أخر الأخبار

تركيا تتحدث عن إمكانية نهاية اتفاق إدلب بعد محادثات غير مثمرة مع الروس في أنقرة..!

تركيا تتحدث عن إمكانية نهاية اتفاق إدلب بعد محادثات غير مثمرة مع الروس في أنقرة..!

طيف بوست – فريق التحرير

تحدث وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” عن فحوى المحادثات التي جرت خلال اليومين الماضيين في العاصمة التركية “أنقرة” بين وفد روسي ومسؤولين أتراك لبحث الأوضاع الميدانية في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وأشار الوزير التركي إلى أن المباحثات لم تكن “مثمرة” للغاية، ملمحاً إلى إمكانية نهاية اتفاق إدلب والعملية السياسية هناك إذا لم يتم التوصل إلى تفاهم مع الجانب الروسي خلال الأيام المقبلة.

وقال “أوغلو” في مقابلة مع قناة “سي إن إن” التركية مساء الأمس، بالنسبة للأوضاع الميدانية في الداخل، نحن بحاجة إلى الحفاظ على الهدوء في منطقة إدلب بالدرجة الأولى”.

وأضاف معقباً على المحادثات الأخيرة التي جرت بين خبراء عسكريين روس وأتراك في أنقرة: “الاجتماعات لم تكن مثمرة إلى حد كبير، وإرساء الاستقرار في إدلب يحتاج إلى الاستمرار في التركيز بصورة أكبر على المفاوضات السياسية”، وفق تعبيره.

ولفت الوزير التركي إلى أهمية وجود هدوء نسبي في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، لأنه إذا استمرت العمليات العسكرية، من الممكن القول حينها أن العملية السياسية قد انتهت هناك.

وكان ضباط روس وأتراك قد عقدوا اجتماعاً مساء الأمس في مقر وزارة الدفاع التركية في أنقرة، لبحث التطورات الميدانية في محافظة إدلب وما حولها.

اقرأ أيضاً: الفجوة تتسع بين روسيا وتركيا في إدلب.. والوفد الروسي في أنقرة بحثاً عن تنازلات يقدمها الأتراك..!

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصدر خاص قوله: “إن الوفد الروسي قدم مقترحاً للجانب التركي يتعلق بتخفيض عدد نقاط المراقبة التركية المنتشرة في محافظة إدلب”.

وأشار المصدر إلى أن الجانبين لم يتوصلا إلى تفاهم بهذا الشأن، لافتاً أنه تقرر تخفيض عدد عناصر الجيش التركي وسحب بعض المعدات الثقيلة من المنطقة بعد أن أصر الضباط الأتراك على إبقاء نقاط المراقبة وعدم سحب أي منها.

من جهتها، ذكرت صحيفة “الشرق الأوسط” نقلاً عن مصدر روسي، أن الوفد الروسي تمكن من إقناع المسؤولين الأتراك بتخفيض عدد القوات التركية وسحب بعض المعدات الثقيلة من إدلب خلال اجتماعات يوم أمس.

وبحسب الصحيفة، فإن المصدر الروسي، أشار إلى أن روسيا قدمت عرضاً للجانب التركي في المباحثات التي جرت مساء الثلاثاء الماضي، بشأن سحب بعض نقاط المراقبة، إلا أن الطرفين لم يتوصلا إلى اتفاق بهذا الخصوص.

وأوضح أن المحادثات في اليوم الثاني والتي جرت مساء الأمس، شهدت مباحثات بشكل مفصل حول آلية تخفيض عدد القوات التركية المتمركزة في إدلب مع سحب المعدات الثقيلة والإبقاء على نقاط المراقبة التركية في المنطقة.

اقرأ أيضاً: عرض روسي جديد مقدم لتركيا بشأن إدلب.. وهذا ما تضمنه الرد التركي..!

وأكد المصدر أن المسؤولين الأتراك أصروا على الاحتفاظ بكامل نقاط المراقبة، لافتاً أن أنقرة أبدت بعض المرونة في مسألة سحب جزء من قواتها إلى جانب الأسـ.ـلحة الثقيلة.

ونوه أن محادثات يوم أمس قد ركزت بشكل أساسي على آلية تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بطريقة تضمن عدم وقوع أي استفـ.ـزازات أثناء عملية الانسحاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close