أخر الأخبار

“عام 2022 سيكون مختلفاً”.. مسؤول أممي يبشر السوريين بحل قريب في سوريا ويتحدث عن خطوات ملموسة!

“عام 2022 سيكون مختلفاً”.. مسؤول أممي يبشر السوريين بحل قريب في سوريا ويتحدث عن خطوات ملموسة!

طيف بوست – فريق التحرير

تحدث مسؤول أممي بارز عن تطورات قادمة من المرجح أن يشهدها الملف السوري خلال عام 2022، معرباً عن أمله في العمل على خـ.ـطـ.ـوات ملموسة لتنفيذ قرار مجلس الدولي رقم 2254 والتوصل إلى حل قريب في سوريا بشكل هـ.ـادف.

وقال المبعوث الأممي الخاص بالملف السوري “غير بيدرسون” خلال كلمة له أمام مجلس الأمن الدولي حول الأوضاع السياسية والإنسانية في سوريا، إن الوضع الحالي هناك ينـ.ـطـ.ـوي على العديد من المخـ.ـاطـ.ـر.

وأضاف قائلاً: “من الحـ.ـمـ.ـاقة فقط إدارة مـ.ـأزق غـــ.ـيـ.ـر مقبول ومتـ.ـدهـ.ـور، حيث يـ.ـجـ.ـب أن تعـ.ـزز الحقائق التي تواجه جميع الأطـ.ـراف في سوريا المــ.ـصـ.ـلحة في تسوية الـمـ.ـسـ.ـار السياسي”.

ولفت “بيدرسون” في سياق حديثه إلى وجود بوادر ومؤشرات على أن مسار عملية التسوية السياسية في سوريا بموجب القرارات الدولية سيشهد تقدماً ملموساً في الفترة المقبلة.

وأرجع المسؤول الأممي ذلك إلى عاملين اثنين، الأول هو أن مختلف الأطراف في سوريا تواجـ.ـه مـ.ـأزقـــ.ـاً استراتيجياً على الأرض منذ 21 شهراً حتى يومنا هذا، وذلك مع عدم وجود أي تغييرات في الخـ.ـطـ.ـوط الأمامية.

وأشار “بيدرسون” إلى أن العامل الأول يوضح بشكل كبير عدم وجود جهة فـ.ـاعـ.ـلة بإمكانها أن تحـ.ـسـ.ـم نتيجة الصـ.ـراع في سوريا لصالحها.

وضمن هذا السياق، أكد المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، أن تحقيق الحل العسـ.ـكـ.ـري لا يزال وهـ.ـمـ.ـاً، في إشارة منه إلى نظام الأسد الذي مازال يرى أنه يستطيع حـ.ـسـ.ـم الأوضاع في سوريا لصالحة عبر استخدام القوة العسـ.ـكـ.ـرية.

أما العامل الثاني الذي تحدث عنه “بيدرسون”، وعبر من خلاله عن تفاؤله بحدوث تقدم ملموس في مسار تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، فيتعلق بالمخـ.ـاطـ.ـر والتكـ.ـالـ.ـيف “الجـ.ـسـ.يمة” التي تطـ.ـال الجميع في حال بقي الوضع الـ.ـراهن في سوريا كما هو عليه الآن.

ووصف “بيدرسون” بقاء الوضع كما هو في سوريا، بالأمر غير المقبول سواءً بالنسبة للدول الفاعلة في الشأن السوري والمتواجدة عسـ.ـكـ.ـرياً على الأراضي السورية أو بالنسبة لاستمرار المعـ.ـانـ.ـاة الإنسانية في سوريا، بالإضافة إلى أزمـ.ـات النـ.ـزوح المستمرة والانهـ.ـيار الاقتصادي هناك.

كما أشار إلى أن الدول المعنية بالملف السوري تدرك جيداً أن استمرار الانقسام الفعلي في سوريا، سينتج عنه احتمال تجدد التصـ.ـعيد في أي وقت، بالإضافة إلى استمرار تهـ.ـديد الإرهـ.ـاب.

اقرأ أيضاً: لقطع الطريق أمام روسيا.. صحيفة دولية تكشــ.ـف عن فيتو “عربي – تركي” ضد بشار الأسد ونظامه!

تجدر الإشارة إلى أن عمل “بيدرسون” يتمثل بمحاولته تقريب وجـ.ـهـ.ـات النـ.ـظـ.ـر بين الأطراف المتـ.ـصـ.ـارعة في سوريا، والتـ.ـوافـ.ـق على حل سيـ.ـاسي وفق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 والقرارات الدولية ذات الصلة.

وقد تزامن ما قاله “بيدرسون” خلال كلمته أمام مجلس الأمن الدولي مع تطورات لافتة يشهدها الملف السوري، لاسيما على الصعيد السياسي، حيث أكدت مصادر في المعارضة السورية وجود مساعي قطرية تركية للعودة إلى هذا الملف بقوة من بوابة إعادة هيكلة المعارضة.

وكشفت المصادر أن رئيس الوزراء السوري الأسـ.ـبـ.ـق المنـ.ـشـ.ـق عن النظام “رياض حجاب” يقود تلك المساعي الرامية لتوحيد رؤية المعارضة السورية بشأن مستقبل سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close