أخر الأخبار

خارطة طريق جديدة للحل الشامل في سوريا وأولى الخطوات تبدأ من الشمال السوري!

خارطة طريق جديدة للحل الشامل في سوريا وأولى الخطوات تبدأ من الشمال السوري!

طيف بوست – فريق التحرير

تحدثت تقارير صحفية وإعلامية عن بوادر بدأت تظهر مؤخراً لخارطة طريقة جديدة للحل الشامل والنهائي في سوريا، مشيرة إلى أن الخطوات العملية لتنفيذ الخارطة الجديدة  للحل بدأت بالظهور على أرض الواقع بوضوح خلال الأيام القليلة الماضية، لاسيما في الشمال السوري.

وأشارت التقارير إلى وجود مفاوضات سياسية وأخرى تجري بالقوة العسكـ.ـرية بشكل غير معلن بين الجانبين الروسي و التركي بخصوص المرحلة المقبلة في سوريا عموماً، ومستقبل المناطق المحررة شمال سوريا على وجه الخصوص.

وأوضحت المصادر أن الجانب التركي يجري ترتيباته لجعل المناطق المحررة في الشمال السوري تحت إشراف إدارة واحدة تدير المنطقة وتكون لها الكلمة العليا هناك.

وبحسب التقارير فإن الجانب الروسي يريد مقابل ذلك أن تخطو أنقرة خطوات عملية جديدة باتجاه التقارب مع نظام الأسد بدمشق، وذلك عبر الضغط العسكـ.ـري والغـ.ـارات الجوية في إدلب.

وبينت أن التصـ.ـعيد الروسي الأخير في الشمال السوري هدفه الضغط على تركيا ودفعها باتجاه التطبيع مع النظام السوري، كجزء من الحل النهائي والشامل في سوريا بموجب الرؤية الروسية.

وضمن هذا السياق، نشرت صحيفة “الشرق الأوسط” الدولية تقريراً أشارت خلاله إلى أن دخول “هيـ.ـئة تحـ.ـرير الشام” على خط المواجـ.ـهات في مناطق النفـ.ـوذ التركي شمال وشرق حلب، يعد بمثابة بداية لترتيب صفوف المعارضة السورية.

ونقلت الصحفية عن مراقبين سوريين، قولهم إن تحرك “تحـ.ـريـ.ـر الشام” باتجاه شمال وشرق حلب، جاء بإيعـ.ـاز من تركيا وجهات دولية أخرى ترغب في إنهاء الـ.ـحـ.ـرب في سوريا وفرض حل سياسي حقيقي وشامل هناك، وذلك في الوقت الذي بدأ فيه الموقف التركي يتغير نوعاً ما تجاه الملف السوري.

ورأى الباحث “شادي عبد الله” في حديث لموقع “العربي الجديد” أن ما يحدث في المنطقة الشمالية من سوريا حالياً يعتبر نتيجة متوقعة لحالة الخـ.ـلافـ.ـات المتواصلة بين فـ.ـصـ.ـائل الجيش الوطـ.ـني شمال وشرق حلب وفشلها في تكوين جسم عسكري موحدة وإدارة مدنية موحدة لتلك المنطقة.

وأفاد “عبد الله” في سياق حديثه إلى أن هذا الفـ.ـشـ.ـل يمس أيضاً الإدارة التركية لتلك المنـ.ـاطق، وهو الأمر الذي ربما جعل أنقرة تتجه نحو منح “تحـ.ـريـ.ـر الشام” ضوءاً أخضر للدخول إلى منطقة غصن الزيتون ودرع الفرات، وذلك من أجل المشاركة في ضبـ.ـط تلك المناطق أمـ.ـنياً والمشاركة في إدارتها مدنياً.

اقرأ أيضاً: القيادة الروسية تقدم عرضاً مغرياً للرئيس “أردوغان” بخصوص سوريا وبشار الأسد.. إليكم تفاصيله!

تجدر الإشارة إلى أم ما سبق يتزامن مع تقارير أكدت وجود ضغط تمارسه روسيا على تركيا من أجل القبول بمبادرة التطبيع مع نظام الأسد، مبينة أن التصـ.ـعيد الروسي الأخيرة ضـ.ـد المناطق المحررة في الشمال السوري يحمل رسائل مباشر للجانب التركي.

كما ترافق ذلك مع الحديث عن عرض قدمه مؤخراً الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” لنظيره الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” حول المرحلة المقبلة في سوريا.

وكشفت التقارير أن “بوتين” عرض على “أردوغان” عقد لقاء مباشر مع “بشار الأسد” برعاية روسية، موضحة أن الرئيس التركي يرى بأن التوقيت لا يزال مبكراً للحديث عن مثل هكذا لقاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close