أخر الأخبار

سوريا.. تغيرات اقتصادية حاسمة خلال أيام تزامناً مع استمرار انخفاض قيمة الليرة السورية

سوريا.. تغيرات اقتصادية حاسمة خلال أيام تزامناً مع استمرار انخفاض قيمة الليرة السورية

طيف بوست – فريق التحرير

تحدثت مصادر اقتصادية محلية مطلعة على الواقع الاقتصادي الحالي في سوريا عن مدى قدرة البنك المركزي السوري على اتخاذ إجراءات من شأنها تثبيت سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار وبقية العملات الأجنبية خلال تعاملات الأيام والأسابيع القليلة المقبلة.

وكشفت مصدرنا الخاصة عن وجود تغيرات اقتصادية حاسمة ستظهر خلال الأيام القليلة المقبلة بما يخص التعامل مع الملف الاقتصادي في البلاد، لاسيما ملف سعر صرف الليرة السورية، بالإضافة إلى ملف أسعار السلع والمواد.

وأشارت المصادر إلى أن البنك المركزي السوري بصدد اتخاذ العديد من الإجراءات بهدف تأمين السيولة النقدية اللازمة التي من شأنها أن تساهم في التحكم بسعر صرف الليرة السورية إلى جانب مساهمة ذلك في عملية ضبط الأسعار في الأسواق.

كما نوهت المصادر إلى وجود قرارات جديدة من المرجح أن تصدر قريباً تتعلق برفع مستوى الرواتب والأجور في البلاد، وذلك بعد أن أصبح راتب الموظف لا يكفيه سوى لأيام معدودة.

وبينت ذات المصادر أن أولى التغيرات الاقتصادية الحاسمة كانت إعلان وزارة المالية قبل أيام طرح سندات الخزينة العامة للتداول رسمياً في سوق دمشق للأوراق المالية، موضحة أنها خطوة غير مسبوقة تم اتخاذها لأول مرة في تاريخ سوريا.

ولفتت إلى أن هذه الخطوة من المرجح أن تتبعها خطوات أخرى غير مسبوقة تتعلق بطريقة التعامل مع الواقع الاقتصادي في البلاد، مشيرة أن المسؤولين عن هذا الملف باتوا يدركون تماماً أن عليهم التعامل معه بأسلوب جديد بعيد عن التمسك بالطرق التقليدية.

وكان المدير التنفيذي لسوق دمشق للأوراق المالية “الدكتور عبد الرزاق قاسم” قد أشار في تصريحات صحفية إلى أن الاكتتاب على سندات الخزينة العامة هو الأول من نوعه في تاريخ سوريا الذي يسمح للأوراق المالية التابعة لحكـ.ـومة البلاد بالتداول في سوق الأوراق المالية.

وأوضح أن هذه الخطوة من شأنها أن تجعل الأوراق المالية التابعة لحكـ.ـومة البلاد أكثر قابلية للتسييل دون الحاجة إلى الانتظار حتى نهاية أجـ.ـل الورقة وحلول تـ.ـاريخ استحقاقها.

من جهتها، بينت مصادر اقتصادية أن سندات الخزينة تعد نوع من أنواع الدين الداخلي، منوهة إلى أن هذه الخطوة تلجأ إليها العديد من الدول عادةً من أجل تمويل العجز بدلاً من التوجه نحو الديون الخارجية من صندوق النقد الدولي على سبيل المثال.

ويأتي ما سبق في ظل تأرجح سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات العربية والأجنبية خلال تعاملات الأيام والأسابيع القليلة الماضية.

وتراوح سعر الصرف خلال الأسبوعين الماضيين بين مستويات الـ 4400 والـ 4600 ليرة سورية لكل دولار أمريكي واحد في مختلف الأسواق والمحافظات في البلاد.

اقرأ أيضاً: لأول مرة في سوريا.. قرار غير مسبوق على أمل سد عجز الخزينة وتثبيت سعر صرف الليرة السورية

وكان أدنى سعر سجلته الليرة السورية أمام الدولار خلال الأيام الماضية في مدينة القامشلي التي وصل فيها سعر مبيع الدولار الأمريكي إلى مستويات الـ 4600 ليرة سورية للدولار.

في حين كان أدنى سعر صرف تصل إليه الليرة السورية مؤخراً في العاصمة دمشق عند مستويات الـ 4565 ليرة سورية لكل دولار أمريكي واحد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close