أخر الأخبار

الاقتصاد السوري أبواب الوصول لمرحلة النهاية وسعر صرف الليرة السورية مرشح لتسجيل انهيارات كبرى!

الاقتصاد السوري أبواب الوصول لمرحلة النهاية وسعر صرف الليرة السورية مرشح لتسجيل انهيارات كبرى!

طيف بوست – فريق التحرير

تحظى المرحلة الحالية في سوريا باهتمام كبير من قبل المحللين والخبراء في مجال الاقتصاد، وذلك نظراً لتأكيدات معظم التقارير بأن الوقت الراهن يعتبر مرحلة مفصلية في تاريخ سوريا، لاسيما على الصعيد الاقتصادي في ظل استمرار تردي الوضع المعيشي في البلاد.

وضمن هذا السياق، أكد الخبير الاقتصادي “عمار يوسف” أن اقتصاد البلاد يمر حالياً في حالة ضياع وفشـ.ـل كامل، محذراً من تداعيات ذلك على المرحلة المقبلة.

وأوضح “يوسف” أن الاقتصاد السوري في هذه الفترة غير واضح المعالم على الإطلاق، فهو ليس رأسمالي وليس اشتراكي وليس باتجاه سوق مختلط بينهما.

واعتبر الخبير في مجال الاقتصاد أن المشكلة الأساسية تكمن في قلة الدعم الحكـ.ـومي لحوامل الطاقة، وبالتالي فإن اقتصاد البلاد يتجه بخطى ثابتة إلى مرحلة اللاعودة أو مرحلة النهاية، على حد قوله.

وأشار “يوسف” في معرض حديثه إلى أن من يدير الاقتصاد السوري في الوقت الراهن ليس لديه أي رؤية محددة وواضحة للواقع الحالي أو المستقبلي بالنسبة لاقتصاد البلاد.

وبيّن كذلك الأمر أنه يوجد في الأسواق السورية حالياً ما وصفه بـ”الاقتصاديات المتناقضة”، مضيفاً بالقول: “لا يوجد لدينا زيـ.ـت لكن بالمقـ.ـابل يوجد لدينا سيـ.ـارات موديل 2021 و2022، فكيف تحـ.ـقـ.ـقت هذه المعادلة؟”.

وأردف الباحث الاقتصادي قائلاً: “يوجد عـ.ـقـ.ـوبات وبنفس الوقـ.ـت نجد أنواع من الكافيار بالأسواق”، على حد تعبيره.

وأوضح أنه في حال عدم تحرك حكـ.ـومة البلاد واتخاذها للإجراءات المناسبة، فإن البلاد متجهة إلى مرحلة السكتة الاقتصادية والتي لا يمكن أن يحدث بعدها استيقاظ، بحسب وصفه.

وحذّر “يوسف” في ذات الوقت من معـ.ـادلات خطـ.ـيرة قبل الحديث عن الاستثمار داخـ.ـلياً وخـ.ـارجياً، فدخول أي مستثمر إلى لا يتـ.ـم إلا إذا تم تـ.ـأمين حوامل الطـ.ـاقة وتحريك النقد الذي أدخـ.ـلـ.ـه إلى سوريا بشـ.ـكـ.ـل سلس ومنطقي.

ويأتي حديث الخبير الاقتصادي وتحذيراته بشأن المرحلة المقبلة في سوريا على الصعيد الاقتصادي تزامناً مع توقعات العديد من المحللين والمختصين بأن الليرة السورية مقبلة على تسجيل هبوط مدوي بقيمتها أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات العربية والأجنبية.

ورجح المحللون أن يكون النصف الثاني من عام 2022 وعام 2023 بالكامل من أسوأ المراحل التي تمر على الاقتصاد السوري والمواطنين في سوريا.

وبحسب آخر التوقعات، فإن سعر صرف الليرة السورية مرشح للوصول لمستويات أعلى من 5 آلاف ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد مع بداية عام 2023 المقبل.

اقرأ أيضاً: الليرة السورية مستمرة بترنحها وتوقعات بكارثة اقتصادية ووصول سعر الصرف لمستويات تاريخية غير مسبوقة!

وحذّر الخبراء من كارثة اقتصادية حقيقية قادمة في سوريا، خاصةً وأن نحو 90 بالمئة من المواطنين السوريين يرزحون تحت خط الفـ.ـقـــ.ـر وفقاً لآخر الإحصائيات الصادرة عن عدة منظمات دولية رسمية، من بينها منظمة الأمم المتحدة.

تجدر الإشارة إلى أن سعر صرف الليرة السورية خلال تعاملات اليوم وصل إلى مستويات الـ 4010 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد، وذلك وسط توقعات بوصول سعر الصرف لحدود الـ 4300 ليرة للدولار خلال الأسابيع القليلة القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close