أخر الأخبار

قرار مفـ.ـاجئ وغير معلن بشأن سعر صرف الليرة السورية وتدهورها المستمر.. خبير اقتصادي يفضح المستور!

قرار مفاجئ وغير معلن بشأن سعر صرف الليرة السورية وتدهورها المستمر.. خبير اقتصادي يفضح المستور!

طيف بوست – فريق التحرير

شهدت الليرة السورية خلال الأسابيع والأشهر القليلة الماضية انخفاضات متتالية بقيمتها وسعر صرف أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات الأجنبية، حيث وصل سعر الصرف مؤخراً في بعض المحافظات في البلاد إلى مستويات قريبة من عتبة الـ 5800 ليرة لكل دولار.

وبحسب محللين وخبراء في مجال الاقتصاد فإن الليرة السورية تبدأ بالتراجع بشكل متسارع مع بداية شهر أيلول/ سبتمبر من كل عام، وتستمر بالانخفاض والوصول لمستويات غير مسبوقة لمدة أربعة أشهر، أي حتى بداية العام الذي يليه.

وأوضح المحللون أن سعر صرف الليرة السورية مع بداية شهر أيلول من هذا العام سجل أرقاماً أقل من مستويات الـ 4500 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد.

وبينوا أنه ومع بداية شهر كانون الثاني المقبل من المرجح أن تصل الليرة السورية في أسواق العاصمة دمشق إلى مستويات الـ 5700 ليرة سورية لكل دولار أمريكي واحد، أي أن العملية السورية فقد أكثر من ربع قيمتها خلال الثلاثة أشهر الماضية.

ووفقاً للمحللين، فإن انخفاض قيمة الليرة السورية بشكل متسارع يحدث مع نهاية كل عام تقريباً، ويبدأ بحلول شهر سبتمبر/ أيلول، الأمر الذي يثير التساؤلات حول أسباب حدوث ذلك في ذات التوقيت كل سنة.

وحول أسباب ذلك، فضح خبير اقتصادي مقيم في دمشق في حديث لموقع “طيف بوست” المستور حول الأسباب الحقيقية التي تجعل الليرة السورية تخسر جزءاً كبيراً من قيمتها مع نهاية كل عام.

وأكد الخبير أن من السبب الرئيسي لانهيار قيمة الليرة السورية في هذا التوقيت يعود إلى قرار حكـ.ـومي غير معلن يصدر كل عام بالتزامن الإعلان عن الموازنة العامة، التي عادةً ما يتم الإعلان عنها رسمياً  في الشهر التاسع.

وأوضح الخبير أن الحكـ.ـومة تقوم بالعمل على خفض قيمة الليرة السورية في هذا التوقيت كل عام تزامناً مع إعلان الموازنة، وذلك من أجل رفع قيمة الموازنة العامة للعام القادم كرقم بالليرات السورية.

وبيّن بأن هذا الإجراء تقوم به الحكـ.ـومة كذلك الأمر بهدف سد جزء من العجز الحاصل في الموازنة العامة للعام السابق، وذلك من أجل الاستفادة من فارق العملة قدر الإمكان.

كما أشار الخبير الاقتصادي في سياق حديثه إلى وجود أسباب أخرى أدت إلى انخفاض قيمة الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي في الآونة الأخيرة، وفي مقدمتها عدم ثقة المواطنين السوريين بالعملة المحلية.

اقرأ أيضاً: الليرة السورية تهبط إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق أمام الدولار مع افتتاح تعاملات اليوم!

ولفت إلى أن التجار ورجال الأعمال كباراً وصغاراً لا يثقون كذلك الأمر بالليرة السورية، لذلك غالباً ما يتجهون نحو تحويل أموالهم إلى دولار من أجل الحفاظ على قيمتها، نظراً لأن الإبقاء على الأموال بالليرة السورية سيؤدي إلى تآكل قيمتها نتيجة انخفاض سعر صرفها المستمر والارتفاع المتوصل بمعدلات التضخم في البلاد.

ونوه الخبير إلى أن تحويل التجار أموالهم إلى دولار وعدم ثقة السوريين بالليرة السورية، أدى في الآونة الأخيرة إلى انخفاض قيمتها بشكل متسارع، متوقعاً أن يتجاوز سعر الصرف عتبة الـ 6500 ليرة سورية لكل دولار مع بداية عام 2023 القادم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close