أخر الأخبار

“بشكل مفـ.ـاجئ”.. مصادر تتحدث عن عزم الإدارة الأمريكية على تغيير نظام الأسد!

“بشكل مفـ.ـاجئ”.. مصادر تتحدث عن عزم الإدارة الأمريكية على تغيير نظام الأسد!

طيف بوست – فريق التحرير

تحدثت مصادر دبلوماسية على صلة بمسؤولين أمريكيين رفيعي المستوى عن السياسية التي تنتهجها الإدارة الأمريكية حيال التعامل مع تطورات الأوضاع في سوريا، سواءً في عهد الرئيس الأمريكي الحالي “جو بايدن” أو الرئيس الأمريكي السابق “دونالد ترامب”.

وقال رئيس المجـ.ـلس السوري الأمـ.ـريكي “زكي لبابيدي”، إن سـ.ـياسـ.ـة إدارة “بايدن” ومن قبلها إدارة “ترامب” لديها إرادة لتغيير النظام السوري، لكن بسبب القوانين في الولايات المتحدة الأمريكية، فإن واشنطن لا يمكن أن تعـ.ـلن أن هـ.ـدفـ.ـها هو تغيير نظام الأسد.

وأوضح في تصريحات صحفية أن إعلان الإدارة الأمريكية عن عزمها تغيير النظام في سوريا هو أمر لن يحدث “إلا بسبب وجـ.ـيـ.ـه كما حــصل في العراق، بسبب الأسـ.ـلـ.ـحة الكيـ.ـمـ.ـاوية”.

وأضاف قائلاً: “أرى السيـ.ـاسة الأمـ.ـريـ.ـكية هي إحداث تغيــير سيـ.ـاسي في النظـ.ـام، وتغيير سلوكه، وفي الحقيقة تريد تغييره بالفـ.ـعـ.ـل”. على حد تعبيره.

أما بالنسبة للخطوات التي اتخذتها بعض الدول في إطار إعادة العلاقات مع نظام الأسد، اعتبر “لبابيدي” أن الإدارة الأمريكية لن تتـ.ـدخـ.ـل بهذا الموضوع لأن النظـ.ـام سينـ.ـهــار.

وحول رؤية المجتمع الدولي بخصوص تغيير النظام في سوريا، أشار رئيس المجلس السوري الأمريكي إلى أن المجتمع الدولي حتى اللحظة لا يرى أن هناك بديل جاهز ليحل بديلاً مكان نظام الأسد في حال تغييره.

وأوضح أن العديد من الدول حول العالم لا تريد أن يحدث فراغ أمـ.ـنـ.ـي وسياسي في سوريا، وبتصورهم أن ذلك سيخلق مشاكل أكبر في تلك المنطقة في حال حدوثه.

وأكد “لبابيدي” وجود أعضاء في الحـ.ـكـ.ـومة الأمريكية غير موافقين عن سيـ.ـاسة واشنطن حيال التعامل مع الملف السوري.

وفي ضوء ما سبق، يشير “لبابيدي” إلى أن الجالية السورية الأمريكية تحاول قدر المستطاع التواصل مع أولئك المسؤولين وأعضاء الكونغرس من أجل إحداث تغيير سريع في سياسة الإدارة الأمريكية  تجاه التعامل مع تطورات الأوضاع في سوريا.

وتحدث “لبابيدي” في معرض سياق كلامه عن ردة فعل وسـ.ـائل الإعـ.ـلام الأمريكية خلال الفترة الأخيرة، مشيراً إلى أن “الجـ.ـالـ.ـية السورية في أمـ.ـريـ.ـكا تعمل في ذات الاتـ.ـجـ.ـاه، لمـ.ـجـ.ـابـ.ـهة سياسة “بايدن” في سوريا وتعـ.ـديلـ.ـها قبل فـ.ـوات الأوان.

ويرى رئيس المجلس السوري الأمريكي أن هـ.ـنــاك فرقاً كبيراً بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، لافتاً إلى أن “الحـ.ـكـ.ـومة الأمريكية تخـ.ـتـ.ـلف جداً.

وبيّن أن الحـ.ـكـ.ـومة في أمريكا يوجد فيها ورزاء ومناصب عليا يخـ.ـالـ.ـفون سياسة “بايدن” بالنسبة لسوريا، ويقولون رأيهم بكل أريحية ودون مـ.ـواربـ.ـة.

اقرأ أيضاً: مصدر معارض يتحدث عن متغيرات دولية كبرى قد تدفع روسيا للتخلي عن “الأسد” والخروج من سوريا

من جهته، يقول الدبلوماسي السوري السابق “بسام بربندي”: “إن نـ.ـظـ.ـرة إدارة بايدن للعالم اليوم أننا عـ.ـكـ.ـس ترامب، من خلال استـ.ـخدام العـ.ـقـــ.ـوبات كسياسية”.

وأضاف: “يـ.ـقـ.ـولون الموضوع الإنساني مـ.ـفـ.ـصول عن السياسي.. وبالتالي الأهـ.ـالي تحت سيـ.ـطـ.ـرة النـ.ـظـ.ـام يريدون دعماً مالياً.. سنـ.ـفـ.ـعل ذلك، حتى لو انتـ.ـفـ.ـع منه النظام السوري.. هذا بـ.ـعـ.ـد إنساني”.

ولا يعتـ.ـقـ.ـد “بربندي” أن أمـ.ـريـ.ـكا لديها تـ.ـصـ.ـور للـ.ـحـ.ـل بشكل كبير في سوريا، متسائلاً فيما إذا كان المـ.ـلـ.ـف الإيراني النـ.ـووي سيكون على حساب سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close