أخر الأخبار

داوود أوغلو يتحدث عن خطة تركية سابقة لتحرير حلب والرقة ويكشف أسباب توقفها..!

داوود أوغلو يتحدث عن خطة تركية سابقة لـ”تحرير حلب والرقة” ويكشف أسباب توقفها..!

طيف بوست – فريق التحرير

استمر وزير الخارجية التركي السابق “أحمد داوود أوغلو” في كشف المزيد من التفاصيل والحقائق التي عايشها بشأن تعامل تركيا مع الملف السوري.

وتحدث “أوغلو” هذه المرة عن وجود خطة تركية سابقة لتحرير مدينتي حلب والرقة، مشيراً أن الخطة توقفت قبل تنفيذها.

وحول أسباب توقف الخطة قال “أوغلو”، إنها توقفت بعد أن عارضها مجموعة من الضباط في الجيش التركي، لافتاً أن توقيتها كان في عام 2014.

وذكر “أوغلو” في مقابلة مع قناة “خبر تورك” يوم أمس الخميس، أن أنقرة وعندما أدركت خلال عام 2014 أنها قد تتعرض للخـ.ـطر من تنظيمي “بي ي دي” و”بي كي كي”.

وبعد علمها بوجود مخطط لإقامة دولة “كردستان” تمتد من العراق وصولاً إلى “اسكندرون”، قررت حينها تقديم الدعم لـ “لجيش الحر” من أجل تحرير حلب والرقة وبعض المناطق المجاورة لهما.

وأضاف: “بعض الضباط في الجيش التركي عارضوا تلك الخطوة، الأمر الذي أدى إلى عدم تنفيذها.

وأشار “أوغلو” أنه تبين فيما بعد أن جميع الضباط الذين عارضوا تنفيذ الخطة هم من قادة الانقـ.ـلاب الفــ.ـاشل، على حد تعبيره.

ولفت “أوغلو” الذي كان يشغل منصب وزير الخارجية التركية مع انطلاق الثورة السورية وخلال السنوات الأولى على بدايتها، أن هدف أنقرة من تلك الخطة آنذاك هو جعل “الجيش الحر” قوياً ومتماسكاً بعيداً عن “الفصائلية والتفرقة” التي عانى منها لاحقاً.

اقرأ أيضاً: فصائل المعارضة ترفع الجاهزية وتتأهب شمال سوريا بعد معلومات قدمها الجيش التركي!

وقد كشف “أوغلو” في وقت سابق عدة معلومات هامة عايشها مع بداية الثورة السورية، من أهمها اللقاء الذي جرى مع رأس النظام السوري “بشار الأسد” بداية عام 2012.

وذكر “أوغلو” في مقابلة تلفزيونية سابقة أن الاجتماع مع “بشار الأسد” دام نحو 6 ساعات متواصلة، مؤكداً أنه حاول أن يقنع “الأسد” بإجراء إصلاحات معينة في البلاد.

وأشار “أوغلو” أنه أكد للأسد أن تركيا ستقف إلى جانبه في حال أجرى بعض الإصلاحات، لكنه قرر مواجـ.ـهة الشعب بدل تنفيذ بعض المطالب المحقة التي نادى بها السوريون، وفق وصفه.

هذا وتعد تركيا من أبرز الداعمين للمعارضة السورية طيلة السنوات الماضية، وذلك عبر تقديم الدعم اللوجستي، إلى جانب إقامة بعض الدورات التدريبية لعناصر الجيش الوطني السوري.

كما تؤكد تركيا دائماً أنها تؤيد مطالب أبناء الشعب السوري المتعلقة بإزاحة رأس النظام “بشار الأسد” ونيل الحرية وتحقيق العدالة والمساواة.

اقرأ أيضاً: بشار الأسد يبرر بيع مقدرات سوريا للروس ويتحدث عن دور آخر ستلعبه روسيا في المرحلة المقبلة!

يُذكر أن تدخل تركيا بشكل رسمي في سوريا كان خلال عام 2015، حيث تدخلت لتأمين حدودها والحفاظ على أمنها القومي في عدة مناطق شمال شرق سوريا.

وقامت القوات التركية بعدة عمليات عسكرية خلال السنوات الماضية داخل الأراضي السورية، من أبرزها عمليات “درع الفرات”، و”غصن الزيتون” و”نبع السلام”، إلى جانب عملية “درع الربيع” في محافظة إدلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close