أخر الأخبار

قيمة الليرة السورية تتهاوى أمام الدولار ومقترحات اقتصادية جديدة تثير جدلاً واسعاً في الشارع السوري!

قيمة الليرة السورية تتهاوى أمام الدولار ومقترحات اقتصادية جديدة تثير جدلاً واسعاً في الشارع السوري!

طيف بوست – فريق التحرير

واصلت الليرة السورية رحلة هبوطها المستمر أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات الأجنبية، وبالتزامن مع ذلك برزت خلال الساعات القليلة الماضية عدة مقترحات اقتصادية جديدة للخروج من الأزمـ.ـات المتلاحقة التي عصـ.ـفت بالمواطن السوري في الآونة الأخيرة.

وقد أثارت بعض المقترحات الاقتصادية الجديدة جدلاً واسعاً في الشارع السوري والأوساط الاقتصادية السورية، من أبرزها ما اقترحه معاون وزير الصناعة في حكـ.ـومة النظـ.ـام “أسعد وردة” الذي طالب المواطنين محدودي الدخل بعدم التمـ.ـسك بسياراتهم والتوجه لاستخدام وسائل النقل العام.

وقال “وردة” في حديث لبرنامج المختار عبر إذاعة “المدينة إف إم” المحلية: “إن المواطنين من ذوي الدخل المحدود عندما يتمسكون بسياراتهم على حساب النقل العام، فإنهم بذلك يكلفون حكـ.ـومة البلاد أعبـ.ـاء كثيرة.

ورداً على مقترح “وردة” طالب سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي المسؤولين في البلاد، بالتخلي عن سياراتهم وسيارات أبنائهم التي تحمّل الحكـ.ـومة الكثير من الأعـ.ـباء.

ودعا المواطنون في تعليقاتهم إلى توجيه كتـ.ـلة الدعم الحكـ.ـومي من البنزين الذي يقدم لسيارات المسؤولين وأبنائهم لدعم الفـ.ـقراء الذين باتوا اليوم كثر وقسم كبير منهم لا يجد رغيف الخبز، وفق تعبيرهم.

وفي شأن ذي، أثارت مقترحات أخرى قدمها الخبير الاقتصادي “زياد عربش” خلال الحلقة ذاتها من برنامج المختار، سخـ.ـرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لاسيما أن الخبير الاقتصادي اقترح على السوريين تقديم عصير الفاكهة محلي الصنع للضيوف بدلاً من القهوة المستوردة، كأحد الحلول لمواجـ.ـهة تردي الوضع المعيشي والاقتصادي في البلاد.

وعلق أحد المتابعين على مقترح “عربش” بالقول: “خبير بالانفـ.ـصال عن الواقع وليس بالواقع المعيشي والاقتصادي.. معقول ما عندك علم أنو نسبة كبيرة وكبيرة جداً من السوريين نسيوا شغلة الضيوف من زمان.. أما القهوة فحدث بلا حـ.ـرج، أصبحت ضـ.ـرباً من الخـ.ـيال”.

كما انتقد العديد من المعلقين الخبير الاقتصادي، بعد حديثه الذي أشار فيه إلى أن نسبة كبيرة من السوريين اليوم ليسوا بحاجة إلى الدعم، نظراً لأن دخل الفرد اليوم 9 أضعاف راتبه، في إشارة إلى الدخل الإضافي الذي يحصل عليه قسم كبير من السوريين عبر الحوالات الخارجية المرسلة من المغتربين إلى ذويهم في سوريا.

وأشار “عربش” في سياق حديثه إلى أن أي عائلة متوسطة أو فقـ.ـيرة في سوريا، وهذا لا يشمل الفـ.ـقر الشديد” بحسب تعبيره، تصـ.ـرف نحو مليون ليرة سورية شهرياً.

ولفت إلى أنه في حال كان راتب المواطن 100 ألف ليرة سورية، فإن هناك  9 أضعاف الراتب يتم تأمينه بطريـ.ـقة أو أُخرى وجلـ.ـها نظامية”، على حد قوله.

اقرأ أيضاً: الليرة السورية تسجل انخفاضاً كبيراً بقيمتها مقابل الدولار وارتفاع قياسي بأسعار الذهب محلياً وعالمياً!

ونوه “عربش” إلى أن جزء بسيط فقط من السوريين اليوم يعيشون على راتبهم فقط، مشيراً إلى أن معظم المواطنين يعتمدون على الحوالات والإعـ.ـانات المالية التي تأتيهم من الخارج.

وختم “عربش” حديثه بالإشارة إلى أنه يؤيد فكرة رفع الدعم بالكامل، لافتاً أن الدعم يعد جيداً حين  يصل حوالي 80 بالمئة منه لمن يستحقه، موضحاً أن نسبة 50 بالمئة من الدعم حالياً مـ.ـهـ.ـدورة، وفق تعبيره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close