أخر الأخبار

خطة روسية للسيطرة على أكبر مدن حلب.. ومندوب “بوتين” يلتقي بشار الأسد في دمشق..!

خطة روسية للسيطرة على أكبر مدن حلب.. ومندوب “بوتين” يلتقي بشار الأسد في دمشق..!

طيف بوست – فريق التحرير

أجرى ممثلون عن الحكومة الروسية مؤخراً اتصالات مع شخصيات من مدينة “منبج” التي تقع تحت سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، وذلك من أجل عقد مصالحات مع النظام السوري.

وبحسب ما نقل موقع “تلفزيون سوريا”، فإن المندوبين التابعين للحكومة الروسية قد روجوا خلال اتصالاتهم مع أهالي “منبج” أن تركيا ليس لديها أي مانع أن يدخل أي طرف إلى المدينة مقابل خروج قوات سوريا الديمقراطية منها.

ونقل الموقع عن الصحفي “قحطان الشرقي” من مدينة منبح قوله: “أن المندوبين عرفوا عن أنفسهم بأنهم ممثلين عن الحكومة الروسية وأن مهمتهم التواصل مع أهالي “منبج” من أجل عقد مصالحة في المدينة على غرار المناطق التي شهدت مصالحات مع نظام الأسد.

ولفت “الشرقي” أن الممثلين الروس طلبوا من الشخصيات التي تواصلوا معها من أهالي “منبح” مناقشة بعض البنود خلال الأيام المقبلة عبر اجتماع آخر مع وفد روسي، حيث تم تحديد مكان الاجتماع الجديد في مطار “كويرس”، مشيراً أنه تم اقتراح مكان آخر بديل لعقد الاجتماع.

وأوضح “الشرقي” أن البنود الرئيسية التي ستتم مناقشتها في الاجتماع، هي إجراء مصالحة بين أهالي “منبج” والنظام الروسي برعاية روسية، على أن تقوم الشخصيات التي ستجتمع مع الوفد الروسي برفع أسماء المطلوبين والمتخـ.ـلفين عن الخدمة الإلزامية للنظام من أجل تسوية أوضاعهم.

وأشار أن الشخصيات التي ستشارك في هذه المصالحة ستتولى إدارة مدينة “منبج” بالتعاون والتنسيق مع نظام الأسد، وذلك بعد مغادرة قوات سوريا الديمقراطية للمدينة.

وأكد “الشرقي” أن المندوبين الروس شددوا على أن قوات سوريا الديمقراطية ستغادر المدينة خلال الفترة المقبلة في حال أجريت المصالحة، وأن تركيا ليس لديها أي مانع من دخول قوات نظام الأسد إلى المدينة بعد انسحاب “قسد”.

اقرأ أيضاً: شملته “عقوبات قيصر” وتقاسم النفط مع “تنظيم الدولة”.. من هو الأخ غير الشقيق لـ”حافظ الأسد”..؟

ونوه “الشرقي” إلى أن الشخصيات التي تم التواصل معها ردوا على المندوبين الروس بأنهم لا يفكرون في المرحلة الراهنة بالتفاوض مع نظام الأسد نظراً لعدم وجود أي ضمانات حقيقية مقدمة.

وأضاف إن الشخصيات أبلغوا الجانب الروسي أن المناطق الأخرى التي شهدت مصالحات ما زالت تعاني حتى الآن من تردي الأوضاع الأمنية والمعيشية وانعدام الخدمات الأساسية، وذلك وفقاً لما نقله موقع “تلفزيون سوريا” عن “الشرقي”.

بدوره أكد المندوب الروسي على ضرورة استمرار التواصل بين الجانبين، وطالب الشخصيات بعدم التسرع بالرد، وأعطاهم مهلة حتى الخامس من شهر أغسطس/ آب المقبل للرد بشكل نهائي على العرض المقدم من قبل الحكومة الروسية لإجراء مصالحة بين أهالي مدينة “منبج” ونظام الأسد.

وتعد مدينة “منبح” من أكبر المدن التابعة لمحافظة حلب في الريف الشمالي الشرقي، وقد سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية منذ عام 2016.

وعلى صعيد آخر، أجرى مندوب الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” ومبعوثه الخاص إلى سوريا “ألكسندر لافرنتييف” لقاءً مع رأس النظام السوري “بشار الأسد “يوم أمس.

وأفادت وكالة الأنباء التابعة لنظام الأسد “سانا” أن “لافرنتييف” ناقش مع “الأسد” أخر المستجدات والتطورات على الساحة السورية.

وأشارت أن الجانبين بحثا التحضيرات الجارية بشأن عقد اجتماع لجنة إعادة صياغة الدستور السوري في جنيف خلال شهر أغسطس/ آب القادم.

اقرأ أيضاً: أمريكا تتوعد بإجراءات إضافية ضد النظام وتكشف سبب إدراج “حافظ الأسد” ضمن لائحة “عقوبات قيصر”

وأضافت أن “لافرنتييف” و”الأسد” أكدا على ضرورة التوصل إلى حلول بشأن الصعوبات التي يعاني منها النظام السوري إثر العقـ.ـوبات الأمريكية عليه بموجب “قانون قيصر”.

ولفتت إلى أن كل من رئيس مكتب الأمن الوطني “علي مملوك” ونائب وزير الخارجية الروسي “سيرغي فيرشينين” قد حضروا اللقاء، بالإضافة إلى عدة شخصيات أخرى من الجانبين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close