أخر الأخبار

تركيا تسمح بعبور السيارات الأوروبية المستعملة إلى المناطق المحررة شمال سوريا..!

تركيا تسمح بعبور السيارات الأوروبية المستعملة إلى المناطق المحررة شمال سوريا..!

طيف بوست – فريق التحرير

أعلنت الحكومة السورية المؤقتة في المناطق المحررة شمال سوريا عن قرار جديد يتعلق باستيراد السيارات الأوروبية المستعملة من أوروبا إلى الشمال السوري عبر الأراضي التركية.

وذكرت “غرفة الصناعة والتجارة” التابعة للحكومة السورية المؤقتة في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، عبر إعلان نشرته عبر معرفاتها الرسمية، أنه تم السماح لاستيراد السيارات المستعملة إلى الشمال السوري عن طريق تركيا.

ووفقاً للإعلان، فقد سُمح باستيراد السيارات المستعملة، بالإضافة إلى محركات السيارات المستعملة وقطع التبديل عبر الترانزيت عن طريق الأراضي التركية، وذلك اعتباراً من 13 تشرين الثاني/ نوفمبر، وهو تاريخ إصدار القرار.

وأضافت الغرفة أن قرار السماح باستيراد السيارات المستعملة من أوروبا، جاء بعد التواصل مع الحكومة التركية والمديرية العامة للجمـ.ـارك في ولاية “غازي عنتاب” جنوب تركيا.

ودعت الغرفة في إعلانها جميع الراغبين باستيراد السيارات أو المحركات المستعملة وقطع التبديل إلى مراجعة غرفة التجارة والصناعة في مدينة “الباب”، وذلك اعتباراً من يوم الغد الموافق لـ 16 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري.

وقبل إصدار هذا القرار، كانت السيارات المستعملة تصل إلى المناطق المحررة شمال سوريا بطريقتين، الأولى عبر تجار سوريين يحضرون السيارات من تركيا عن طريق المعابر الحدودية.

والطريقة الثانية، من خلال جلب “قصات”، وهي عبارة عن هياكل سيارات مقصوصة، تأتي من ميناء “طرطوس” عبر المنافذ التي تفصل مناطق سيطرة النظام السوري عن مناطق سيطرة المعارضة السورية في الشمال السوري.

وهذه الطريقة، تتمثل بقيام تجار سوريين في أوروبا بشراء السيارات وإرسالها على شكل قطع مقصوصة إلى ميناء “طرطوس”، وعند وصول القطع إلى المناطق المحررة شمال سوريا، تقوم ورشات صيانة متخصصة بتلحيم القطع وتجميعها ومن ثم تحويلها إلى سيارة كاملة.

وبعد أن تصبح السيارة كاملة يتم طرحها للبيع في الأسواق المنتشرة في عدة مناطق شمال سوريا، سواءً في محافظة إدلب أو مناطق “درع الفرات” و”غصن الزيتون”.

اقرأ أيضاً: الزواج في إدلب بلا أفراح.. تغيّر في المراسم والمهر بالدولار أو ما يعادله من الذهب..!

ويؤكد معظم المتابعين لهذا الشأن، أن القرار الجديد الذي أصدرته الحكومة السورية المؤقتة وسماح تركيا بعبور السيارات الأوروبية المستعملة إلى الشمال السوري عبر أراضيها، سيكون له تأثيرات سلبية على النظام السوري، حيث سيتجه التجار لاستيراد القطع والسيارات عبر تركيا بدلاً من اعتمادهما على “ميناء طرطوس”.

تجدر الإشارة إلى أن الحواجـ.ـز التابعة للنظام السوري كانت تجني مبالغ كبيرة جراء السماح لقطع السيارات المستعملة بالدخول إلى مناطق سيطرة المعارضة السورية شمال البلاد.

هذا ومن المتوقع بعد صدور قرار السماح باستيراد السيارات المستعملة وقطع التبديل من أوروبا إلى الشمال السوري عبر الأراضي التركية أن تنخفض أسعار السيارات في المناطق المحررة شمال البلاد، وتحديداً السيارات الأوروبية الكاملة.

وفي الوقت الراهن يبلغ سعر سيارة “السنتافيه” الأوروبية في الشمال السوري نحو 4 آلاف دولار أمريكي، ومن المرجح أن ينخفض سعرها في الفترة القادمة ليصل إلى ما دون الـ 2000 دولار أمريكي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close