أخر الأخبار

رسمياً.. روسيا تحسـ.ـم أمرها بشأن الحل في سوريا وتوجه رسالة غير مسبوقة لأمريكا بخصوص الملف السوري!

رسمياً.. روسيا تحسم أمرها بشأن الحل في سوريا وتوجه رسالة غير مسبوقة لأمريكا بخصوص الملف السوري!

طيف بوست – فريق التحرير

أدلى مسؤول روسي رفيع المستوى بتصريحات جديدة كشفت حقيقة موقف روسيا من مسار الحل السياسي في سوريا، الأمر الذي اعتبرته عدة وسائل إعلام نعـ.ـوة رسمية للعملية السياسية المتعلقة بالملف السوري سواءً اللجنة الدستورية أو القرار الأممي رقم 2254.

وطالب مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا “ألكسندر لافرنتييف” خلال مقابلة مع وكالة “تاس” الروسية، بألا يؤدي الدستور السوري الجديد إلى إبعـ.ـاد “بشار الأسد” عن السلطة في البلاد.

وقال المسؤول الروسي في سياق حديثه: “إن عملية إنشاء الدستـ.ـور السوري الجـ.ـديد يجب ألا يهـ.ـدف إلى تغيير السـ.ـلطة في ذلك البلد”.

وأضاف “لافرنتييف” بالقول: “إن الحكومة في دمشق راضية عن الدستور المعمول به حالياً في سوريا، وفي رأيها لا وجود لأي داعي لتعديله”.

وأردف: “إذا رأت المعـ.ـارضة ضرورة في ذلك يمـ.ـكن النظر في المقتـ.ـرحات التي تهـ.ـمها وطرحها على التـ.ـصـ.ـويت في استـ.ـفـ.ـتاء أو الموافقة عليه بأي صيـ.ـغة أخرى”.

وفي تعبير عن موقف القيادة الروسية الرسمي من مسار الحل السياسي في سوريا، قال “لافرنتييف”: “لكن إذا سـ.ـعـ.ـى شخص ما إلى هـ.ـدف وضع دستـ.ـور جديد من أجل تغيير صـ.ـلاحـ.ـيات الرئيس، وبالتالي محـ.ـاولة تغيير السـ.ـلـ.ـطة في دمشق، فإن هذا الطــ.ـريق لا يؤدي إلى شـ.ـيء”.

ولم يكتفِ المسؤول الروسي بهذا القدر، بل تابع تصريحاته الاستفـ.ـزازية محملاً المعارضة السورية المسؤولية بشأن عدم إحراز أي تقدم في مسار العملية السياسية المتعلقة بالملف السوري.

وضمن هذا السياق لفت “لافرنتييف” إلى ضرورة أن تطرح المعارضة السورية مقترحات ملموسة، وألا تنغـ.ـمـ.ـس في تكهـ.ـنات بأنه لا يمكن أن تكون هنـ.ـاك تغييرات طـ.ـالـ.ـما أن بشار الأسد في السـ.ـلطة”، وفق تعبيره.

ووصف المسؤول الروسي النهج الذي تتبعه المعارضة السورية بالنهج غير البنّاء، زاعماً أن عدم إحراز تقدم في مسار الحل السياسي في سوريا يقع على عاتق الطرفين، مبرئاً نظام الأسد من كل الممارسات التي تعـ.ـرقل حدوث أي تقدم في هذا المسار.

وقد أشارت العديد من التقارير الصحفية أن تصريح “لافرنتييف” من شأنه نـ.ـسـ.ـف كافة المساعي الأممية والقرار الأممي رقم 2254 الذي ينص على صياغة دستور سوري جديد يفضي إلى حل سياسي حقيقي وشامل في سوريا وصولاً إلى انتخابات نزيهة وحرة  بإشراف أممي ودولي.

في حين نوهت مصادر دبلوماسية ومراقبين للشأن السوري أن تصريحات “لافرنتييف” ليست موجهة للجنة الدستورية ولا للقرار 2254 ولا أي طرف سوري.

اقرأ أيضاً: مبعوث بوتين يرد على المقترح الذي قدمه “جيفري” بشأن الحل النهائي في سوريا ويوجه رسالة لإدارة بايدن!

وأوضحت أن التصريحات تعد من أهم الرسائل الروسية الموجهة لأمريكا، مشيرة إلى الرسالة مفادها أن “بوتين” يشعر بخـ.ـيبة أمل شديدة من الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي عموماً، وذلك لإحجامهم عن أي تفـ.ـاوض معهم حـ.ـول الأوضاع في سوريا.

وحذّرت المصادر من ردة فعل القيادة الروسية التي تجد نفسها في الوقت الراهن غير قادرة على تحويل انتــ.ـصارها على الشعب السوري إلى مكاسب اقتصادية روسية حقيقية بعد مرور أكثر من 6 سنوات على التدخل الروسي في سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close