أخر الأخبار

بعد رفض المطالب التركية بشأن “باتريوت”.. تصريح مفاجئ لـ “بومبيو” حول تعاون واشنطن مع تركيا في إدلب

أكد وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو”، إن بلاده ستتعاون مع تركيا بشأن ملف إدلب، وذلك خلال حديثه حول الأوضاع في الشمال السوري.

وقال “بومبيو” خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الثلاثاء 25 شباط/ فبراير، إن الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” أكد للرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” أن واشنطن ستتعاون مع أنقرة لحل الوضع في إدلب.

جاء ذلك بعد تصريحات لعدة مسؤولين أمريكيين في وزارة الدفاع الأمريكية، أشاروا خلالها إلى أن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي “الناتو” لن يتدخلا في حال اندلاع مواجهة بين روسيا وتركيا شمال غرب سوريا.

كما أكدت هيئة الإذاعة البريطانية قبل عدة أيام أن الولايات المتحدة الأمريكية غير مستعدة في الوقت الراهن لإرسال منظومة الدفاع الجوي الصاروخي “باتريوت” إلى تركيا، وذلك نقلاً عن مصدر تركي رفيع المستوى.

اقرأ أيضاً: بعد أن أدارت واشنطن ظهرها لمطالب أنقرة بشأن “باتريوت”.. جولة مباحثات جديدة بين روسيا وتركيا لحسم مصير إدلب

وحول الحملة العسكرية التي تشنها قوات نظام الأسد على المناطق المحررة في الشمال السوري، قال وزير الخارجية الأمريكي” مايك بومبيو”، إن نظام الأسد لن يحقق النصر عن طريق الحسم العسكري في إدلب.

وأشار إلى أن الدعم الإيراني والروسي المقدم للنظام السوري في عملياته العسكرية شمال غرب سوريا، أدى إلى نزوح مئات آلاف المدنيين نحو الحدود التركية.

وقد طالب الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” روسيا في وقت سابق بضرورة وقف دعم نظام الأسد في عملياته العسكرية على الشمال السوري.

كما أعرب “ترمب” في أكثر من مناسبة عن قلقه بشأن الأوضاع في محافظة إدلب، بعد تقدم قوات نظام الأسد في المنطقة.

هذا وما تزال المواجهات مستمرة بين قوات نظام الأسد والفصائل الثورية في منطقة خفض التصعيد الرابعة بإدلب، في ظل قصف جوي روسي تتعرض له المناطق المحررة شمال غرب سوريا.

وجددت أنقرة طلبها من حلف شمال الأطلسي “الناتو” بضرورة التدخل ولعب دور أكبر لثني نظام الأسد وروسيا عن التقدم والسيطرة على المزيد من المناطق في إدلب.

وتجدر الإشارة إلى أن جولة مباحثات جديدة بين روسيا وتركيا من المنتظر أن تنطلق يوم غد الأربعاء لبحث ملف منطقة خفض التصعيد الرابعة في إدلب.

اقرأ أيضاً: فصائل المعارضة تتقدم شرق إدلب والهدف استعادة سراقب.. وهروب عناصر قوات نظام الأسد أمام تقدم الفصائل

يأتي ذلك في ظل تقدم نوعي أحرزته المعارضة السورية خلال اليومين الماضيين، حيث سيطرت على بلدة النيرب الحيوية مساء الأمس، كما تمكنت اليوم من السيطرة على عدة مواقع قرب مدينة سراقب.

في حين قالت مصادر عسكرية في الجيش الوطني السوري إن العملية العسكرية التي تشنها فصائل المعارضة ستستمر، وأن الهدف القادم استعادة السيطرة على مدينة سراقب الاستراتيجية في ريف إدلب الشرقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close