أخر الأخبار

مهرجان الطين في إدلب.. مبادرة لتسليط الضوء على حياة سكان المخيمات خلال فصل الشتاء (صور)

مهرجان الطين في إدلب.. مبادرة لتسليط الضوء على حياة سكان المخيمات خلال فصل الشتاء (صور)

طيف بوست – فريق التحرير

نظّم مجموعة من الإعلاميين والناشطين يوم أمس السبت، فعالية جديدة تحت مسمى “مهرجان الطين”، لتسليط الضوء على حياة سكان المخيمات في الشمال السوري في فصل الشتاء.

وتحاكي المبادرة التي أقيمت في مدينة “سرمدا” بريف محافظة إدلب الشمالي الصعـ.ـوبات التي تواجه النازحين في ظل سوء الأحوال الجوية وهطول الأمطار خلال فصل الشتاء الحالي وكل شتاء.

وقد شارك في هذه المبادرة عدد من الناشطين والإعلاميين العاملين في مدينة إدلب، بالإضافة إلى أطفال من سكان المخيمات، حيث أقيمت عدة نشاطات ومسابقات، فيما وصف بعض المعلقين على مواقع التواصل الاجتماعي هذا الحدث بعبارة “الكوميديا السوداء”.

ووفقاً للناشط “عمر نزهت” أحد المشاركين في المبادرة، فإن الهدف من إقامة هذا النشاط الذي حمل عنوان “سنشد عضدك بأخيك” هو إيصال صور حول الواقع المعيشي اليومي الذي يعـ.ـاني منه سكان المخيمات في المنطقة الشمالية الغريبة من سوريا وسط الطقس البارد وغزارة الأمطار.

مهرجان الطين في إدلب

وقال الناشط في حديث لموقع “عنب بلدي” إن مهرجان الطين في إدلب الذي أقيم يوم أمس، قد تضمن عدة أنشطة ومسابقات، من بينها مسابقة تفريغ الخيمة من الماء.

وأضاف: “كذلك تضمنت المبادرة مسابقة لنقل كمية من الحطب من خلال سباق بين فريقين من الإعلاميين والناشطين.

ويرى القائمون على تنظيم هذه المبادرة، أن مثل هذه الفعاليات من الممكن أن تحدث فرقاً كبيراً وتنقل صورة ما يكـ.ــابده سكان المخيمات مع البرد والطين والوحل.

ولفت “نزهت” إلى أن المبادرة قد حققت الهدف من تنظيمها، مبيناً أنها نالت صدى واسع خلال الساعات الأولى من إقامتها عبر منصات التواصل الاجتماعي إلى جانب عدد من وسائل الإعلام.

كما أشار إلى تفاعل بعض المنظمات الدولية والمحلية مع المبادرة بشكل فوري، بعد ساعات قليلة من انتشار الصور عبر وسائل الإعلام المتنوعة.

اقرأ أيضا: طبيبة سورية في ألمانيا تنجح بتطوير مادة واعدة لعلاج “الزهايمر” عند كبار السن!

ويعـ.ـاني سكان المخيمات في الشمال السوري بالقرب من الحدود مع تركيا كل عام خلال فصل الشتاء من غـ.ـرق خيامهم وتبلل ممتلكاتهم.

كما أن تشكل الطين والوحل نتيجة غزارة الأمطار يجعل الحركة من وإلى المخيمات صعـ.ـبة للغاية، حيث تصبح العديد من الطرقات غير سالكة.

مهرجان الطين في إدلب

وفي غالب الأحيان يجد سكان المخيمات أنفسهم مجبرين على إخلاء خيامهم نتيجة تعرضها للتلف وعدم إمكانية العيش فيها بأي حال من الأحوال.

وهذا ما يجعل سكان المخيمات يعيشون في العـ.ـراء عدة أيام متواصلة أو كمجموعات كبيرة في خيم صغيرة، ريثما يجدون مكاناً آخر أو مخيماً جديداً يبدؤون فيه حياتهم من جديد.

مهرجان الطين في إدلب

وخلال الأيام القليلة الماضية تعرضت عدة مخيمات شمال سوريا لأضـ.ـرار كبيرة نتيجة غزارة الأمطار التي شهدتها المنطقة في اليومين الماضيين.

وهو ما دفع فرق “الدفاع المدني” في محافظة إدلب للتوجه إلى عدة مخيمات من أجل مساعدة سكانها، والمساهمة في عمليات تصريف المياه عبر حفر مجارٍ جديدة وفتح المجاري القديمة.

الدفاع المدني

ووفقاً لإحصائية نشرها فريق “منسقو استجابة سوريا” منذ يومين، فقد بلغ عدد المخيمات المتضـ.ـررة نحو 23 مخيماً في مناطق متفرقة ضمن المنطقة الشمالية الغربية من البلاد.

وأفاد الفريق في تقرير نشره عبر معرفاته الرسمية، أن أغلب المخيمات الموجودة شمال غرب سوريا قد تعرضت لأضـ.ـرار متفاوتة، مشيراً أن مخيمات أطمة والمخيمات الموجودة في ريف إدلب الغربي هي الأكثر تضـ.ـرراً.

اقرأ أيضاً: يستمر تميز السوريين حول العالم.. قصة نجاح فريدة بطلها “عمر الغبرا” الذي أصبح وزيراً للنقل في كندا

وذكر الفريق أن الأضـ.ـرار قد تفاوتت بين الكلي والجزئي، فيما نوه أن عدد الخيام المتضـ.ـررة كلياً قد بلغ نحو 50 خيمة، أما الخيام التي تضـ.ـررت جزئياً فبلغ عددها حوالي 110 خيام.

كما أشار الفريق إلى أن نسبة احتياج المخيمات التي تعرضت للضـ.ـرر إلى عوازل مطرية وأرضية هي 100 بالمائة، ونسبة حاجتها لوسائل التدفئة هي 98 بالمائة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close