أخر الأخبار

“الجبهة الوطنية” توضح مصير منطقة جبل الزاوية في إدلب.. وتركيا تنشر جنودها على طريق “M4”..!

“الجبهة الوطنية” توضح مصير جبل الزاوية في إدلب.. وتركيا تنشر جنودها على طريق “M4”..!

طيف بوست – متابعات

نشر نائب القائد العام في “الجبهة الوطنية” للتحرير التابعة للجيش الوطني السوري “أحمد عيسى الشيخ” تغريدات عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أشار فيها إلى مخـ.ـاوف السكان وتساؤلاتهم عن مصير جبل الزاوية في إدلب وبعض المناطق المجاورة.

وذكر “الشيخ” أن مخـ.ـاوف الأهالي وتساؤلاتهم عن مصير قراهم على خلفية الحشودات العسكرية لروسيا وميلـ.ـيشياتها تتكرر بين الفينة والأخرى، وشدد على السكان بعدم الاستماع إلى “كل صيحة”، وعدم متابعة “كل شائعة لا في تكـ.ـذيب ولا تصديق”، على حد تعبيره.

وقال: “لو علمنا الغيب لاستكثرنا من الخير ولكن نعلم أن نسهر على ثغورنا ونأخذ حذرنا”، وأضاف متسائلاً: “وإذا حشد النظام المتهـ.ـالك على أرضنا فهل نتهـ.ـالك أكثر منه ونركن للوهن والوهم؟”.

واستطرد في قوله: “لم نحرر ذراعاً من هذه الأرض أو ننسحب منه إلا بفواتير من باهظة الثمن وتضحـ.ـيات بذلها رفقاء الطريق، وها نحن اليوم في عقر دارنا وجبلنا الأشم ورباطنا المصيري، حيث باتت ثغورنا على مقربة من بيوتنا وقبـ.ـور شهدائنا”.

ولفت إلى أنه “لا ضير من إبعاد النساء والأطفال وتأمينهم بعيداً، بعد أن أصبحوا عرضة للقـ.ـذائف يومياً، مع بقاء كل من يستطيع حمل السـ.ـلاح.

وقد شهدت منطقة “جبل الزاوية” خلال الأسابيع الماضية تصـ.ـعيداً من قِبل روسيا وميليشياتها، عبر استهــ.ـداف الأحياء السكنية ونقاط التماس بواسطة الطيران الحـ.ـربي، ما أدى لوقوع ضـ.ـحايا مدنيين، ونـ.ـزوح آلاف المدنيين نحو المناطق الحدودية مع تركيا.

وفي شأن ذي صلة، أشار مراسل موقع “نداء سوريا” إلى انتشار جنود للجيش التركي على طريق الطريق الدولي “إم 4” الذي يصل مدينة حلب بمدينة اللاذقية.

ولفت إلى أن عناصر الجيش التركي أغلقوا الطرق الفرعية المؤدية إلى الطريق “إم 4″، ما يفيد باحتمالية تسيير دورية مشتركة مع روسيا على الطريق يوم غدٍ.

اقرأ أيضاً: صحيفة فرنسية: هكذا تحولت أسماء الأسد من وردة الصحراء إلى السيدة الأولى لـ”الفساد” في سوريا..!

وفي الأسبوع الماضي سيَّرت تركيا وروسيا الدورية رقم 22 على الطريق الدولي M4، وكانت الأولى من نوعها من حيث طول المسافة، حيث وصلت لأول مرة إلى منطقة “عين الحور” بريف جسر الشغور غرب إدلب.

وتعتبر تلك النقطة هي التي تم الاتفاق عليها في البروتوكول الإضافي الذي تم التفاهم عليه بعد عقد اتفاق موسكو في الخامس من شهر مارس/ آذار الفائت.

وشهدت منطقة الشمال السوري مؤخراً تصـ.ـعيداً من قِبَل روسيا وميلـ.ـيشياتها، حيث استهـ.ـدفت جواً وبراً بلدات وقرى منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب،

كما استهـ.ـدفت مدينة “الباب” شرق حلب بغـ.ـارتين جويتين، وذلك بذريعة الرد على تعرض آليات لها لاستهـ.ـدافٍ بواسطة سيارة مفخـ.ـخة على طريق M4 من قِبَل جهةٍ مجهولةٍ.

وفي وقت سابق أفاد المتحدث العسكري باسم “هيئة تحرير الشام” بأن نظام الأسد استقدم تعزيزات عسكرية إلى محاور عدة في ريف إدلب.

وقال إن الفصائل العسكرية رفعت الجاهزية لقواتها وبدأت بـ”بتجهيز المحاور التي رصدت فيها تحركات لنظام الأسد حتى تكون قادرة على صد محاولات التقدم المحتملة.

اقرأ أيضاً: رداً على تركيا.. خطة لبناء نسخة مصغرة عن كنيسة “آيا صوفيا” في حماة بدعم روسي..!

وحـ.ـذر فريق “منسقو الاستجابة” في بيان له من استمرار التصـ.ـعيد العسكري في ريف إدلب الجنوبي، وما سيخلفه من توسُّع موجات النـ.ـزوح وزيادة الكثافة السكانية في المنطقة الشمالية بشكل عامّ والمخيمات خصيصاً.

ولفت الفريق إلى انعدام وسائل الحماية اللازمة والتباعد الاجتماعي في ظل ما تشهده المنطقة من تسجيل متزايد لإصـ.ـابات بفيروس “كورونا” المستجدّ.

وأشار الفريق أن الفِرَق الميدانية التابعة له تعمل على إحصاء أعداد النـ.ـازحين الخارجين من المنطقة إلى مناطق النـ.ـزوح الجديدة، وذلك وفقاً لما ذكره موقع “نداء سوريا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close