أخر الأخبار

بيان هام من وزارة الدفاع التركية حول سحب نقاط المراقبة وتوضيح بشأن الخطوة القادمة في إدلب

بيان هام من وزارة الدفاع التركية حول سحب نقاط المراقبة وتوضيح بشأن الخطوة القادمة في إدلب

طيف بوست – فريق التحرير

أصدرت وزارة الدفاع التركية اليوم السبت 24 أكتوبر/ تشرين الأول 2020، بياناً هاماً تحدثت من خلاله عن مجمل القضايا التي تهم تركيا، بما في ذلك ملفي محافظة إدلب وشرق الفرات شمال سوريا، بالإضافة إلى الملف الليبي وملفي “أذربيجان وأرمينيا” وشرق المتوسط.

وجاءت أهمية البيان كونه يمثل التعليق الرسمي الأول من قبل تركيا بشأن الأوضاع الميدانية في محافظة إدلب بعد قرار القوات التركية بسحب عناصرها من بعض نقاط المراقبة الواقعة ضمن مناطق سيطرة النظام السوري شمال غرب سوريا.

وفي هذا الصدد، أعلن بيان الوزارة أن تركيا تبذل جهوداً مضاعفة في الآونة الأخيرة من أجل حماية عناصر الجيش التركي المنتشرين في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا، وتحديداً في محافظة إدلب، وذلك وفقاً لما نقلته صحيفة “حرييت” التركية.

وأكدت الوزارة في بيانها، أن التطورات الأخيرة التي شهدتها محافظة إدلب تتم مراقبتها عن كثب بالتنسيق مع الجانب الروسي، وذلك في إشارة منها إلى وجود تنسيق مع روسيا بشأن سحب نقاط المراقبة التركية من عدة مناطق في أرياف حلب وحماة وإدلب.

وحول الخطوة القادمة في محافظة إدلب، اكتفت الوزارة بالحديث عن أن القوات التركية سوف تتخذ خلال الفترة المقبلة كافة الاحتياطات اللازمة لضمان أمن قواتها في محافظة إدلب وأمن المنطقة عموماً.

ويعد هذا التصريح الأول من نوعه الذي يصدر عن جهة رسمية تركية بعد التطورات الميدانية التي شهدتها محافظة إدلب قبل أيام والتي تمثلت بإخلاء تركيا لنقطة المراقبة التاسعة في مورك، ونقلها إلى منطقة جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي.

اقرأ أيضاً: مجدداً.. الإدارة الأمريكية تخيّر بشار الأسد بين أمرين أحلاهما مر..!

وفي سياق متصل، كان وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” قد أدلى بتصريحات هامة يوم أمس الأول بشأن الأوضاع الميدانية في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وشدد الوزير التركي في تصريحاته على ضرورة أن تبقى القوات التركية المتمركزة في الشمال السوري على أهبة الاستعداد خلال الفترة المقبلة.

وأشار “آكار” إلى أن قواته في إدلب يجب أن تستعد لأي طارئ قد يحدث في الأيام القادمة في المناطق التي تشرف عليها تركيا سواءً في منطقة إدلب أو مناطق عمليات “درع الفرات” و”غصن الزيتون” و”نبع السلام”.

ولم يذكر وزير الدفاع التركي أي تفاصيل إضافية حول أسباب طلبه من القوات التركية أن تبقى مستعدة ومتيقظة، لكن عدة تقارير إعلامية كانت قد تحدثت عن وجود نية لدى نظام الأسد بشن عملية عسكرية وشيكة بدعم روسي ضد إدلب.

اقرأ أيضاً: السعودية تتخذ موقفاً حاسماً بشأن عملية إعادة تأهيل بشار الأسد وعودة نظامه إلى الجامعة العربية!

يُشار إلى أن الشمال السوري يشهد في الآونة الأخيرة تطورات لافتة، حيث قررت تركيا سحب بعض نقاط المراقبة التي تقع داخل مناطق سيطرة نظام الأسد.

وقد أثار القرار التركي العديد من التساؤلات حول هدف تركيا من الإقدام على هذه الخطوة وسط غموض في التصريحات الرسمية تزامناً مع دفع وزارة الدفاع التركية بالمزيد من التعزيزات إلى عمق محافظة إدلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close