أخر الأخبار

“بضغط أمريكي”.. مصادر تتحدث عن مشروع جديد في سوريا يضع بشار الأسد على المحك.. إليكم تفاصيله!

“بضغط أمريكي”.. مصادر تتحدث عن مشروع جديد في سوريا يضع بشار الأسد على المحك.. إليكم تفاصيله!

طيف بوست – فريق التحرير

تحدثت مصادر صحفية عن تحركات أمريكية جديدة بشأن الملف السوري، مشيرة إلى وجود ضغط من قبل إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” لتنفيذ مشروع جديد في سوريا من شأنه أن يضع رأس النظام السوري “بشار الأسد” على المحك خلال الفترة القادمة.

وضمن هذا السياق، نشر موقع “العربي الجديد” تقريراً مطولاً سلط من خلاله الضوء على تفاصيل المشروع الأمريكي الجديد في سوريا.

واستهل الموقع تقريره بالحديث عن الخيارات المتاحة أمام المعارضة السورية في المرحلة الراهنة في ظل فشل العملية السياسية وعجز الأمم المتحدة عن تطبيق القرارات الدولية المتعلقة بالحل السياسي للملف السوري.

وأشار إلى أن الجولة السابعة من محادثات اللجنة الدستورية أثبتت أن الأمم المتحدة عاجزة تماماً عن تطبيق أي قرارات خاصة بالملف السوري ومن أبرزها القرار رقم 2254، وذلك رغم مرور 7  أعوام تقريباً على إصداره.

ونوه إلى أن الجولة السابعة أكدت كذلك الأمر أن نظام الأسد يرفض المـ.ـساس به وبرمـ.ـوزه، وهو ما يعني إغـ.ـلاق البـ.ـاب أمام أي اتفـ.ـاق وفق القـ.ـرارات الدولـ.ـية يمكن الوصـ.ـول إليه ويحقق الحـ.ـد الأدنى من مطـ.ــالب الشـ.ـارع السوري المعـ.ـارض.

ولفت التقرير إلى أن المعارضة السورية في ضوء ما سبق أمام العديد من الخيارات السياسية حالياً وفي مقدمتها الاتجاه شرقاً وعقد اتفاقات وتفاهمات مع بعض الأطراف التي تسيطر على مناطق خارجة عن سيطرة نظام الأسد.

وبحسب التقرير فإن المعارضة قد تجد نفسها في الفترة المقبلة مضطرة للتفاهم مع قوات سوريا الديمقراطية “قسد” التي تسيطر على نحو ثلث مساحة البلاد.

وأشار إلى أن الظروف السيـ.ـاسية والتطورات المتلاحقة على المشهـ.ـدين الإقليمي والــ.ـدولي ربما تدفع المعـ.ـارضة السورية و”قسد” إلى فتـ.ـح قنوات اتـ.ـصال يفـ.ـضي إلى حوار، لاسيما أن الجانبين جرّبا التفـ.ـاوض مع النظـ.ـام على مدى أعوام ولكن من دون نتائج، فالنظـ.ـام يريد العودة بالأوضاع السيـ.ـاسية في سوريا إلى ما قـ.ـبـ.ـل عام 2011، من دون تقـ.ـديم أي تنـ.ـازل.

ونقل الموقع عن الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية “مسد” رياض درار تأكيده أن المجلس طرح مشروع الشمال السوري بإدارتـ.ـين لا مركـ.ـزيتين على الائتـ.ـلاف السوري الوطـ.ـني.

وفقاً لمصادر محلية مطلعة فإن الإدارة الأمريكية بدأت مؤخراً تتحرك عبر وزارة خارجيتها من أجل ردم الهـ.ـوة وتقريب وجهات النظر بين قيادة قوات سوريا الديمقراطية “قسد” والائتلاف الوطني السوري.

وأوضحت المصادر أن قيادة إقليم كــ.ـردستان العراق من المرجح أن تلعب دوراً محورياً في تقريب وجهات النظر بين قسد والائتلاف خلال الأيام المقبلة.

اقرأ أيضاً: “تطورات هامة”.. أمريكا تكثف تحركاتها وتحشد حلفائها لقلب الطاولة على رأس “بوتين” في سوريا وأوكرانيا!

كما أكدت ذات المصادر إلى أن الجانب الأمريكي قام مؤخراً بالضغط على قيادة “قسد” من أجل الاحتفال بذكرى الثورة السورية منتصف شهر آذار/ مارس الجاري، وذلك على الرغم من معـ.ـارضـ.ـة بعض القيـ.ـاديين المرتبطين بحزب العـ.ـمـ.ـال”.

وبينت المصادر أن إدارة الرئيس الأمريكي فيما يبدو تربط بين استثناء منطقي شمال شرق سوريا وشمال غربها من عقـ.ـوبات “قيصر” وبين توصل المعارضة السورية والإدارة الـ.ـذاتـ.ـية الكـ.ـرديـ.ـة لتفاهمات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close