أخر الأخبار

باحث بريطاني يكشـ.ـف معلومات هـ.ـامة حول تدخل روسيا في سوريا والعلاقة التي تربط بوتين ببشار الأسد!

باحث بريطاني يكشـ.ـف معلومات هـ.ـامة حول تدخل روسيا في سوريا والعلاقة التي تربط بوتين ببشار الأسد!

 طيف بوست – فريق التحرير

كشف الباحث البريطاني والملحق العسكـ.ـري السابق “كريس كونلي” معلومات جديدة حول تواجد القـ.ـوات الروسية على الأراضي السورية، بالإضافة إلى حديثه عن العلاقة التي تربط رأس النظام السوري “بشار الأسد” بالرئيس الـ.ـروسي “فلاديمير بوتين”.

وأشار “كونلي” في مقال له نشره مركز “أبعاد” للدراسات الاستراتيجية تحت عنوان “لماذا لن يغادر الروس سوريا حتى وإن أرادوا ذلك؟”، إلى أن روسيا ستحافظ على تواجدها العسكـ.ـري في سوريا خلال الفترة القادمة حفاظاً على سمعتها الدولية وحتى لا تتنازل عن نفوذها في سوريا لصالح إيران.

ولفت الباحث البريطاني إلى أن الرئيس الروسي نفسه يرى أن الخروج من سوريا يعني أنه سيفقد لقب “صـ.ـانع السـ.ـلام الدولي” إلى الأبد، وفق تعبيره.

وتساءل “كونلي” في معرض حديثه فيما إذا كانت القيادة الروسية تمتلك خطة للانسـ.ـحاب من سوريا وإن كان “بوتين” سيستخدمها فعلاً بعد كل الجهود التي بذلتها روسيا في سوريا في السنوات الماضية.

ووفقاً للباحث البريطاني، فإنه من المرجح أن يحافظ “بوتين” على تواجد قواته على الأراضي السورية، وذلك بهدف حماية المصالح الروسية في سوريا، مثل المنشأة البحرية في طرطوس وغيرها من المنشآت الحيوية.

أما بالنسبة للعلاقة التي تربط الرئيس الروسي برأس النظام السوري “بشار الأسد”، فأشار الباحث إلى أن اسم “بوتين” سيرتبط إلى الأبد باسم “بشار الأسد” الدكـ.ـتاتور المعروف بأنه استخدم الأسلـ.ـحة الكيـ.ـماوية ضد أبناء شعبه.

وأضاف أن هذا الرابط بين “بوتين” و”الأسد” سيبقى يلاحق الرئيس الروسي إلى الأبد مهما حاول أن يظهر نفسه على أنه “صانع للسلام الدولي”.

وقد اضطرت روسيا إلى التدخل العسكـ.ـري المباشر في سوريا بعد الانتكـ.ـاسات العسكـ.ـرية المتلاحقة التي تعرض لها نظام الأسد وإيران في عام 2015، الأمر الذي دعا “الأسد” إلى طلب النجـ.ـدة من “بوتين” الذي لبى النداء ليس فقط لمساندة “الأسد” وإنما لأهداف تتعدى ذلك.

وأشارت العديد من التقارير أن طلب “الأسد” من “بوتين” في ذلك القوات كان طلباً في الوقت المناسب بالنسبة للرئيس الروسي الذي كان ينتظر الفرصة بفارغ الصبر للعودة إلى الساحة الدولية كرجل دولة له مكانة على الصعيد العالمي.

ولفتت إلى أن عدم تقدم أمريكا وحلفائها خطوة إلى الأمام في سوريا، أفسح المجال أمام “بوتين” لتحقيق غايته والإقدام على التدخل المباشر في سوريا عبر دعم نظام الأسد والوقف على الضفة الأخرى مقابل دول الغرب التي كانت تقف بجانب المعارضة السورية.

اقرأ أيضاً: “تطورات لافتة”.. روسيا توجه اتهامات خطـ.ـيرة لإدارة بايدن بشأن سوريا والوضع في إدلب!

ونوهت إلى أن “بوتين” أراد من تدخله في سوريا أن يظهر للجميع كيفية التدخل الصحيح، بعد الفوضى التي خلفتها التدخلات الغربية في طل من أفغـ.ـانستان والعراق وليبيا.

وضمن هذا السياق يرى الباحث البريطاني “كونلي” أن روسيا لو أولت المزيد من الاهتمام للـ.ـدروس المستفـ.ـادة من الحـ.ـمـ.ـلات العسكـ.ـرية الغربية على الدول آنفة الذكر، فربما كانت وزارة الـ.ـدفاع الـ.ـروسية لتفـ.ـكر ملياً في الأمر قبل اتخاذها قرار التدخل في سوريا، وفق قوله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close