أخر الأخبار

تعمق الخـ.ـلاف بين أنقرة وموسكو.. وتركيا ترسل منظومات دفاع جوي إلى إدلب

أكد محللون أتراك، أن الخـ.ـلافات بين موسكو وأنقرة تعمقت لدرجة أكبر من التـ.ـوتر الذي حدث عام 2015 بين البلدين على خلفية إسـ.ـقاط تركيا طائرة حـ.ـربية روسية.

وقال الصحفي التركي “محـ.ـرم ساريكايا” في مقال له على صحيفة “خبر تورك” إن العلاقات الروسية التركية دخلت مرحلة جديدة منذ الليلة الماضية إثر مقـ.ـتل 33 جندي تركي في إدلب.

وأوضح أن جميع التفاهمات السابقة بين موسكو وأنقرة، والتي تنص على تجنب حدوث صـ.ـدام بين الدول الضامنة على الأراضي السورية، باتت بحكم الملغية منذ ليلة الأمس.

ولفت إلى أن روسيا وعلى الرغم من أنها على علم بكافة التحركات العسكرية التركية شمال غرب سوريا، إلا أنها لم تعلق على استمرار نظام الأسد باستهـ.ـداف نقاط المراقبة ومواقع الجيش التركي في المنطقة.

وشدد الكاتب الصحفي على أن الأز.مة في العلاقات بين روسيا وتركيا في الوقت الراهن، تعتبر أعمق بكثير من الأز.مة التي حدثت بين البلدين عام 2015 بعد إسـ.ـقاط تركيا إحدى المقـ.ـاتلات الروسية.

وأضاف أن تركيا وصلت إلى مرحلة من القناعة الراسخة بأن التوصل إلى حل للأوضاع في إدلب، لا يمكن أن يتم عبر التفاهم مع روسيا.

اقرأ أيضاً: المباحثات بين روسيا وتركيا في أنقرة تنتهي دون التوصل لاتفاق بين الجانبين

وأشار إلى أن تركيا قامت بفتح الحدود أمام اللاجئين الراغبين بالتوجه إلى أوروبا، تعبيراً عن غـ.ـضب أنقرة من الموقف السلبي الذي تتخذه دول الاتحاد الأوروبي تجاه الأوضاع في إدلب.

وأكد الكاتب أن المعادلة في إدلب قد تغيرت منذ ليلة أمس، وأن تعامل تركيا مع الأوضاع هناك لن يكون كما في السابق.

من جانبه قال الصحفي التركي “موسى أوزقورلو” إن مقـ.ـتل 33 جندي تركي ليلة أمس، سيجبر تركيا على المضي قدماً بشن عملية عسكرية برية ضد قوات نظام الأسد في إدلب.

وأشار الكاتب إلى أن الروس بدأوا يستخدمون عبارة “لسنا نحن بل النظام السوري”، من قام بتنفيذ الهـ.ـجمـ.ـات على الجيش التركي شمال سوريا.

وأكد على أن التطورات الأخيرة، ستجبر موسكو على تقديم بعض التنازلات بسبب إصرار أنقرة على انسحاب قوات نظام الأسد  إلى ما وراء نقاط المراقبة التركية في إدلب.

في حين قال الصحفي التركي “مراد يتكين” أن تصاعد حـ.ـدة الخـ.ـلافات بين روسيا وتركيا، جاء في الوقت الذي كانت فيه جولة المباحثات منعقدة بين مسؤولي البلدين في العاصمة أنقرة.

اقرأ أيضاً: من بينها منطقة حظـ.ـر جوي شمال سوريا.. هذا ما طلبه أردوغان من ترمب بشأن إدلب

ولفت إلى أن الإعلام الروسي ما زال يصف المجموعات المعتدلة التي تدعمها تركيا بـ “الإرهـ.ـابية”، مضيفاً أن روسيا توجه الاتهـ.ـامات لتركيا بشكل مستمر بعدم الالتزام باتفاق سوتشي.

وأوضح أن تركيا لم يعد بمقدورها الصبر أكثر على الاستفـ.ـزازات الروسية في إدلب، مشيراً إلى لجوء أنقرة للولايات المتحدة الأمريكية وحلف شمال الأطلسي “الناتو”، من أجل الحصول على الدعم الكامل شمال غرب سوريا.

تركيا ترسل منظومات دفاع جوي إلى إدلب

وفي سياق متصل، أكد مصدر عسكري تابع للجبهة الوطنية للتحرير المنضوية تحت راية الجيش الوطني التركي، الجمعة 28 شباط/ فبراير، أن تركيا دفعت بتعزيزات جديدة إلى شمال سوريا صباح اليوم.

وأشار المصدر في حديث لموقع “عربي 21” أن رتلاً تركياً يضم 15 آلية عسكرية دخل من معبر “كفرلوسين” الحدودي إلى الشمال السوري صباح اليوم، وتوجه نحو عمق منطقة خفض التصعيد الرابعة في إدلب.

وكشف المصدر العسكري في حديثه أن الرتل العسكري التركي ضم مضـ.ـادات طيران، ومنظومات دفاع جوي من طراز “أتيلغان”.

اقرأ أيضاً: الإعلام الروسي يعترف: تركيا غيّرت المعادلة شمال سوريا.. وتحليق الطائرات الروسية في أجواء إدلب خـ.ـطر للغاية

يأتي ذلك في ظل تـ.ـوتر كبير تشهده منطقة خفض التصـ.ـعيد شمال غرب سوريا، على إثر مقـ.ـتل 33 جندي تركي، بعد قـ.ـصـ.ـف طائرات نظام الأسد أحد المباني التي يتمركز فيها الجيش التركي في جبل الزاوية.

وتجدر الإشارة إلى أنه من المتوقع أن تتواصل المباحثات بين الوفدين التركي والروسي في العاصمة أنقرة، في وقت لاحق مساء اليوم، لبحث الأوضاع في محافظة إدلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close