أخر الأخبار

قواعد اللعبة في سوريا بدأت تتغير وسط حديث عن معادلة جديدة وحسابات مختلفة لكافة الأطراف!

قواعد اللعبة في سوريا بدأت تتغير وسط حديث عن معادلة جديدة وحسابات مختلفة لكافة الأطراف!

طيف بوست – فريق التحرير

أكدت تقارير صحفية وإعلامية أن قواعد اللعبة في سوريا بدأت تتغير بشكل واضح خلال الفترة الأخيرة، مشيرة إلى وجود معادلة جديدة بدأت ملامحها تلوح في الأفق في ظل حسابات مختلفة لكافة الأطراف والجهات المعنية بتطورات الأوضاع على الساحة السورية.

وأشارت التقارير إلى الدول الكبرى المهتمة بالشأن السوري أصبح لديها حسابات جديدة تخص المرحلة المقبلة في سوريا، لاسيما الولايات المتحدة وتركيا وروسيا.

وحول تفاصيل قواعد اللعبة الجديدة في سوريا، لفتت التقارير إلى أن الجانب التركي سيشكل “بيضة القبان” خلال الفترة القادمة، منوهة إلى أن موقف أنقرة من مجريات الأحداث سيرسم ملامح المرحلة المقبلة في سوريا إلى حد كبير.

وأوضحت التقارير نقلاً عن مصادر دبلوماسية أن روسيا بدأت مؤخراً تفكر بطريقة مختلفة بما يخص الحل النهائي في سوريا، لاسيما بعد انشغالها في عمليتها داخل أوكـ.ـرانيا.

وبينت أن القيادة في موسكو بدأت تتحرك باتجاه التفاوض بشكل مباشر مع الجانب التركي حول خارطة الطريق الأمثل للتوصل إلى حل حقيقي وشامل للملف السوري في المدى المنظور.

ونوهت إلى أن الحسابات الروسية الجديدة تتمثل بالعمل في بادئ الأمر على إنهاء الخـ.ـلافات الكبيرة بين أنقرة ودمشق، ومن ثم الالتفات إلى تهيئة الظروف المناسبة للبدء بمرحلة انتقالية في سوريا.

وبحسب المصادر فإن موسكو تسعى إلى إقناع أنقرة بضرورة التحاور مع دمشق من أجل الوصول إلى المرحلة الانتقالية، بحيث يتم تمهيد الطريق لتشكيل حكـ.ـومة مشتركة بين النظـ.ـام والمعـ.ـارضة السورية.

ولفتت المصادر إلى أن القيـ.ـادة الروسية تعهدت بمنح المعـ.ـارضة السورية عدة حقائب وزارية في الحكـ.ـومة، بعضاً منها سيادية، دون ذكر تفاصيل إضافية حول هذا الأمر.

أما بالنسبة لمـ.ـصير “بشـ.ـار الأسـ.ـد” ضمن الحسابات الروسية الجديدة، فأشارت المصادر إلى أن موسكو أبلغت أنقرة بأن “الأسـ.ـد” سيبقى على رأس السلطة في سوريا حتى عام 2028.

وكشفت ذات المصادر أن الروس تعهدوا للجانب التركي بأنهم سيعملون على إيجاد مخرج للأسـ.ـد في ذلك الوقت، وبأنهم سيمنعون ترشحه للانتخابات الرئاسية حينها، وذلك من أجل فسح المجال أمام شخصيات جديدة لتصدر المشهد والوصول سـ.ـدة الحـ.ـكم.

وبخصوص الحسابات التركية، فأشارت المصادر إلى أن أنقرة تركز بشكل أساسي على عاملين اثنين، أولهما تأمين حدودها الجنوبية وعدم إقامة دولة كـ.ـردية شمال شرق سوريا، وثانيهما يتمثل بتهيئة الظروف المناسبة في سوريا التي تسمح بعودة اللاجئين السوريين من تركيا.

ورجحت المصادر أن يستمر التنسيق عالي المستوى بين موسكو وأنقرة من أجل تنفيذ خارطة الطريق الجديدة للتوصل إلى حل في سوريا.

اقرأ أيضاً: اعتراف صريح بالإفلاس وحديث عن سيناريوهات قاتمة تنتظر سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار

وبالانتقال إلى الحسابات الأمريكية، فنوهت المصادر إلى أن الأمريكيين لا يمــ.ـانعون من حيث المبدأ تنفيذ الخطة آنفة الذكر إلا أنهم يريدون ضمانات تتعلق بالانتـ.شار الإيــــ.ـراني على الأراضي السورية، فضلاً عن ضمان مصالحهم شمال شرق سوريا.

وختمت المصادر حديثها بالتأكيد على أن واشنطن تعتبر لاعباً أساسياً في سوريا، مشيرين إلى أن لدى أمريـ.ـكا مقعد ثابت على طاولة الحل هناك مهما تغيرت قواعد اللعبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close