أخر الأخبار

بدعم أمريكي.. تشكيل جيش سوريا الحرة وتطورات مهمة تعيد رسم المشهد العام على الأراضي السورية!

بدعم أمريكي.. تشكيل جيش سوريا الحرة وتطورات مهمة تعيد رسم المشهد العام على الأراضي السورية!

طيف بوست – فريق التحرير

تحدث تقارير إعلامية وصحفية عن تطورات مهمة يشهدها الملف السوري في الوقت الراهن على الصعيد السياسي والميداني، مشيرة إلى أن التطورات الجديدة من شأنها أن ترسم ملامح المرحلة المقبلة في سوريا، فضلاً عن مساهمتها إعادة رسم المشهد العام جنوب وشمال البلاد.

ومن أهم تلك التطورات وفقاً للتقارير هو عودة الاهتمام الأمريكي بالملف السوري بأدق تفاصيله، موضحة أن ذلك تجلى بوضوح من خلال تدخل واشنطن بإعادة هيكلة وتشكيل فصيل “جيـ.ـش مغـ.ـاوير الثورة” جنوب سوريا.

كما تجلى ذلك باتخاذ الولايات المتحدة الأمريكية موقفاً واضحاً وحاسماً حيال الأحداث التي شهدها الشمال السوري مؤخراً ودخول “هيـ.ـئة تحـ.ـرير الشام” إلى مناطق النفوذ التركي شمال وشرق حلب.

وفي تفاصيل، فقد قرر فصيل “جيـ.ـش مغـ.ـاوير الثورة” وبدعم من قبل الولايات المتحدة وقوات التحالف الدولي تغيير اسمه ليصبح “جيش سوريا الحرة”، وذلك عقب إقالة القيـ.ـادة المركزية الأمريكية، العمـ.ـيد “مهند الطلاع” من قيادة الفصيل وتعيين “محمد فريد القاسم” بديلاً عنه.

وقد جاء تغيير اسم الفصيل عقب اجتماع بين القائد الجديد وضابط أمريكيين في قاعدة “التنف”، كما قام الفصيل بتغيير اسمه على كافة المعرفات الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي إلى الاسم الجديد، وذلك مساء يوم أمس الاثنين 24 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

ولم يذكر الفصيل الأسباب التي دعته لتغيير اسمه، لكن عدة مصادر مطلعة أشارت إلى أن هذه الخطوة من ضمن خطة أمريكية لإعادة هيكلة الفصائل المدعومة من قبلها من أجل قلب الطاولة على الأسد وبوتين في سوريا خلال الفترة القادمة في حال لم يستجيبوا للمساعي التي تقودها واشنطن لتسريع التوصل إلى حل سياسي في سوريا.

ولفتت المصادر إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى لإعادة رسم المشهد العام على الأراضي السورية كاملة خلال الفترة المقبلة، خاصةً على الصعيد الميداني.

وأوضحت أن الإدارة الأمريكية ترى أنه من دون إعادة رسم المشهد العام في سوريا وممارسة ضغوطات كبرى على روسيا والنظام السوري فإن فرص التوصل إلى حل سياسي حقيقي وشامل تبقى ضيئلة.

وبينت أن هدف واشنطن الأول خلال المرحلة المقبلة في سوريا سينصب على إحراز تقدم ملموس وحقيقي في مسار التسوية السياسية تمهيداً لتنفيذ كامل بنود قرار مجلس الأمن الدولي رقم “2254”.

ووفقاً للمصادر فإن الولايات المتحدة الأمريكية ستركز في الفترة القادمة على حـ.ـشـ.ـد كافة حلفائها من أجل تحقيق أهدافها في سوريا، حيث تريد واشنطن تصحيح خطأها بترك الساحة في سوريا لروسيا الأمر الذي جعل موسكو تتمـ.ـادى أكثر في مناطق أخرى حول العالم، مثل أوكـ.ـرانيا.

اقرأ أيضاً: لقاء أمريكي مع معاذ الخطيب وحديث عن قيادة مشتركة بين رياض حجاب والخطيب للمرحلة الانتقالية في سوريا

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية بدأت منذ أيام تقود حراكاً دبلوماسياً مكثفاً بشأن سوريا، تمثل بعقد لقاء مع رئيسي الائتلاف السوري السابقين “رياض حجاب” و”معاذ الخطيب” في الدوحة.

وبحسب التقارير فإن واشنطن أكدت لـ”حجاب” و”الخطيب” على أنها ستبذل جهوداً كبيرةً من أجل الدفع نحو تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم “2254” بالكامل والتوصل إلى حل شامل في سوريا قريباً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close