين منه.

كما تضمن مشروع القانون أيضاً ضرورة إعادة تقييم الجهود الأمريكية لمنع التطبيع مع نظام الأسد وإعادة تعويمه، ليشمل معـ.ـالـ.ـجة التواصل الأخـ.ـيـ.ـر مع النظـ.ـام السوري من قبل الولايات المتحدة، إلى جـ.ـانـ.ـب مـ.ـنـ.ـع عودة سوريا إلى مجلس الجـ.ـامـ.ـعة العربية.

اقرأ أيضاً: هدايا لبشار الأسد.. وفد روسي يجتمع مع قيادة قسد شمال سوريا وحديث عن تفاهمات جـ.ـديدة.. إليكم تفاصيلها!

تجدر الإشارة إلى أن مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية قد نشرت يوم أمس تقريراً تحدثت من خلاله عن نهج إدارة “بايدن” الذي تتبعه في سوريا والشرق الأوسط.

وأشار التقرير إلى أن سياسة وإستراتيجية إدارة “بايدن” في سوريا نابعة عن دراسة معمقة للواقع، واصفةً الاستراتيجية الحالية التي تتبعها واشنطن في سوريا ومنطقة الشرق الأوسط بأنها براغمـ.ـاتية صـ.ـارمة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close