أخر الأخبار

رأس مال الاقتصاد السوري يصل لمرحلة الانهيار تزامناً مع هبوط مدوي بقيمة الليرة السورية أمام الدولار!

رأس مال الاقتصاد السوري يصل لمرحلة الانهيار تزامناً مع هبوط مدوي بقيمة الليرة السورية أمام الدولار!

طيف بوست – فريق التحرير

أكد خبراء في مجال الاقتصاد أن القطاع الزراعي في سوريا الذي يعتبر رأس مال اقتصاد البلاد قد وصل إلى مرحلة الانهيار في الآونة الأخيرة، وذلك بالتزامن مع استمرار انخفاض قيمة الليرة السورية مقابل الدولار وتردي الوضع الاقتصادي والمعيشي عموماً في البلاد.

وضمن هذا السياق، اعتبر الخبير السوري في مجال التنمية “أكرم عفيف” أن القطاع الزراعي في سوريا بدأ يحتضر، محذراً من كـ.ـارثة حقيقية قد تصيب الزراعة في البلاد في الفترة القادمة نتيجة التقصير وعدم وضع خطط سلمية ومناسبة للمحاصيل الزراعية.

ولفت “عفيف” في تصريحات أدلى بها لصحيفة محلية، إلى أن خطط إنقاذ قطاع الزراعة جاهزة وموجودة في حال كان لدى حكـ.ـومة البلاد رغبة بذلك، لكنه في ذات الوقت أشار إلى أن الحكـ.ـومة فيما يبدو غير مستعدة للتنفيذ.

ونوه الخبير إلى أن التصريحات والشعارات التي يطلقها المسؤولن حول النهوض بقطاع الزراعة كثيرة وبراقة، إلا أنها لا تمت للواقع بأي صلة، مشيراً إلى أهمية العمل وعدم انتظار مرور وقت أكبر وانتظار أن تقع الفأس بالرأس، وفق تعبيره.

وحول ما يحتاجه القطاع الزارعي في سوريا خلال المرحلة القادمة، لفت “عفيف” إلى أن الزراعة في البلاد تحتاج أولاً وأخيراً إلى تقديم الدعم القوي والنوعي للفلاحين، لاسيما أن الأسواق المحلية قادرة على امتصاص ما ينتجه المزارعون، الأمر الذي يضمن عدم حدوث خسائر كبيرة.

وأشار الخبير إلى أنه من الطبيعي أن يتعرض المزارعون للخسارة في موسم أو موسمين أو أكثر، لكن في أيامنا هذه يتعرض الفلاحون لخسائر كبيرة ومتتالية.

وأكد “عفيف” في معرض حديثه إلى أن العاملين في القطاع الزراعي لم يعودوا اليوم قادرين على العمل في ظل استمرار الظروف الراهنة، لافتاً إلى أن البعض من الفلاحين وبهدف الاستمرار في العمل قد لجأوا إلى الاقتراض وتحمل أضـ.ـرار الفائدة من القطاع الخاص التي وصلت نسبتها إلى نحو 60 بالمئة في السنة، أي ما يعادل أكثر من نسبة أرباح المزارع.

وتحدث الخبير في مجال التنمية في ختام تصريحاته للصحيفة عن الموسم الزارعي الحالي في البلاد، موضحاً أن موسم العام الحالي لا يبشر بالخير.

وقد تزامن حديث “عفيف” مع استمرار انخفاض قيمة الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات العربية والأجنبية بشكل كبير خلال تعاملات الساعات القليلة الماضية.

ولامست الليرة السورية مستويات الـ 4000 ليرة سورية لكل دولار أمريكي واحد، حيث وصل سعر صرف الليرة مساء اليوم في السوق السوداء لمستويات الـ 3985 ليرة سورية للدولار، وذلك في أسواق دمشق.

اقرأ أيضاً: شركة حوالات مرخصة رسمياً في سوريا تنشر تسعيرة مفـ.ـاجئة لسعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار!

تجدر الإشارة إلى أن شركة “الهرم” كانت قد نشرت تسعيرة مفاجئة لسعر صرف الليرة مقابل الدولار منذ يومين، حيث وصل السعر في نشرتها لحدود الـ 4050 ليرة سورية لمبيع كل دولار واحد.

وأكد الخبراء أن التسعيرة التي وضعتها الشركة تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن الليرة السورية ستسجل هبوطاً مدوياً خلال تعاملات الأيام القليلة القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى