أخر الأخبار

مصادر في المعارضة السورية تتحدث عن تغيرات في سلوك بشار الأسد بعد فوزه بالانتخابات!

مصادر في المعارضة السورية تتحدث عن تغيرات في سلوك بشار الأسد بعد فوزه بالانتخابات!

طيف بوست – فريق التحرير

تحدث وفد المعارضة السورية الذي شارك في الجولة السادسة عشر من مباحثات “أستانا” التي أقيمت في العاصمة الكازاخية “نور سلطان” في اليومين الماضيين عن تغيرات طرأت على سلوك رأس النظام السوري “بشار الأسد” في الآونة الأخيرة.

وأكد رئيس وفد المعارضة السورية “أحمد طعمة” في كلمة له في ختام فعاليات اجتماع “أستانا 16” أن “بشار الأسد” أصبح أكثر تشـ.ـدداً في تعامله مع الأوضاع في سوريا، لاسيما في المناطق الواقعة تحت سيطرته.

ونوه “طعمة” في معرض حديثه للصحفيين أن هذه التغيرات في أسلوب تعامل الأسد مع الأوضاع في مناطق سيطرته بدأت بالظهور بشكل واضح بعد الفوز بانتخابات الرئاسة السورية التي جرت أواخر شهر أيار/ مايو الماضي.

وأشار رئيس وفد المعارضة السورية إلى أن بشار الأسد يتعامل مع الوضع في مناطق النظام بعكس ما كان يقول أنه سيفعل قبل انتخابات الرئاسة، في إشارة منه إلى أن العديد من الإجراءات التي اتخذها الأسد قبل الانتخابات كانت مجرد دعاية انتخابية.

ولفت “طعمة” إلى أن الأوضاع في الشمال السوري ومحافظة إدلب قد تغيرت في الآونة الأخيرة، منوهاً أن الظروق الاقتصادية هناك أصبحت أفضل من بقية المناطق في سوريا.

وتابع طعمة قائلاً: “القضية الإنسانية في سوريا أصبحت أكبر مـ.ـأساة في القرن الحالي”، معرباً عن أمله في ألا تستخدم روسيا “حق النقـ.ـض” في مجلس الأمن لعـ.ـرقلة إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى إدلب والشمال السوري”.

كما أشار إلى أن وفد  المعارضة تطرق خلال محادثات أستانا إلى موضوع “حـ.ـصار درعا” التي يجري معـ.ـاقبتها بسبب رفـ.ـضها المشاركة في مهـ.ـزلة الانتخابات، على حد تعبيره.

وشدد “طعمة” على أن ملف الموقـ.ـوفين والنتائج المتعلقة بهذا الملف ليست مـ.ـرضية حتى الآن، معرباً عن أمله بالتوصل إلى نتائج مقبولة بخصوص هذا الموضوع.

اقرأ أيضاً: وفد إيراني رفيع المستوى يصل دمشق.. ماذا يحمل في جعبته من تطورات؟

وقد اختتمت يوم أمس الخميس في العاصمة الكازاخية “نور سلطان”، الجولة السادسة عشر من مباحثات “أستانا” بين الدول الضامنة لهذا المسار (روسيا، تركيا، إيران).

وأصدرت الدول الضامنة بياناً مشتركاً عقب نهاية المباحثات، أكدوا خلاله على الثوابت التي حضرت في كل البيانات الختامية السابقة، دون أي جديد.

اقرأ أيضاً: تأجيل التصويت على قرار إدخال المساعدات إلى سوريا ومسؤول روسي يتحدث عن صفقة محتملة مع واشنطن!

ونص البيان على أن الأطراف المجتمعين اتفقوا على ضرورة استمرار تثبيت “خفـ.ض التصـ.ـعيد” في محافظة إدلب والمنطقة الشمالية الغربية من سوريا خلال المرحلة القادمة.

كما أكد البيان على توافق الدول الضامنة بشأن أهمية تنفيذ كامل الاتفاقيات المبرمة حول محافظة إدلب شمال غرب سوريا، بالإضافة إلى تعزيز التنسيق والتعاون فيما بينها لمكـ.ـافحة النشـ.ـاطات “الإرهـ.ـابية” في المنطقة.

ولفت البيان إلى أن ممثلي الدول الضامنة في مباحثات “أستانا 16” قد ناقشوا بشكل مفصل تطورات الأوضاع الميدانية في إدلب مع تأكيدهم على ضرورة الحفاظ على التهدئة هناك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close