أخر الأخبار

مسؤول أمريكي يطالب “بايدن” بتحرك عسكري سريع ضد نظام الأسد

مسؤول أمريكي يطالب “بايدن” بتحرك عسكري سريع ضد نظام الأسد

طيف بوست – فريق التحرير

نشر المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا “فردريك سي هوف” مقالاً تحليلياً مطولاً عبر موقع “المجلس الأطلسي” تحدث خلاله عن الطريقة التي يتوجب على إدارة الرئيس الأمريكي الجديد “جو بايدن” التعامل بها مع الأوضاع في سوريا.

واستهل “هوف” مقاله بالتذكير بأن الشهر القادم سيشهد الذكرى العاشرة لانطلاق المظاهرات السلمية ضد بشار الأسد الذي قرر مواجهتها بالقوة العسكرية مما أدى إلى تدفق عدد كبير من اللاجئين إلى أوروبا ودول الجوار وتـ.ـدمير الدولة السورية، وفق تعبيره.

وأشار إلى أن ردة فعل الولايات المتحدة خلال السنوات السابقة على ما فعله نظام الأسد لم تكن بالمستوى المطلوب، الأمر الذي أثر على مصداقية واشنطن داخل سوريا وخارجها.

وشدد على أن الإدارة الأمريكية الجديدة عليها أن تتعامل بطريقة مختلفة مع مشكـ.ـلة سوريا المستعـ.ـصية التي ستدخل بعد أيام قليلة في عقدها الثاني دون حلول حقيقية تلوح في الأفق.

وأضاف أن موقف “بايدن” وفريقه ربما يكون محاولة إدارة الفـ.ـوضى التي خلفتها سياسات واشنطن خلال السنوات الماضية حيال الملف السوري.

ولفت أن سياسة “أوباما” في سوريا كانت قائمة على حرص الإدارة الأمريكية آنذاك على إبرام صفقة مع حليف الأسد الإقليمي “إيران”، مما جعل “أوباما” يرفض باستمرار التحرك ضد النظام السوري ومحاسبة الأسد على ممارسته ضد شعبه.

وفي ضوء ما سبق تساءل المسؤول الأمريكي عن الكيفية التي ستتعامل فيها إدارة “بايدن” مع الملف السوري خلال المرحلة المقبلة، مطالباً إياها باتخاذ عدة إجراءات سريعة بموجب تطورات الأوضاع سياسياً واقتصادياً وعسكرياً على الأراضي السورية.

وأشار “هوف” أن على الإدارة الأمريكية الجديدة أن تراجع العقـ.ـوبات المفروضة على نظام الأسد ومؤسساته وضمان أنها لا تؤثر على حياة المواطنين العاديين في سوريا ومعيشتهم.

كما أكد المسؤول الأمريكي عدم وجود حلول سريعة في سوريا، لافتاً أن على إدارة “بايدن” أن تستمر بالضغط على النظام في دمشق لتنفيذ القرارات الأممية بالتزامن مع مضاعفة جهود محاسبة “الأسد” والداعمين له.

وطالب “هوف” أن تلتزم إدارة “بايدن” بالتحرك العسكري السريع ضد نظام الأسد ومحاسبته بشكل فوري في حال قام بأي عملية عسكرية ضد المدنيين في سوريا، وعدم تكرار ما فعله الرئيس “أوباما” عام 2013 حين شطـ.ـب خطه الأحمر.

اقرأ أيضاً: الأولى من نوعها في عهد “بايدن”.. مباحثات تركية أمريكية بشأن إدلب والملف السوري.. إليكم مضمونها

وفي سياق متصل، كشف “هوف” أن معظم المسؤولين السابقين في إدارة “أوباما” نـ.ـادمين بشأن سياسات واشنطن تجاه نظام الأسد في تلك الأثناء وعدم قدرتهم على محاسبته على ممارساته ضد المدنيين.

وتحدث الكاتب أنه وبالرغم من مرور 7 سنوات على استخدام نظام الأسد للكيمـ.ـاوي ضد شعبه وما تبعها من ضغوطات أمريكية تجاهه، إلا أن “الأسد” لا يزال مصر على البقاء في سدة الحكم.

اقرأ أيضاً: أول تحرك أمريكي رسمي من إدارة “بايدن” بشأن الأوضاع شمال سوريا

وأضاف: “على ما يبدو إن النظام السوري غير مستعد بعد لإفراغ سجـ.ـونه والترحيب بعودة اللاجئين أو تشارك السلطة مع المعارضة السورية”.

ونوه في ختام مقاله إلى أن “بشار الأسد” يراهن على استسـ.ـلام الغرب، وقبولهم ببقائه على رأس السلطة في سوريا كأمر واقع لا بديل عنه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close