أخر الأخبار

بعد أنباء عن تجهيزها لخلافته.. تعرف على شقيقة زعيم كوريا الشمالية “كيم جونغ أون”

تدور العديد من الأسئلة في الأذهان حول من سيحل محل زعيم كوريا الشمالية “كيم جونغ أون”، بعد أنباء غير رسمية عن خضوعه لجـ.ـراحة في القـ.ـلب جعلته في حالة حـ.ـرجة، خاصة في ظل عدم وجود أي خليفة أو وريث له.

وخلال العقود السبعة الماضية حكمت عائلة كيم الدولة الشيوعية، ومرت السلطة تقليدياً من خلال وراثة الذكور، وتولى كيم الحالي زمام الأمور من والده “كيم جونغ إيل”، بعد وفـ.ـاته في عام 2011.

لكن اليوم ليس لدى الزعيم الشاب البالغ من العمر (36 عاماً) أي أطفال بالغين، مما يجعل شقيقته “كيم يو جونغ”، أكثر الخيارات وضوحاً لاستبداله كحاكمة.

وأفادت صحيفة “نيويورك بوست” الأمريكية أن “كيم يو جونغ” تعتبر عضواً بارزاً في حزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية، وأقوى امرأة في البلاد، وفقاً لتقرير المصلحة الوطنية لعام 2019.

وكانت تظهر إلى جوار الزعيم في زياراته الرسمية أو في المناسبات الوطنية، وهي الشقيقة الصغرى له والأبنة الصغرى للزعيم السابق “كيم جونغ إيل”، من زوجته الثالثة السابقة “كو يونغ هوي”.

ولفتت “كيم يو جونغ” أنظار الإعلام بقوة عندما زارت كوريا الجنوبية العام الماضي ضمن وفد كوري شمالي رفيع المستوى للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، لتصبح أول عضو من أسرة “كيم” الحاكمة تزور الجارة الجنوبية في تاريخ الكوريتين.

وقد تم تعيينها في عام 2014 نائباً لمدير إدارة الدعاية تحت إدارة شقيقها، ومنذ وفـ.ـاة أبيها “كيم جونغ إيل”، يبدو أن “كيم يو جونغ” أصبحت أقرب المقربين للزعيم الكوري الشمالي، وهي علاقة بنيت على أخوة وزمالة دراسية في سويسرا.

وبحسب “نيويورك بوست” فإنه من غير المرجح أن تصبح امرأة زعيمة، مهما كانت قوية، لأن السياسة الكورية الشمالية ذكورية، فيما ذكرت تقارير أن زوجة “كيم”، المشجعة والمغنية السابقة، لا تمارس أي سلطة سياسية.

وأوضحت الصحيفة أن “كيم جونغ أون” اتخذ خطوات لتعزيز سلطته منذ توليه الحكم قبل 9 سنوات، وأمر بإعـ.ـدام عمه القوي، “جانغ سونغ تايك”، وعائلته بأكملها في عام 2013 بتهمة الغـ.ـدر والخـ.ـيانة.

اقرأ أيضاً: ماذا دار في المباحثات الثلاثية بين وزراء خارجية الدول الضامنة لمسار “أستانا” بشأن سوريا..؟

ووفق ما ورد في تقارير، أمر “كيم ” بقـ.ـتل أخيه غير الشقيق “كيم جونغ نام”، عام 2017، الذي تـ.ـوفي بعد هـ.ـجـ.ـوم بغاز مشـ.ـل للأعـ.ـصاب من قبل فتاتين قاتـ.ـلتين في مطار كوالالمبور.

وهذا يترك شقيق “كيم” الأكبر “كيم جونغ تشول”، خياراً وارداً للخلافة، رغم أن تقريراً نشرته صحيفة “ذي إندبندنت” أفاد بأن “كيم جونغ تشول” فضل البقاء بعيداً عن الأضواء، وليس له اهتمام في القيادة، حتى أن موظفاَ سابقاً ادعى ذات مرة بأن تشول “بناتي” لا يمكنه القيادة.

وقال التقرير حينها إنه شوهد آخر مرة في حفل أريك كلابتون في لندن عام 2015، وهو يحب العزف على الجيتار.

وفي حال مـ.ـات “كيم جونغ أون” بشكل غير متوقع بسبب مضاعفات طبية، فقد يؤدي ذلك إلى نهاية حكم الأسرة البالغ 72 عاما، وفقا للأكاديميين.

وحـ.ـذر الدكتور “بروس بينيت” كبير محللي الدفاع في مؤسسة “راند كوربوريشن” غير الحزبية، من أن انهـ.ـيار كوريا الشمالية قد يكون في الأفق.

وقال “بينيت” عام 2013: “هناك احتمال معقول بأن تنتهي الشمولية الكورية الشمالية في المستقبل المنظور، مع احتمال قوي للغاية أن يصاحب هذه النهاية عـ.ـنف كبير واضطـ.ـراب”.

اقرأ أيضاً: دراسة جديدة تكشف أسباب مقاومة الشعوب العربية لفيروس كورونا أكثر من الأجانب

هذا ومن المحتمل أن يحاول القادة العسكريون في البلاد تنظيم انتـ.ـزاع للسلطة دون خليفة مسمى، مما يؤدي إلى مخـ.ـاوف من تردي الأوضاع الإنسانية.

وأضاف “بينيت”:  أن “انهـ.ـيار الحكومة يمكن أن يسبب كـ.ـارثة للصين وكوريا الجنوبية فيما يتعلق باللاجئين، والمطالب الاقتصادية، وصعـ.ـوبات الاستقرار، والانتـ.ـقام من كوريا الشمالية”.

وحـ.ـذر من أن “الصين وجمهورية كوريا الجنوبية قد تفضلان النظام الكوري الشمالي الحالي على مواجهة هذه المشـ.ـاكل الهائلة”.

وبحسب التقارير، فإن الولايات المتحدة لديها خطط طوارئ قائمة في حالة حدوث تفاقم في الأوضاع الإنسانية على مستوى واسع النطاق.

وسبق أن نشرت بعض وسائل الإعلام تقارير قالت فيها إن زعيم كوريا الشمالية أصـ.ـيب بمـ.ـرض وكان “في خـ.ـطر كبير”، وتعرض مؤخراً لعملية جـ.ـراحية خاصة بنظام القـ.ـلب والأوعـ.ـية.

اقرأ أيضاً: الخارجية الأمريكية تثير الجدل بعد نشرها صورة معدلة للقاء بشار الأسد مع وزير خارجية إيران

إلا أن مسؤولين في الصين وكوريا الجنوبية أعربوا عن شـ.ـكوكهم في أن “كيم جونغ أون” أصيـ.ـب حقاً بمـ.ـرض خطـ.ـير، ولم يصدر بعد أي تأكيد أو نفي من الجانب الكوري الشمالي بخصوص هذا الموضوع الحساس.

وبينما لم يؤكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تلك التقارير الإعلامية، قال: “أتمنى أن يكون بصحة جيدة.. حظاً سعيداً.. تجمعني علاقة طيبة للغاية به”.

المصدر: القدس العربي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق