أخر الأخبار

“نهضة علمية كبيرة”.. تخريج المئات من حفظة القرآن الكريم على امتداد الشمال السوري!

“نهضة علمية كبيرة”.. تخريج المئات من حفظة القرآن الكريم على امتداد الشمال السوري..!

طيف بوست – فريق التحرير

حدثت في المنطقة الشمالية من سوريا التي تقع تحت سيطرة المعارضة السورية في السنوات الماضية، نهضة علمية كبيرة في مختلف مجالات التعليم، لاسيما في مجال تحفيظ القرآن الكريم.

وشهدت الأيام القليلة الفائتة عدة حفلات لتخريج المئات من حفظة القرآن الكريم، حيث جرى تكريمهم في العديد من المناطق على امتداد الشمال السوري، من بينها أرياف حلب وإدلب.

وأقيم الأسبوع الماضي في مدينة “إعزاز” بريف حلب حفل تكريم ضخم لنحو 105 حافظ وحافظة للقرآن الكريم في مسجد “عمر بن عبد العزيز”، وذلك بحضور شخصيات ثورية وشخصيات من وقف الديانة التركية.

حفظة القرآن الكريم الشمال السوري

منطقة ريف حلب الشمالي لم تكن الوحيدة التي شهدت نهضة علمية كبيرة في مجال حفظ القرآن، ففي محافظة إدلب أيضاً أقيمت خلال العام الفائت عشرات الحفلات التي تخرج خلالها مئات من حفظة كتاب الله.

وقد أقيم آخر حفل تكريم لحفظة كتاب الله في محافظة إدلب، يوم الخميس الماضي في مدينة “أطمة”، حيث تم تخريج 70 حافظاً وحافظة لكتاب الله.

كما أقامت بالتزامن مع هذا الحفل، حفل آخر يعد الأكبر من نوعه في الشمال السوري، وذلك في مدينة إدلب ،إذ تم تخريج نحو 140 حافظاً لكتاب الله.

وأقامت الحفل في مدينة إدلب، جمعية “تاج” لتحفيظ القرآن الكريم، وذلك ضمن المركز الثقافي في المدينة التي تسيطر عليها فصائل تابعة للمعارضة السورية.

فيما أشار القائمون على الجمعية إلى أن تكريم حفظة القرآن جرى خلال الحفل المركزي للجمعية عن كافة مراكزها احتفاء بالإنجازات التي حصدتها الجمعية خلال عام 2020.

وأوضحوا أنه تم تكريم 139 حافظاً للقرآن الكريم، بينهم 64 حافظاً مجازاً، إلى جانب الطالب الموهوب “زيد عامر” الذي يحفظ القرآن بالقراءات العشر مع رقم السور والصفحات والآيات.

وقد حضر هذا الحفل عدد كبير من الشخصيات الثورية المعروفة، إلى جانب تغطية حفل التكريم من قبل عدة وسائل إعلام محلية وإقليمية.

اقرأ أيضاً: مبادرة دعم المواهب في إدلب.. طفل سوري متميز يحفظ القرآن بالقراءات العشر مع رقم الآية والصفحة (صور/ فيديو)

ويحتفي أهالي المناطق المحررة بحفظة القرآن الكريم، حيث تلقى دورات تحفيظ كتاب الله استحسان الأهالي هناك.

ويقول القائمون على دورات تحفيظ القرآن الكريم في الشمال السوري، إن من أهم عوامل وجود نهضة علمية كبيرة في هذا المجال، هي مسألة تشجيع الأهالي لأبنائهم على حفظ كتاب الله والرغبة في إرسالهم إلى تلك الدورات التي تزايد نشاطها في الآونة الأخيرة في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close