أخر الأخبار

علم جديد واسم جديد وفترة انتقالية دون بشار الأسد.. تسريبات حول شكل الحل الذي يتم التحضير له في سوريا

علم جديد واسم جديد وفترة انتقالية دون بشار الأسد.. تسريبات حول شكل الحل الذي يتم التحضير له في سوريا

طيف بوست – فريق التحرير

تواردت العديد من الأنباء والمعلومات خلال الأيام والأسابيع القليلة الماضية حول وجود إرادة وتصميم لدى الولايات المتحدة الأمريكية للتوصل إلى حل شامل للملف السوري في الوقت الراهن أكثر من أي وقت مضى، وذلك رغم إظهار إدارة بايدن عدم اهتمامها بهذا الملف.

وأفادت تقارير صحفية بأن واشنطن تقود في الوقت الحالي حراكاً دبلوماسياً كبيراً، بالإضافة إلى حـ.ـشـ.ـدها كافة حلفائها من أجل ممارسة أقصى أنواع الضغط على روسيا والنظام السوري من أجل إجبارهم على المضي قدماً في مسار التسوية السياسية للملف السوري بموجب القرارات الأممية.

وبرزت عدة تحليلات وتسريبات مؤخراً تحدثت عن شكل الحل الذي تسعى وتحضر العديد من الدول الكبرى حول العالم لجعله أمراً واقعاً في سوريا خلال الفترة المقبلة.

وضمن هذا السياق نشر المعارض السوري البارز “محيي الدين اللاذقاني” منشوراً على صفحته الرسمية الموثقة على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، سلط الضوء فيه على شكل الحل القادم في سوريا في المرحلة القادمة.

واستهل المعارض السوري منشوره بالإشارة إلى أن الحل في سوريا قد يكون بعلم جديدة مختلف عن العلمين الذين يرمزان للنظام والمعارضة، حيث قال: “الحل في سوريا قد يكون بعلم جديد لا أخضر ولا أحمر”، على حد قوله.

كما أشار “اللاذقاني” في سياق حديثه إلى أن الحل القادم في سوريا قد يحمل تغييراً في اسم الدولة السورية رسمياً، حيث سيتم وضع كلمة “الاتحادية” بدلاً من كلمة “العربية”، ليصبح الاسم الجديد “الجمهورية الاتحادية السورية”.

وأوضح المعارض السوري أن الحل في سوريا وقبل أن يصبح أمراً واقعاً ستشهد البلاد فترة انتقالية ستكون حكماً برعاية وإشراف من قبل الأمم المتحدة، بالإضافة إلى مشاركة قـ.ـوات دولية للإشراف على المرحلة الانتقالية في سوريا.

أما بالنسبة لدور رأس النظام السوري “بشار الأسد” في المرحلة الانتقالية آنفة الذكر، فأشار المعارض السوري البازر “محيي الدين اللاذقاني” في ختام منشوره إلى أن المرحلة الانتقالية ستكون بدون “بشار الكيـ.ـماوي”، وفق وصفه.

وتأتي أهمية حديث “اللاذقاني” عن شكل الحل في سوريا خلال الفترة القادمة نظراً لأنه تزامن مع تحركات أمريكية ولقاءات مع شخصيات بارزة من المعارضة السورية، أمثال الدكتور “رياض حجاب” والشيخ “معاذ الخطيب”.

وقد أشارت مصادر دبلوماسية إلى أن أمريكا تعقد هذه اللقاءات مع “حجاب” و”الخطيب” بهدف التحضير للمرحلة الانتقالية في سوريا، موضحة أن واشنطن تسعى لأن تكون قيادة تلك المرحلة مشتركة بين “حجاب” و”الخطيب”.

اقرأ أيضاً: لقاء أمريكي مع معاذ الخطيب وحديث عن قيادة مشتركة بين رياض حجاب والخطيب للمرحلة الانتقالية في سوريا

تجدر الإشارة إلى أن السفارة الأمريكية في سوريا قد نشرت خلال الأيام القليلة الماضية عدة تغريدات على صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أكدت خلالها أن واشنطن ستدعم بشكل أوسع خلال الفترة المقبلة مسار الحل السياسي في سوريا.

ولفتت إلى أن نائب وزير الخارجية الأمريكي “إيثان غولدريتش” أكد خلال لقائه مع “حجاب” و”الخطيب” على أن الولايات المتحدة ستواصل الضغط باتجاه تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم “2254” بشكل أكبر خلال المرحلة القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close