أخر الأخبار

روسيا تصعّد اللهجة ضد إدلب.. هل هو تمهيد لعمل عسكري بات قريباً..؟

روسيا تصعّد اللهجة ضد إدلب.. هل هو تمهيد لعمل عسكري بات قريباً..؟

طيف بوست – فرق التحرير

صعّدت روسيا بشكل لافت لهجتها ضد محافظة إدلب التي يسري فيها اتفاق تهدئة موقع بين الرئيسين التركي “رجب طيب أردوغان” ونظيره الروسي “فلاديمير بوتين” مطلع شهر آذار/ مارس الماضي.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية “ماريا زاخاروفا” في تصريحات صحفية جديدة، إن الأوضاع في مختلف المدن والبلدات السورية يعتبر مستقراً، باستثناء محافظة إدلب.

وادعت “زاخاروفا” أن فصائل المعارضة في إدلب ترتكب عدة خروقات وانتهـ.ـاكات ضد قوات نظام الأسد وقاعدة حميميم الجوية التابعة لروسيا في ريف محافظة اللاذقية.

وأعادت “زاخاروفا” الأسطوانة الروسية المشـ.ـروخة ذاتها عندما تريد موسكو التمهيد لعمل عسكري ضد إحدى المناطق المحررة في سوريا.

وكررت مزاعم القيادة الروسية التي تطلقها بين الفينة والأخرى بخصوص عدم القدرة على التوصل إلى الاستقرار في محافظة إدلب إلا عبر الحسم باستخدام الخيار العسكري للقضاء على “الإرهـ.ـابيين” هناك، على حد تعبيرها.

وتحدثت “زاخاروفا” عن عودة أنشطة “تنظيم الدولة” في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا، خلال الأشهر الماضية.

وتطرقت للحديث كذلك عن توسع انتشار فيروس كورونا، بالإضافة إلى الاتفاق المبرم بين قوات سوريا الديمقراطية “قسد” والإدارة الذاتية مع شركات استثمار نفطية تابعة للولايات المتحدة الأمريكية.

ووصفت هذا الاتفاق بأنه محاولة من الإدارة الأمريكية للسـ.ـطو على النفط السوري، ونهـ.ـب الثروات الباطنية التي هي من حق السوريين، وفق تعبيرها.

اقرأ أيضاً: أمريكا تحدد خمسة شروط لرفع “عقوبات قيصر” عن نظام الأسد وإعادة العلاقات بين واشنطن ودمشق..!

كما أشارت “زاخاروفا” إلى أن بلادها علقت الدوريات المشتركة مع الجانب التركي على الطريق الدولي “إم 4” الذي يصل مدينة حلب بمدينة اللاذقية.

وأوضحت المتحدثة باسم الخارجية الروسية أن تعليق الدوريات العسكرية المشتركة سيكون مؤقتاً، وربما يستأنف في وقت لاحق.

وذكرت خلال مؤتمر صحفي أن سبب توقف الدوريات المشتركة مع تركيا على الطريق الدولي “إم 4” جنوب إدلب، هو الاستفـ.ـزازات المتكررة التي يقوم بها المسـ.ـلحون هناك، على حد تعبيرها.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن “زاخاروفا” قولها: “المســ.ـلحون في إدلب زادوا من وتيـ.ـرة استهـ.ـداف قوات نظام الأسد في المنطقة”.

وأضافت أن الجماعات المتطـ.ـرفة تواصل استفـ.ـزاز الدوريات الروسية أثناء عبورها على الطريق الدولي “إم 4″، لذلك قررت القيادة الروسية تعليق الدوريات بشكل مؤقت.

يأتي ذلك وسط أحاديث متداولة عن نية نظام الأسد شن عملية عسكرية ضد محافظة إدلب خلال الفترة المقبلة بدعم مباشر من روسيا وبمساندة الجماعات التابعة لإيران.

وقد استقدم النظام السوري تعزيزات كبيرة إلى محيط محافظة إدلب، خاصة منطقة جبل الزاوية في ريف المحافظة الجنوبي، ومدينة “سراقب” في ريف إدلب الشرقي.

وتزامن ذلك مع دفع تركيا بالمزيد من التعزيزات العسكرية النوعية إلى عمق محافظة إدلب، بالإضافة إلى تشكيل قيادة مركزية موحدة للإشراف على عمليات الجيش التركي داخل الأراضي السورية.

اقرأ أيضاً: “جيفري” يرد على بشار الأسد: “خذ ما يقال مع حبة ملح”..!

ويرى مراقبون أن التطورات الأخيرة التي تشهدها محافظة إدلب، تدل على أن جميع الأطراف تستعد لعودة المواجـ.ـهات مجدداً إلى المنطقة.

فيما أكد أحد قادة “الجيش الوطني السوري” نقلاً عن ضابط تركي يخدم في إدلب تأكيده، أن نظام الأسد يجري التحضيرات لشن عملية عسكرية على منطقة جبل الزاوية خلال الفترة القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close