أخر الأخبار

“له دلالات كبيرة”.. القيادة الروسية ترفض طلباً لبشار الأسد يتعلق بالأوضاع الميدانية في سوريا

“له دلالات كبيرة”.. القيادة الروسية ترفض طلباً لبشار الأسد يتعلق بالأوضاع الميدانية في سوريا

طيف بوست – فريق التحرير

كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن تغييرات جديدة بدأت القيادة الروسية تفرضها بما يتعلق بمراكز صناعة القرار في سوريا والدائرة الضيقة المحيطة برأس النظام السوري “بشار الأسد”.

فبعد أن أعطت روسيا أوامرها قبل أيام بفـ.ـرض تغييرات في آلية التواصل بين القصر الجمهوري ورئاسة مجلس الوزراء التابع للنظام، وذلك بالتنسيق مع أسماء الأسد، أصرّت القيادة الروسية على بقاء القرار العسـ.ـكري المتعلق بالوضع الميداني في سوريا بيدها.

وضمن هذا السياق، أشارت صحيفة “زمان الوصل” نقلاً عن مصادرها الخاصة، أن القيادة الروسية كانت قد رفـ.ـضت مؤخراً طلباً توجّه به رأس النظام السوري “بشار الأسد” بما يخص بعض التعيينات في قيادة هيئة الأركان العامة لجيشه.

وأوضحت المصادر أن الطلب يتعلق بتعيين اللواء “صالح هلال العلي” في منصب رئيس هيئة الأركان العامة، لكن روسيا لم توافق، وذلك على الرغم من بقاء هذا المنصب شاغراً منذ ثلاث سنوات.

ونوهت أن اللواء “هلال العلي” بقيّ نائباً لرئيس هيئة الأركان فقط، أي أنه نائب لقائد غير موجود أصلاً، على حد تعبير المصادر.

وحول أسباب عدم موافقة القيادة الروسية على طلب “بشار الأسد”، أشارت المصادر أن روسيا ردت على “الأسد” بالقول أن غرفة العمليات المشتركة هي من تقوم في الوقت الراهن بوظيفة رئيس الأركان.

وأضافت أن الروس ادعوا أن قرارهم جاء من أجل أن لا يحصل أي تعـ.ـارض في القرارات الصادرة خلال تنفيذ العمليات العسـ.ـكرية على الأرض.

فيما اعتبر العديد من المحللين أن الخطوات الروسية الأخيرة لها عدة دلالات، من أهمها رغبة روسيا بالإشراف بشكل كامل ومباشر على عمل النظام السوري من كافة النواحي اقتصادياً وعسكرياً.

كما يرى الخبراء العسكريون أن بقاء منصب رئيس هيئة الأركان العامة في جيش النظام شاغراً كل هذه السنوات له دلالات كبيرة على الصعيدين السياسي والعسـ.ـكري.

بينما اعتبر آخرون أن القيادة الروسية تريد الهيـ.ـمنة بشكل كلي على مركز صناعة القرار في سوريا، وذلك عبر إبعـ.ـاد الشخصيات الموالية لإيران عن المناصب الحسـ.ـاسة وتعيين أشخاص موالين لها.

اقرأ أيضاً: “إخراج إيران ومستقبل الأسد”.. مصادر تتحدث عن ترتيبات روسية جديدة في سوريا بالتنسيق مع إسرائيل!

وبحسب مصادر متطابقة من دمشق، فإن روسيا بدأت مؤخراً بالتنسيق بشكل مباشر مع أسماء الأسد، وذلك من أجل وضع حد للتـ.ـوسع الإيراني في سوريا.

كما أن هناك بعض التقارير التي تحدثت عن ترتيبات روسية جديدة بشأن التعامل مع الملف السوري خلال المرحلة المقبلة، والتوصل إلى حل سياسي شامل بالتوافق مع عدة أطراف إقليمية ودولية مع استثناء إيران من هذا المسار.

اقرأ أيضاً: وفد إسرائيلي وآخر لبناني في موسكو.. مقترحات على طاولة “بوتين” بشأن الحل في سوريا ومصير “الأسد”

تجدر الإشارة إلى أن روسيا تشرف حالياً بشكل مباشر على غرفة العمليات العسـ.ـكرية المشتركة التي تقوم بوظيفة “رئاسة الأركان العامة” في جيش النظام.

وتقوم هذه الغرفة منذ تشكيلها نهاية عام 2015 بإصدار جميع الأوامر المتعلقة بالتشكيلات العسـ.ـكرية، بما في ذلك مقترحات تعيينات القادة والضباط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close