أخر الأخبار

بوتين رئيساً لروسيا حتى عام 2036.. و”شويغو” يتفاخر باستعراض المعدات العسكرية المجربة ضد السوريين

بوتين رئيساً لروسيا حتى عام 2036.. و”شويغو” يتفاخر باستعراض المعدات العسكرية المجربة ضد السوريين

طيف بوست – فريق التحرير

أعلنت وكالة “تاس” الروسية، أن لجنة الانتخابات المركزية في روسيا قد قررت الموافقة على نتائج التصويت الوطني للتعديلات الدستورية في البلاد، الأمر الذي سيسمح للرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” البقاء على رأس السلطة لولايتين جديدتين، أي حتى عام 2036.

ووفقاً للوكالة الروسية الرسمية، فإن الأصوات المؤيدة لقرار إجراء تعديلات دستورية من ضمن الناخبين قد بلغت 77.92 بالمائة، بينما صوت بـ “لا” 21.27 بالمائة من الناخبين، إذ وصلت نسبة المشاركة الإجمالية في الانتخابات 67.97 بالمائة.

وبعد تمرير هذا القرار، بات من الممكن للرئيس الروسي “بوتين” أن يتولى مهمة رئاسة البلاد لولايتين جديدتين، مدة كل منهما 6 أعوام.

وفي حال سمحت له أوضاعه الصحية وحظوظه الانتخابية القيام بذلك، فإنه من المرجح أن يبقى رئيساً لروسيا حتى عام 2036، وحينها يكون قد بلغ من العمر نحو 83 سنة.

ولم يتحدث “بوتين” عن خططه المستقبلية بعد سنة 2024، لكنه صرح عدة مرات أنه لا يؤيد فكرة العودة إلى ممارسات العهد السوفيتي سابقاً، حيث كان الزعماء يبقون على رأس السلطة إلى مدى الحياة.

هذا ويسيطر “بوتين” البالغ من العمر 67 سنة، على المشهد السياسي في روسيا على مدار عقدين من الزمن، حيث شغل خلال العقدين الماضيين إما منصب الرئيس أو منصب رئيس الوزراء.

وفسح “بوتين” المجال أمام إجراء تعديلات دستورية في البلاد خلال شهر مارس/ آذار الماضي، خلال ظهور مفاجئ له أمام أعضاء البرلمان الروسي.

وبحسب وكالة “سبوتنيك” الروسية، فإن “بوتين” كان قد صرح منتصف شهر حزيران/ يونيو الفائت، بأنه من غير المستبعد أن يعلن ترشحه لولاية أخرى في حال الموافقة على إجراء التعديلات الدستورية التي ستسمح له بذلك.

وقد جرى التعديل الدستوري بعد أن تقدمت النائبة من حزب روسيا الموحدة “فالينتينا تيريشكوفا”، بمشروع قرار ينص على تعديل الفقرة المتعلقة بتحديد عدد فترات الصلاحيات الرئاسية بولايتين.

وبموجب التعديل الجديد، فقد سمح للشخص الذي تولى أو يتولى حالياً منصب الرئيس في روسيا، أن يشارك بصفة مرشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وذلك بعد الموافقة على مشروع قرار التعديل.

كما ينص التعديل أيضاً، على أن المرشح أصبح بإمكانه أن يتولى منصب الرئاسة بحسب عدد الولايات المنصوص عليها في التعديل الأخير، أي لفترة ولايتين، وذلك بغض النظر عن عدد الولايات التي شغلها في وقت سابق.

اقرأ أيضاً: بعد القمة الثلاثية.. كاتب تركي: مرحلة جديدة في سوريا ستبدأ بـ “رحيل بشار الأسد”..!

على صعيد آخر، قامت وكالة “سبوتنيك” باستعراض أبرز المعدات العسكرية الروسية التي جربتها روسيا فوق رؤوس السوريين خلال السنوات الماضية التي تدخلت فيها في سوريا لمساندة نظام الأسد.

وتفاخر وزير الدفاع الروسي “سيرغي شويغو” بأن بلاده جربت أكثر من 350 نوع مختلف من المعدات العسكرية في سوريا، وفقاً لوكالة “سبوتنيك“.

وكان “شويغو” قد ذكر في وقت سابق، أن القوات الروسية شاركت فعلياً في العمليات العسكرية على الأراضي السورية بنسبة 98 بالمائة من أطقم النقل العسكري، و 90 بالمائة من الطائرات التكتيكية والجوية، و 60 بالمائة من الطيارين.

وذكر حينها أن حوالي 20 بالمائة من الخبراء الروس إلى جانب 32 بالمائة من العسكريين قد نجحوا بتطوير مهاراتهم وكفاءاتهم جراء مشاركتهم في مهام وعمليات عسكرية في سوريا.

وقد تدخلت القوات الروسية لمساندة نظام الأسد في أواخر شهر سبتمبر/ أيلول من العام 2015، بعد أن خسر جزء كبير من الأراضي السورية لصالح فصائل المعارضة.

ونتيجة التدخل الروسي نجح النظام السوري باستعادة معظم الأراضي التي خسرها بعد أن اتبعت روسيا سياسة الأرض المحـ.ـروقة التي أسفرت عن مقـ.ـتل آلاف السوريين، وتهجـ.ـير مئات الآلاف منهم نحو الشمال السوري قرب الحدود مع تركيا.

واستخدمت روسيا في عملياتها العسكرية الكثير من الأسـ.ـلحة، مثل الدبابات المتطورة، والقـ.ـاذفات، إلى جانب الطائرات التي كان لها دور محوري في قلب موازين القوى على الأرض.

اقرأ أيضاً: مجلة أمريكية: ترمب حول نصر روسيا والنظام إلى رماد.. وبشار الأسد سيفاوض على ترك السلطة قريباً

وفي السياق ذاته، كان نائب وزير الدفاع الروسي “يوري بوريسوف” قد صرح بداية العام الماضي، أن الزبائن بدؤوا يصطفون من أجل استيراد المعدات العسكرية الروسية التي أثبتت فعاليتها في سوريا، على حد تعبيره.

وأضاف أن بلاده لن تفوت فرصة تجريب المعدات العسكرية في معـ.ـركة حقيقية، مشيراً أن مثل هذه الفرصة لا تتاح في كل وقت.

وأوضح أن عملية اختبار الأسـ.ـلحة قد سمحت للمصممين الروس بإجراء التعديلات اللازمة التي تضمن عمل المعدات بصورة جيدة وممتازة دون أي أخطاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close