أخر الأخبار

سوريا.. تقرير دولي حول الوضع الاقتصادي ومقترح لتوزيع 20 مليار دولار على السوريين ودعم مشاريع التعافي!

سوريا.. تقرير دولي حول الوضع الاقتصادي ومقترح لتوزيع 20 مليار دولار على السوريين ودعم مشاريع التعافي!

طيف بوست – فريق التحرير

أكدت العديد من التقارير الدولية التي سلطت الضوء على واقع الوضع الاقتصادي في سوريا مؤخراً على أن البلاد مرشحة للتعرض لأزمات اقتصادية جديدة، لاسيما في ظل استمرار العمـ.ـلية الروسية ضد أوكـ.ـرانيا وعدم وجود ملامح للحل هناك.

وضمن هذا الإطار، نشرت منظمة “هيومن رايتس واتش” تقريراً  قالت خلاله إن الغـ.ـزو الروسي للأراضي الأوكـ.ـرانية سيفاقم الأزمة الاقتصادية في سوريا بشكل أكبر خلال الفترة القادمة.

وأوضح التقرير أن سوريا أساساً تعاني من نقص حاد في القمح بسبب ما تعرض له اقتصاد البلاد خلال السنوات الفائتة من أزمات متلاحقة.

وبينت المنظمة أن سوريا تعتمد بشكل رئيسي على روسـ.ـيا من أجل سد النقص الحاد، وذلك عبر استيراد القمح، مشيرة إلى أن دمشق توصلت إلى اتفاق مع روسـ.ـيا أواخر العام الماضي لاستيراد مليون طن قمح خلال العام الجاري بتمويل من قرض روسـ.ـي.

وتوقعت المنظمة في تقريرها أن يزداد الوضع الاقتصادي في سوريا سوءاً في الفترة المقبلة، خاصة وأن صفقة استيراد القمح من روسـ.ـيا معلقة في الوقت الراهن.

وبحسب تقرير لبرنامج الأغذية العالمية، فإن نحو 13.4 مليون شخص في سوريا يعـ.ـانون من انعدام الأمـ.ـن الغذائي.

فيما قدرت منظمة الأغذية والزارعة التابعة للأمم المتحدة “فاو” أن إنتاج سوريا من القمح خلال عام 2021 كان أقل من الاحتيـ.ـاجات المتوقعة بحوالي 1.6 مليون طن.

وأرجعت المنظمة هذا النقص في إنتاج مادة القمح في سوريا إلى عدة أسباب من أبرزها تعرض سوريا لجفاف حاد في السنوات الماضية، وفق التقرير.

ويأتي ما سبق في الوقت الذي تحدثت فيه مصادر صحفية عن عن مجموعة أفكار تناقشها الدول المؤثرة بالشأن السوري حالياً، وذلك في ضـ.ـوء ظهور أزمـ.ـة الطـ.ـاقة العالمية بعد العقـ.ـوبات الغربية الصـ.ـارمة التي تم فرضها على روسـيـ.ـا مؤخراً.

ونوهت المصادر أن الدول المعنية بدأت تفكر بشكل جدي بكسر الجمود في سوريا والانفتاح نحو سماع مقترحات جديدة، خاصةً في ظل استقرار خطوط التـ.ـماس بين مناطق النفـ.ـوذ السورية الثلاث خلال السنتين الماضيتين.

وذكرت صحيفة “الشرق الأوسط” في تقرير لها، أن هناك مقترح دولي تتم مناقشته في الأوساط الدولية يتمحور حول فكـ.ـرة تحـ.ـويـ.ـل النفط السوري إلى نقـ.ـطة إجـ.ـمـ.ـاع بين اللاعبين الرئيسيين في سوريا.

ونوهت أن ظهور أزمة الطاقة العالمـ.ـية حالياً، أدى إلى بدء بعض الدول بالتفكير بأن النفط السوري من الممكن أن يكون مدخلاً لكـ.ـسر الانسـ.ـداد والتوصل إلى تفاهمات لزيادة إنتاج النفط لحوالي 500 ألف برميل يومياً خلال 3 سنوات.

اقرأ أيضاً: مقترح دولي على الطاولة للحل.. توفير 20 مليار دولار لتوزيعها على المواطنين ودعم تعافي الاقتصاد السوري

وبينت الصحيفة في سياق تقريرها أن المقترح في حال تم الاتفاق على تنفيذه سيؤدي إلى توفير حوالي 20 مليار دولار أمريكي في العام الواحد.

وأوضحت في الختام أن المقترح ينص على توزيع العائدات النفطية تلك على جميع السوريين، وذلك بالتزامن مع دعم مشاريع التعافي المبكر في سوريا خلال المرحلة المقبلة ضمن سياق القرار الدولي الخاص بالمساعدات الإنسانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close