أخر الأخبار

“خطة خبيثة”.. تقرير أمريكي يكشـ.ـف السر وراء سماح “بشار الأسد” بعودة عمه “رفعت” إلى سوريا

“خطة خبيثة”.. تقرير أمريكي يكشـ.ـف السر وراء سماح “بشار الأسد” بعودة عمه “رفعت” إلى سوريا

طيف بوست – فريق التحرير

نشرت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية تقريراً مطولاً سلطت من خلاله الضوء على الأسباب الحقيقية والسر وراء سماح رأس النظام السوري “بشار الأسد” بعودة عمه “رفعت الأسد” من فرنسا إلى الأراضي السورية في هذا التوقيت بالتحديد.

وأشارت المجلة في تقريرها إلى “خطة خبـ.ـيثة” يحيـ.ـكها “بشار الأسد”، لافتة إلى أن السماح بعودة “رفعت” إلى سوريا لم يكن “كرماً” وإنما تمهيداً لأمور وتطورات جديدة يسعى رأس النظام السوري لتحقيقها خلال الفترة المقلبة.

ونوهت إلى أن “بشار الأسد” سمح بعودة عمه رفعت إلى سوريا استـ.ـرضـ.ـاءً للطـ.ـائـ.ـفة العـ.ـلوية، مشيرة إلى أن “مصـ.ـالـ.ـحة الأسد مع عمه قد تكون انتـ.ـصـ.ـاراً نهائياً له”. وفق ما جاء في التقرير.

وحول تفاصيل خطة “بشار الأسد”، لفتت الصحيفة إلى أن السماح بعودة “رفعت” لم تكن كرماً من “بشار” وإنما نابعة من رغـ.ـبـ.ـته في الحـ.ـفـ.ـاظ على نفسه وضمان البقاء على رأس السلطة عبر إظـ.ـهـ.ـار احترامه للقـ.ـانـ.ـون القـ.ـبـ.ـلي.

وبحسب التقرير فإن “بشار الأسد” يهـ.ـدف من ذلك إلى نيل رضى المجـ.ـتـ.ـمع العـ.ـلـ.ـوي الذي ينتمي إليه، والذي تضـ.ـاءل تـ.ـأييـ.ـده له وسط الأزمـ.ـة الاقتصادية المتـ.ـفـ.ـاقمة في البـ.ـلاد.

كما أشارت المجلة في سياق تقريرها إلى أن خـ.ـطـ.ـوة السماح لعـ.ـمـ.ـه بالعودة تأتي ضمن خطة الأسد، لإعـ.ـادة السيـ.ـطـ.ـرة على كامل الأراضي السورية خلال المرحلة المقبلة، وذلك من خلال رص الصفوف داخل طائـ.ـفـ.ـته في بادئ الأمر، ومن ثم إقناع الحلفاء بضرورة السيطرة على كامل التراب السوري.

وأكدت المجلة في تقريرها، وفقاً لمصادرها الخاصة، على أنه لم يُسـ.ـمـ.ـح لـ”رفعت الأسد” بالعودة إلى سوريا إلا بعد أن أقـ.ـسـ.ـم بالــ.ــولاء لابن أخـ.ـيـ.ـه، ووعده بـ.ـعدم المشـ.ـاركة في أي نـ.ـشـ.ـاط سياسي أو اجتماعي.

ونقلت المجلة عن “فراس الأسد” أحد أبناء “رفعت” قوله إن والده يُعـ.ـرف بأنه من “أكثر الشخـ.ـصـ.ـيات وحـ.ـشـ.ـية في سوريا”.

وأوضح “فراس الأسد” أن “بشار” سمح لوالده “رفعت” بالعودة إلى سوريا “لمنـ.ـعـ.ـه من الكـ.ـشـ.ـف عن الأسـ.ـرار المـ.ـظلـ.ـمة التي يعرفها عن النظام السوري.

وأشار إلى أن “بشار الأسد” وجد نفسه مضـ.ـطراً للقبول بعودة “رفعت” إلى سوريا، وذلك لأنه في حال كشف الأخير بعض الأسرار عن ما حدث في سوريا ما بين عامي 1970 و 1984، فإن آمـ.ـال النظـ.ـام بتطبيع العـ.ـلاقـ.ـات مع الغـرب سـ.ـوف تتبـ.ـدد.

اقرأ أيضاً: مطار دمشق الدولي واجهة أولى تلخص مدى الانحطاط الذي وصلت إليه حال البلد.. قصة يرويها أحد المسافرين!

من جهته، زعـ.ـم “ريبال الأسد”، وهو ابن آخر لـ”رفعت”، أن والده “لا يزال يتـ.ـمـ.ـتع بشـ.ـعـ.ـبية كبيرة”، مضيفاً أنه “إذا كـ.ـان والـ.ـدي قـ.ـوة مستهلكة، فلماذا نطلـ.ـب منه عدم الانـ.ـخـ.ـراط في السيـ.ـاســة؟ ما يعني أن رفـ.ـعـ.ـت الأسد لا يزال لديه عـ.ـدد كبير من المـ.ـوالـ.ـين والمـ.ـؤيـ.ـدين في سوريا”.

وقد نوهت المجلة في سياق تقريرها إلى أن “ريبال الأسد” معـ.ـروف على مـ.ـر السـ.ـنـ.ـين بطـ.ـمـ.ـوحه السيـــ.ـاسـ.ـي ومطالبته بإرث والده في سوريا، والاستـ.ـفـ.ـادة من اسمه بين أفـ.ـراد الطـ.ـائـ.ـفة العـ.ـلـ.ـوية، لكن في سوريا لا مـ.ـكـ.ـان لأي نوع من المعــ.ـارضة، ولا حتى من داخـ.ـل أسـ.ـرة الأسد نفسها، وفقاً لتقرير المجلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close