أخر الأخبار

لصد الطائرات التركية المسيرة.. نظام الأسد يعلن إغلاق المجال الجوي فوق إدلب

أفادت وكالة الأنباء الرسمية السورية “سانا” أن نظام الأسد أعلن عن إغلاق المجال الجوي فوق مناطق شمال غرب سوريا، وتحديداً أجواء منطقة خفض التصعيد الرابعة في إدلب.

ونقلت الوكالة اليوم الأحد 1 آذار/ مارس، عن مصادر عسكرية تابعة لنظام الأسد قولها: “إن المجال الجوي فوق المنطقة الشمالية الغربية من سوريا سيكون مغلقاً من الآن فصاعداً.

وأضافت المصادر أنه تم إغلاق المجال الجوي في وجه حركة رحلات الطائرات وأية طائرات مسيرة (بدون طيار)، وبالأخص في أجوء محافظة إدلب.

وأشارت إلى أن قوى الدفاع الجوي ستتعامل مع أي طائرات تخترق المجال الجوي فوق إدلب على أنها طائرات معادية، يتوجب إسقاطها، ومنعها من تحقيق أهدافها العدائية”، حسب تعبير المصادر العسكرية.

ويأتي هذا الإجراء من نظام الأسد في محاولة للتصدي للطائرات التركية المسيرة التي استهدفت قوات النظام السوري والميليشيات الداعمة له في محيط محافظة إدلب.

وقد بثت وزارة الدفاع التركية مجموعة من الفيديوهات، خلال الأيام الماضية، حيث أظهرت استهداف آليات وعربات عسكرية، تابعة لنظام الأسد، فضلاً عن استهداف عناصره المنتشرين شمال غرب سوريا.

ولفتت المصادر العسكرية بحسب ما نقلت وكالة “سانا” إلى أن تركيا ما زالت تستهدف عناصر قوات النظام السوري، وأنها ما زالت مستمرة في عدوانها على الوحدات العسكرية المنتشرة في إدلب.

اقرأ أيضاً: المعارضة تتقدم بريفي حماة وإدلب.. ومقاتلي حزب الله يصرخون “الروس خذلونا وعناصر قوات الأسد هربوا”

وزعمت المصادر أن أعمال تركيا الأخيرة شمال غرب سوريا لن تنقذ “الإرهابيين”، من الضربات التي تنفذها قوات النظام السوري.

وفي الشأن ذاته، كان الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” قد أكد يوم أمس، إن القوات التركية نجحت بقتل أكثر من 2000 جندي من قوات نظام الأسد والميليشيات المساندة له.

كما أعلن عن تدمير أكثر من 300 عربة وآلية عسكرية مدرعة، بالإضافة لتدمير مدارج طائرات ومخازن أسلحة كيميائية، وذلك باستهداف مواقع قوات نظام الأسد بالطائرات المسيرة.

وقد أشار الرئيس التركي إلى أن بلاده لم يكن لديها الرغبة بوصول الأوضاع إلى ما هي عليه الآن، لكن نظام الأسد هو من أجبرها على التعامل بهذه الطريقة، ويجب أن يدفع الثمن باهظاً.

وتجدر الإشارة إلى أن المهلة التي أعطاها الرئيس التركي لنظام الأسد من أجل الانسحاب إلى حدود اتفاق سوتشي، قد انتهت يوم أمس.

اقرأ أيضاً: قرار تركي بشن حرب شاملة ضد نظام الأسد.. والجيش الوطني السوري جاهز لساعة الصفر في إدلب

في حين تسود المنطقة حالة من الترقب، وسط أنباء متداولة عن اقتراب موعد إطلاق تركيا لعمليتها العسكرية ضد قوات النظام السوري في إدلب، بعد عدم انسحابها إلى المناطق المحددة في مهلة نهاية شباط.

فيما جرى تأكيد عقد اللقاء بين الرئيسين التركي “رجب طيب أردوغان”، ونظيره الروسي”فلاديمير بوتين” في العاصمة الروسية “موسكو”، وذلك في يوم الخامس من شهر آذار/ مارس الجاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close