أخر الأخبار

“تطورات ميدانية لافتة”.. انتشار مكثـ.ـف للجيش التركي قرب خطوط التمـ.ـاس مع قـ.ـوات النظام جنوب إدلب.. ما الجديد؟

“تطورات ميدانية لافتة”.. انتشار مكثـ.ـف للجيش التركي قرب خطوط التمـ.ـاس مع قـ.ـوات النظام جنوب إدلب.. ما الجديد؟

 طيف بوست – فريق التحرير

شهدت المنطقة الشمالية الغربية من سوريا تطورات ميدانية لافتة خلال الساعات القليلة الماضية، لاسيما في منطقة جبل الزاوية الواقعة في ريف محافظة إدلب الجنوبي.

وأكدت مصادر محلية أن القوات التركية انتشرت ظهر اليوم بشكل مكثف بالقرب من خطوط التمـ.ـاس مع قوات النظام السوري على محـ.ـاور منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب.

وأشارت إلى أن الانتشار الكبير للجيش التركي في المنطقة ترافق مع نصـ.ـب العديد من الأسـ.ـلحة الثقـ.ـيلة، من بينها المـ.ـدافـ.ـع الميدانية.

ونوهت ذات المصادر إلى أن القوات التركية بدأت منذ فترة بالعمل على تقريب النقاط العسكرية التابعة لها بشكل أكبر نحو خطوط التمـ.ـاس مع قـ.ـوات نظام الأسد المنتشرة في منطقة جبل الزاوية.

ولفتت إلى أن هذا الخطوات التركية الجديدة تأتي بهـ.ـدف حماية المنطقة، خاصةً مع تصاعد الأحاديث عن وجود نية لدى قوات النظام ببدء عمل عسـ.ـكري للسيطرة على بعض القرى والبلدات في تلك المنطقة.

وذكرت المصادر أن الجيش التركي، استهـ.ـدف ظهر اليوم الأحد 20 يونيو/ حزيران، عدة مواقع تابعة لقوات النظام السوري في ريف إدلب الجنوبي، وذلك بالتزامن مع الإجراءات الآنفة الذكر.

من جهتها، أكدت المراصد التابعة لفصائل المعارضة السورية في المنطقة، أن وحدات المـ.ـدفـ.ـعية في الجيش التركي استهـ.ـدفت ظهر اليوم، عدة نقاط عسـ.ـكرية تابعة لقوات نظام الأسد في بلدة “خان السبل”، ومدينة “معصران” جنوب شرق إدلب.

وأشارت المصادر إلى أن هذا الاستهـ.ـداف يأتي في سياق رد القوات التركية على قـ.ـصـ.ـف النظام السوري لعدة مناطق في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي الغربي.

وأوضحت أن الجيش التركي اتخذ الإجراءات الجديدة نتيجة السقـ.ـوط المتكرر للقـ.ـذائـ.ـف على مقربة من النقاط التابعة للجيش التركي المتمركز في عدة مناطق جنوب إدلب.

اقرأ أيضاً: “تفاصيل جديدة”.. مصدر مقرب من القيادة الروسية يكشـ.ـف ما تم الاتفاق عليه بين بوتين وبايدن بشأن سوريا

من جانبها، أكدت فصـ.ـائل المعارضة السورية العاملة في المنطقة الشمالية الغربية من البلاد أنها استهـ.ـدفت مواقع النظام السوري في مدينة “كفرنبل” بريف إدلب الجنوبي.

كما أكدت الفصـ.ـائل الثورية استعدادها التام لأي سيناريوهات قد تشهدها المنطقة في الأيام المقبلة، خاصة في ظل الحديث عن تحركات جديدة لقوات النظام بالقرب من خطوط التمـ.ـاس، لاسيما على محـ.ـاور القـ.ـتال في منطقة جبل الزاوية.

وتشهد بلدات جبل الزاوية وقرى في ريف إدلب الجنوبي وسهل الغاب في ريف حماة الغربي تصـ.ـعيداً ملحوظاً منذ أسبوعين، مما أدى إلى نـ.ـزوح عشرات العوائل من المناطق المستهـ.ـدفة والقريبة منها.

ويرى العديد من المحللين أن التصـ.ـعيد الروسي على المنطقة يأتي بهدف الحصول على مكـ.ـاسب تفاوضية، خاصةً مع اقتراب موعد جلسة مجلس الأمن الدولي حول مسألة إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود مطلع الشهر القادم.

تجدر الإشارة إلى أن روسيا تصر على أن مرور وتوزيع المساعدات الإنسانية إلى سوريا يجب أن يتم عبر حكـ.ـومة نظام الأسد، فيما تؤكد الإدارة الأمريكية أن حكـ.ـومة النظام غير شرعية وبالتالي لا يمكن التعامل معها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close