أخر الأخبار

“بشكل مفـ.ـاجئ”.. تقرير أمريكي يتحدث عن نقلة نوعية في سياسة إدارة “بايدن” تجاه بشار الأسد ونظامه!

“بشكل مفـ.ـاجئ”.. تقرير أمريكي يتحدث عن نقلة نوعية في سياسة إدارة “بايدن” تجاه بشار الأسد ونظامه!

 طيف بوست – فريق التحرير

كشفت مصادر أمريكية مطلعة عن تطورات جديدة بخصوص تعامل إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” مع رأس النظام السوري “بشار الأسد” والأوضاع في سوريا، وذلك في ضوء الانتقـ.ـادات التي وجهتها دول الاتحاد الأوروبي لواشنطن بشأن الملف السوري.

ونشر “معهد واشنطن” للدراسات تقريراً مطولاً سلط من خلاله الضوء على الصيغة النهائية لأولويات الإدارة الأمريكية الحالية بالنسبة للتعامل مع الشأن السوري خلال المرحلة المقبلة.

وأشار المعهد إلى أن إدارة “الرئيس “بايدن” أنجزت مؤخراً مراجعتها لسياسة الولايات المتحدة الأمريكية حيال التعامل مع الملف السوري.

ورأى التقرير أن سياسة إدارة “بايدن” التي سيتعامل من خلالها مع تطورات الوضع في سوريا، تعتبر نقلة نوعية في سياسة واشنطن تجاه “بشار الأسد” ونظامه، لاسيما عند المقارنة مع سياسة إدارة الرئيس الأمريكي السابق “دونالد ترامب”.

وأوضح التقرير أن إدارة “بايدن” ستركز بشكل أساسي خلال الفترة القادمة على مكـ.ـافـ.ـحة تنـ.ـظـ.ـيم “الـ.ـدولة”، بالإضافة إلى الاهتمام باستمرار إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا، دون التركيز بشكل خاص على ممارسة مزيد من الضغط على رأس النظام السوري “بشار الأسد”.

وبيّن أن سياسة إدارة “ترمب” كان تركيزها بشكل أشمل على الملف السوري، حيث مـ.ـارست ضغوطات كبيرة على “الأسد” ونظامه من أجل الدفع بعملية التسوية السياسية في سوريا بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، وذلك إلى جانب اهتمامها بضمان خروج القـ.ـوات الأجـ.ـنـ.ـبية كافة من الأراضي السورية.

ولفت التقرير إلى أن إدارة الرئيس الحالي “جو بايدن” لا تهتم بمنح الأولوية لأهداف إدارة “ترامب” في سوريا، مشيرة إلى أن الأولويات اختلفت كثيراً بين الإدارتين.

ونوه إلى أن ما سبق يبدو واضحاً من خلال عدم اهتمام إدارة “بايدن” بمـ.ـنـ.ـع الخطوات التي اتخذتها بعض الدول العربية للتطبيع مع النظام في دمشق، أو عدم تعيين مبعوث أمريكي رفيع المستوى خاص بالشأن السوري.

كما أكد التقرير أن النقلة النوعية الأهم في سياسة إدارة “بايدن” بشأن سوريا، هي الحفاظ على مـ.ـوطــ.ـئ قدم لأمريكا على الأراضي السورية، وذلك من خلال الحفاظ على التواجد العسـ.ـكـ.ـري الأمريكي في قاعدة “التنف” العسـ.ـكـ.ـرية، وفي المنطقة الشمالية الشرقية من البلاد.

وأشار المعهد في سياق تقريره أن حفاظ واشنطن على موطئ قدم لها في سوريا من شأنه أن يعـ.ـود بالفـ.ـائـ.ـدة على المـ.ـصـ.ـالح الأمريكية وأهـ.ـداف الإدارة الحالية بـ.ـطـ.ـرق أساسية، إذ يمثل الانتـ.ـشـ.ـار الأمريكي على الأرض مـ.ـصـ.ـدر النفـ.ـوذ الرئيس لواشنطن في تحـ.ـديـ.ـد معالم مستقبل سـ.ـوريا وتـ.ـقـ.ـويض أنشـ.ـطـ.ـة إيران الخـ.ـبـ.ـيثة عبر الحدود.

اقرأ أيضاً: أمريكا تضيق الخناق على بشار الأسد وتفرض عقوبات على 5 من أعمدة النظام.. مصادر تتحدث عن دلالات ذلك!

وأكد المعهد في ختام التقرير أن قـ.ـاعـ.ـدة “التنف” العسـ.ـكـ.ـرية تعتبر امتـ.ـداداً لسيـ.ـاسـ.ـة الولايات المتحدة الأمريكية العـ.ـامة حيال الملف السوري.

وأضاف أن إدارة “بايدن” أكدت التزامها التام بالمهمة العسـ.ـكـ.ـرية المتمثلة بمـ.ـحـ.ـاربة تنظيـ.ـم “الـ.ـدولة” عبر استـ.ـمـ.ـرار الوجـ.ـود العسـ.ـكـ.ـري الأمريكي في “التنف” وفي بعض المواقع شمال وشرق سوريا، وهو بعكس توجهات الإدارة الأمريكية السابقة، إذ فـ.ـضـ.ـل “ترامب” الانسـ.ـحـ.ـاب من سوريا والضـغـ.ــط على “الأسد” سياسياً واقتصادياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close